أنقرة تعلن إعداد خطط عملية شرق الفرات في سوريا

وكالات

السبت، 12 يناير 2019 01:04 ص

كشف السيد خلوصي أكار وزير الدفاع التركي، أن بلاده أعدت الخطط اللازمة بشأن العملية العسكرية المرتقبة شرقي «الفرات» في سوريا. وأكد أكار، في كلمة خلال تفقده مع رئيس هيئة الأركان يشار غولر وقائد القوات البرية أوميت دوندار، الوحدات العسكرية التركية المتمركزة على الحدود مع سوريا، أن أنقرة مصممة بكل قوة على إنهاء الإرهاب أينما كان، سواء داخل حدودها، أو خارجها، مشدداً على أن الهدف الوحيد لقوات بلاده هم «الإرهابيون».
تابع «يعلم كل من يتحلى برجاحة العقل أنه ليست لدينا أية مشكلة مع إخواننا الأكراد»، مضيفاً «أمامنا منبج وشرق الفرات، حيث أعددنا الخطط اللازمة بهذا الخصوص، وتحضيراتنا تتواصل بشكل مكثف».
وجاء هذا التصريح بعد وقت قصير من إعلان التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة، الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية، بدء عملية انسحابه «المدروس» من سوريا.
يذكر أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان كان قد أعلن في وقت سابق أن قوات بلاده ستبدأ قريباً التحرك ضد التنظيمات «الإرهابية» المتواجدة في الأراضي السورية، وتمثل خطراً حقيقياً على تركيا.
وعلى صعيد متصل، وصلت إلى ولاية «هطاي» جنوبي تركيا، أمس، تعزيزات جديدة للجيش مكونة من وحدات كوماندوز، ومركبات عسكرية مدرعة، بهدف توزيعها على الوحدات المتمركزة على الحدود مع سوريا.
وذكرت مصادر عسكرية، أن وحدات من الكوماندوز وشاحنات عسكرية محملة بدبابات وناقلات جنود مدرعة، وصلت إلى منطقة «يايلاداغي» في (هطاي) وسط تدابير أمنية مشددة.
وأوضحت المصادر ذاتها أن التعزيزات العسكرية القادمة من ولايات تركية مختلفة توجهت من «يايلاداغي» نحو الوحدات العسكرية الموجودة في حدود محافظة إدلب السورية.
وعلى جانب آخر، ذكرت مصادر دبلوماسية تركية، أمس الجمعة، أن وفداً تركياً برئاسة نائب وزير الخارجية سداد أونال، سيزور الولايات المتحدة في الخامس من فبراير المقبل.
وأوضحت المصادر لوكالة الأناضول للأنباء، أن الزيارة تأتي في إطار اجتماعات مجموعة العمل المشتركة بين تركيا والولايات المتحدة.
ومن المنتظر أن يبحث الوفد التركي مع نظرائه الأميركيين العديد من القضايا، في مقدمتها الشأن السوري، ومكافحة منظمتي «غولن» و»بي كا كا» الإرهابيتين. يشار إلى أن وفداً أميركياً، ضم كلاً من مستشار الأمن القومي جون بولتون، ورئيس الأركان العامة جوزيف دانفورد، وجيمس جيفري الذي يشغل منصبي المبعوث الخاص إلى سوريا والمبعوث الخاص لدى التحالف الدولي لمكافحة تنظيم الدولة، زار العاصمة التركية أنقرة يومي 7 و8 يناير الحالي.
وعقد الوفد الأميركي مع الجانب التركي مباحثات من أجل بحث الملف السوري، وعلى رأسه منبج، وسبل مكافحة تنظيمي «غولن» و «بي كا كا» الإرهابيين، وصفقة بيع منظومة صواريخ باتريوت للدفاع الجوي، والعلاقات الاقتصادية بين البلدين.

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.