انطلاق أكبر تجمع لمسابيح وأحجار الكهرمان في العالم بالدوحة

الدوحة - قنا

الخميس، 10 يناير 2019 05:33 م

انطلقت اليوم فعاليات النسخة الأولى لمعرض "كتارا" لمسابيح الكهرمان الذي تنظمه المؤسسة العامة للحي الثقافي "كتارا" بالقاعة (12 ) على مدى ثلاثة أيام بمشاركة 7 دول عربية وأجنبية هي : قطر، الكويت، تركيا، لبنان، روسيا، بولندا، ليتوانيا، إضافة إلى مشاركة الجمعية الدولية للكهرمان.

حضر الافتتاح عدد من أصحاب السعادة السفراء وأعضاء السلك الدبلوماسي في قطر، بالإضافة إلى ممثلي الشركات المشاركة وجمهور من تجار وهواة الكهرمان والمهتمين بثقافته وتراثه.

ويعتبر معرض "كتارا" أول وأكبر معرض متخصص في مسابيح الكهرمان على مستوى قطر والعالم، وثاني أكبر معرض عالمي يختص بخامة الكهرمان بعد المعرض الدولي الذي يقام في بولندا، حيث يشارك في معرض كتارا لمسابيح الكهرمان (80) جناحا ومنصة عرض، تضم مجموعات متنوعة وقيمة ونادرة من أجود المسابيح وأحجار الكهرمان بمختلف أنواعه وأحجامه وألوانه، كما يتميز المعرض باحتوائه على ورش فنية وحرفية متخصصة في تصنيع المسابيح من أحجار الكهرمان بإشراف نخبة من الحرفيين المهرة، بالإضافة إلى مختبرات لفحص نوعيتها وجودتها، علاوة على أجنحة تعرض اللوحات الفنية الخاصة المشغولة من أحجار الكهرمان النادرة . 

وقال الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي "كتارا" "نحن سعداء بانطلاق النسخة الأولى من معرض كتارا لمسابيح الكهرمان الذي يشكل علامة فارقة في معارض كتارا الثقافية والتراثية، حيث يكتسب أهميته من تأسيسه لتجارة وصناعة متخصصة ومزدهرة في قطاع الكهرمان"، مبيناً أن المعرض يحمل أبعادا اقتصادية وسياحية وعلمية، إضافة إلى أنه يشكل متحفا فريداً يعزز القيمة التراثية والثقافية لمسابيح وأحجار الكهرمان.

وأشار إلى أن المعرض يوفر منصة دولية هامة لتسويق منتجات الكهرمان، من خلال ما يطرحه من مجموعات نادرة من المسابيح وأحجار الكهرمان، ويقدم خيارات عديدة تلبي أذواق ومتطلبات جمهور المعرض، علاوة على ما يتيحه من تجربة تسوق جديدة، كما أنه يشكل ملتقى هاما يجمع لأول مرة بين التجار والهواة والخبراء في قطاع الكهرمان في مكان واحد. 

وأشاد عدد من كبار الشخصيات وضيوف معرض مسابيح الكهرمان بالمستوى الراقي الذي ظهر عليه في نسخته الأولى، مؤكدين أنه يشكل إضافة هامة ومتميزة في المعارض الثقافية التي تحتضنها كتارا، ويستقطب الزوار والتجار والهواة والمهتمين بهذا القطاع من مختلف دول العالم. 

وقال سعادة السيد منير غنام السفير الفلسطيني لدى الدولة، في تصريح بهذه المناسبة، "تحولت مؤسسة الحي الثقافي "كتارا" إلى قطب ثقافي إقليمي ودولي، تجمع في رحابها الكثير من الفعاليات المتميزة على كافة المستويات، المحلية والعربية والعالمية، خاصة المعارض والمهرجانات التي تحمل في طياتها بعدا ثقافيا واقتصاديا"، مشيرا إلى أن استضافة "كتارا" لهذا المعرض الفريد من نوعه، يعكس اهتمام قطر بكافة القطاعات ذات القيمة الثقافية والاقتصادية العالية، كما يجسد رسالة "كتارا" الثقافية في إحياء التراث والمحافظة عليه .

من جانبه، قال سعادة السيد فكرت اوزر سفير تركيا لدى الدولة، إن "معرض كتارا لمسابيح الكهرمان يعتبر تظاهرة عالمية تقام على أرض الحي الثقافي "كتارا"، مشيدا باحتضان كتارا لهذا المعرض الفريد من نوعه على مستوى العالم في قطاع الكهرمان، ومشيرا إلى أن معرض كتارا يوفر ملتقى اقتصاديا وثقافيا هاما يجمع التجار والهواة والحرفيين ، فضلا عن أنه يشكل متحفا يعرض فيه خامات ومنتجات الكهرمان ويسلط الضوء على ثقافته وتراثه وصناعته". 

وأشاد عدد من المشاركين بالمعرض، في تصريحات خاصة لوكالة الأنباء القطرية "قنا"، بمستوى المعروضات والكميات المعروضة من الكهرمان وأنواعها وندرتها، فقال الباحث الكويتي محمد علي كمال رئيس فريق "إكسبو 965" للمعارض التراثية والحرفية والمبدعين الكويتيين، "هناك اهتمام كبير في الخليج بالكهرمان وكان قديما يأتي بأنواعه الروسية والبولندية والألمانية عن طريق العراق ومصر واليمن"، مشيرا إلى أن الكويت تعتبر من أقدم الدول التي اهتمت بالكهرمان في المنطقة ثم انطلقت دولة قطر بشكل موسع وهناك اهتمام كبير حيث صار الهواة القطريون والكويتيون معروفين على مستوى العالم.

