لاستكشاف الفرص والتحديات الناجمة عن التحولات التكنولوجية معهد قطر لبحوث الحوسبة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي يستضيفان ورشة عمل حول الذكاء الاصطناعي

الدوحة- بوابة العرب

الأحد، 10 فبراير 2019 04:00 م

يستضيف مركز قطر للذكاء الاصطناعي، التابع لمعهد قطر لبحوث الحوسبة في جامعة حمد بن خليفة، بالشراكة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ورشة عمل حول الذكاء الاصطناعي لتحقيق الخير الاجتماعي، وذلك يوم 17 فبراير المقبل.

وتستقطب ورشة العمل ممثلين عن أهم المؤسسات غير الحكومية ووكالات الأمم المتحدة والأكاديميين وقادة الصناعة، من أجل استيعاب مفهوم الذكاء الاصطناعي، وتحديد التطبيقات الملائمة لإيجاد الحلول الناجعة للتحديات العالمية في مجالات التنمية والإغاثة.

وفي هذا الصدد، علق الدكتور إنغمار فيبر، منظم الفعالية ومدير البحوث بمعهد قطر لبحوث الحوسبة، قائلاً: "ستوفر ورشة العمل فرصة لتقييم الأسئلة المطروحة على غرار أخلاقيات التأكد من تقديم الذكاء الاصطناعي لمنافع متساوية للجميع دون استثناء، والقضايا التقنية والقانونية ذات الصلة بإمكانية الوصول إلى المعلومات، فضلاً عن المسائل العملياتية المتعلقة باستيعاب التقنيات الجديدة".

وأضاف: "سيتم التركيز على تكوين نظرة واقعية تجسر الهوة ما بين الرؤية المتشائمة التي تصر أن "الفقر المدقع لا يُحل من خلال الخوارزميات" والمتفائلة القائلة بأن "التغريدات البيانية ستُحدث الفارق"، وتحديد فرص إنشاء الشراكات بين الجهات المعنية".

وسيغطي المتحدثون من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ومنظمة اليونيسف، والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، ومركز رصد النزوح الداخلي، والبنك الدولي، قضايا تشمل الذكاء الاصطناعي بالنسبة للمستضعفين، واستخدام الذكاء الاصطناعي للكشف عن النزوح الداخلي وحجمه ووضع خارطة له.

وسيكون من بين الحضور أيضًا ممثلون عن القطاع الخاص والمؤسسات التعليمية، ومن بينها شركة فودافون، ومختبر GovLab التابع لجامعة نيويورك، وذلك لمناقشة كيف يُمكن إنشاء شراكات لإحداث التغيير الإيجابي.

وقالت جينيفر كولفيل، قائد فريق الابتكار بالمركز الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في الدول العربية: "نحن ندرك الإمكانيات والمخاطر التي تحملها التطورات في مجال الذكاء الاصطناعي للمجتمع، ونرحب بفرصة عقد ورشة العمل المذكورة للاستماع إلى القيادات المرموقة في مجال الذكاء الاصطناعي، وتوفير منصة لربط هؤلاء الأشخاص بالتحديات التنموية والإنسانية للجهات التي تتمتع بتوافر الموارد لمساعدتها في حل تلك التحديات. ونأمل أن تساهم نتائج هذا الاجتماع في دفع جدول الأعمال بمجال الذكاء الاصطناعي إلى الأمام."

ويدعو معهد قطر لبحوث الحوسبة الأشخاص المهتمين بقطاعات التنمية، والقطاعات الإنسانية، والتطبيقات الجديدة للذكاء الاصطناعي لحضور ورشة العمل، والمساهمة في المناقشات، والتفاعل مع الخبراء الآخرين في هذا المجال. وستُعقد ورشة العمل في مجمع البحوث التابع لجامعة حمد بن خليفة، وستُقدم جميع العروض باللغة الإنجليزية.



أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.