55 فريقاً تتقدم بطلب المشاركة في مسابقة «سنيار 3»

الدوحة - العرب

الثلاثاء، 18 مارس 2014 12:00 ص 129

أعلنت اللجنة المنظمة لمهرجان الغوص على اللؤلؤ والصيد (سنيار3) أمس عن اختتام عملية التسجيل في المسابقة، وأشارت إلى أن المسابقة البحرية تحظى بإقبال منقطع النظير وفاق جميع التوقعات، حيث وصل عدد الفرق المشاركة إلى (55) فريقاً تضم ما بين (450-600) بحاراً، بمعدل (8-11) عضواً في كل فريق، منوهة بأن النسخة الثالثة لـ (سنيار) تشهد تطوراً لافتاً في حجم المشاركة، يفوق ما شهدته المسابقة في العامين الماضيين بما يعادل أكثر من ثلاثة أضعاف. وقال أحمد الهتمي رئيس اللجنة المنظمة لمسابقة الغوص على اللؤلؤ والصيد (سنيار): إن المسابقة ستنطلق في السادس عشر من شهر أبريل القادم وتستمر لمدة أربعة أيام متواصلة، موضحاً أن الفعاليات ستبدأ انطلاقاً من نقطة تجمع السفن المشاركة في فشت الحديد بمنطقة سيلين (جنوب مدينة مسيعيد) بالقرب من جزيرة الأسحاط، وتختتم في التاسع عشر من الشهر ذاته مع وصول المتسابقين إلى شاطئ (كتارا)، حيث سيقام مهرجان (القفال) لاستقبال العائدين من رحلة الغوص والصيد يشارك به أهالي المتسابقين في تقليد واقعي تراثي أصيل يحاكي ماضينا الجميل. وأضاف الهتمي قائلاً: «نظراً إلى الإقبال الهائل في عدد الفرق المشاركة فإن اللجنة المنظمة ارتأت أن توقف عملية التسجيل، وتكتفي بهذا العدد الكبير والذي تخطى حدود توقعاتنا، حتى نجري كافة، موضحاً أن المسابقة حققت تفوقاً ونجاحاً مشهوداً وتتمتع بشعبية وجماهيرية كبيرة في أوساط الشباب القطري من مختلف الفئات العمرية، والذين أبدوا حماسة وشجاعة وحرصا لا محدود في التسجيل والمشاركة في فعالياتها. وحثّ رئيس اللجنة المنظمة جميع المسجلين في المسابقة التراثية البحرية، إلى ضرورة استكمال أوراقهم المطلوبة التي تشمل (طلب الاشتراك وتقرير الفحص الطبي) وتقديمها لإدارة الشواطئ بـ (كتارا) في موعد أقصاه الخميس القادم الواقع في 27 مارس الجاري. وأشار الهتمي إلى أنه نظراً اللجنة المنظمة للمسابقة تتألف من (55) حكماً، بالإضافة إلى (60) شخصاً من أعضاء اللجنة المنظمة ومساعديهم، حيث يتولى كل واحد حكم مسؤولية المتابعة والإشراف على منافسات الفرق المشاركة من الغوص على اللؤلؤ وصيد الأسماك وفقاً للقوانين والمعايير المتبعة في المسابقة، لافتا إلى أن اللجنة المنظمة سوف توفر لا يقل عن 15 مركبا سريعا (الطراد) لعملية التحكيم. من جانبه، أعرب الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي مدير عام المؤسسة العامة للحي الثقافي عن حرص المؤسسة في إقامة وتنظيم هذا المسابقة غير المسبوقة، انطلاقا من دعم (كتارا) للفعاليات الثقافية والتراثية المستمدة من تراثنا وأصالتنا المتجذرة في قلب التاريخ. وأكد د.السليطي أهمية مسابقة الغوص والصيد (سنيار) ودورها الفعال في إحياء عادات وتقاليد آبائنا وأجدادنا المرتبطة في تراثنا البحري، والتي يتوارثها الأبناء جيلا بعد جيل، موضحا العلاقة الحميمة التي تربط أهل قطر ببيئتهم البحرية وما يتعلق بها من موروثات ثقافية وشعبية تزخر بالقيم النبيلة، كالتحلي بروح التحدي والصبر وقوة التحمل ومواجهة المصاعب والمخاطر، فضلا عن فضائل التآزر والتعاضد والتكاتف التي كانت سائدة بين الآباء والأجداد خلال رحلتهم الشاقة للغوص وصيد اللؤلؤ. وأضاف مدير عام (كتارا) أن المؤسسة العامة للحي الثقافي تسعى إلى المحافظة على هوية المجتمع القطري المستمدة من تراثنا العريق وتعزيزها وتأصيلها في نفوس الأجيال، بحيث يتناقلها الخلف عن السلف بفخر واعتزاز. وأشار إلى أن رحلة الصيد والغوص في التاريخ القطري تعتبر من أكثر الفعاليات والأنشطة التي تبرز أصالة الإنسان في المجتمع القطري، منوها بأن المهن التي تتعلق بالبيئة البحرية كانت تحتل المكانة البارزة واللائقة في المجتمع، مثل صيد الأسماك والغوص من أجل اللؤلؤ، والصناعات المرتبطة بحياتنا البحرية والتي عرفها أجدادنا وبرعوا وأبدعوا فيها وأورثوها إلى الآباء والأبناء.

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.