وأوضح أن أعضاء الفريق يقومون في جناحهم بالمعرض بخراطة المسابيح أمام الجمهور بشكل كامل حسب ذوق الجمهور وطلبه، وتشكيل الخيوط والزخارف المستخدمة فيها.. مؤكدا أن هذه المعرض بادرة رائعة من دولة قطر ويدل على استمرار نجاح المؤسسة العامة للحي الثقافي وهو فكرة رائعة حيث يجمع الخراطون والتجار والهواة في مكان واحد بما يسمح بالتعارف وتبادل الخبرات في هذا المعرض.

وأضاف الباحث الكويتي محمد علي كمال أن المعرض فرصة لتقديم كل ما هو نادر وقيم من الكهرمان، مشيرا إلى أنه يعرض من مقتنياته الشخصية مسبحة لحاكم الكويت الراحل الشيخ صباح السالم الصباح وهو من نوع الألماني الشجري العتيق وكذلك مسبحة الشيخ عبدالله الجابر الصباح "رحمهما الله"، مشيرا إلى أن المعرض يقدم كافة الأنواع من الألماني العتيق ثم البولندي العتيق الذي يرجع لأكثر من خمسين سنة أو ستين سنة وحاليا هناك قصات وخامات معينة جديدة مرغوبة خاصة الأبيض و"التايجر" وكذلك الأبيض وكلها معروفة في الخليج.. معربا عن شكره لإدارة كتارا واهتمامها بكل المتخصصين في مجال الكهرمان .

أما حسين فرحان، بولندي من أصل عراقي، فقال إن المعرض يتيح فرصة للتعرف على الكثير من أنواع الكهرمان الذي يصنف حسب لونه بدءا من الأبيض إلى الأصفر البرتقالي أو البني بدرجات مختلفة وهكذا، معتبرا أن الأبيض له بريقه ويعتبر الأغلى ثمنا بين أحجار الكهرمان، لافتا إلى أن أهم المناطق في العالم التي تتركز فيها أحجار هي منطقة بحر البلطيق والدول المحيطة به.. مبينا أن الكهرمان له العديد من الاستخدامات وتتمثل في المسابيح وكذلك الاكسسوارات المختلفة كما يدخل في صناعات الذهب والفضة كما أن هناك بعض البلاد تعتقد أنه يستخدم كتمائم تبعد الحسد والسوء، كما أن هناك من يستخدمه في مجالات الأدوية وخاصة أدوات التجميل .

بدورها قالت سارة افيتهاب من ألمانيا إن المعرض يوفر فرصة للتعرف على أسرار الكهرمان وأنواعه المختلفة وأسواقه في العالم ، لافتة إلى أن مشاركتها كعارضة تأتي لتقديم أنواع الكهرمان الألماني القديم وكذلك بعض الكهرمان الحديث.. لافتة إلى أنه كان يحظى باهتمام كبير عند الألمان قديما الذين كان يعتقدون بأن له فوائد روحانية فيتم استخدامه في العديد من الأشياء وخاصة الحلي .

من جانب آخر، من المقرر أن يشهد المعرض توقيع اتفاقية بين كتارا والجمعية الدولية للكهرمان التي تتخذ من بولندا مقرا لها، بهدف التعاون والتنسيق في مجال تنظيم وإقامة النسخ القادمة لمعرض كتارا لمسابيح الكهرمان وإنشاء أول مختبر متخصص بتصنيع الكهرمان في الشرق الأوسط يكون مقره في كتارا التي ستقوم بموجب هذه الاتفاقية بإصدار الشهادات القانونية والمعتمدة دوليا في الكهرمان، بالإضافة إلى إقامة الورش التدريبية والتعليمية بإشراف خبراء دوليين. 

كما يشهد المعرض الإعلان عن إقامة مقر دائم للكهرمان ضمن أحد مباني كتارا، يهدف إلى عقد لقاءات دولية ودورية لهواة وتجار قطاع الكهرمان من قطر ومختلف دول العالم، ما يعزز مكانة قطر لتصبح الوجهة الأولى والأضخم في العالم لتجارة واقتناء الكهرمان على مستوى العالم، سواء بالنسبة للهواة أو التجار أو المصنعين أو الباحثين والمتخصصين في عالم الكهرمان، بالإضافة إلى ترسيخ مكانة المعرض كمنصة عالمية ومثالية للترويج والاطلاع على مستقبل صناعة مسابيح الكهرمان، لاستقطاب كبار الهواة والتجار والمتسوقين من أهم الأسواق على مستوى المنطقة والعالم .

ويحفل المعرض بالعديد من الفعاليات والأنشطة المصاحبة مثل المحاضرات والندوات التي تتناول ثقافة اقتناء مسابيح الكهرمان وهواية جمعها وأنواعها صناعتها . 

ويحظى معرض كتارا لمسابيح الكهرمان برعاية من قبل مجموعة قطر للتأمين وMM selections ، انطلاقا من جهودهما المتميزة في دعم الأنشطة الثقافية والتراثية.












أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.