طفلة قطرية بين مطرقة المرض وسندان إهمال المدرسة

محمود مختار

الإثنين، 08 يناير 2018 12:35 ص

اشتكت المواطنة أمينة المالكي لـ «العرب» من معاملة إحدى المدارس الإعدادية المستقلة لابنتها التي تعاني من مرض بـ «صمام القلب» منذ صغرها، مؤكدة أن مديرة المدرسة تتعنت في عدم الاهتمام بالطفلة صاحبة الـ 12 عاماً.
وأضافت: قدمت للمدرسة المعنية أوراقاً طبية كثيرة من مستشفى حمد العام، لتوصيف حالة ابنتي التي ضربها الإهمال الشديد بالمدرسة، الأمر الذي سبّب لها أزمة نفسية كبيرة بخلاف مرضها. وأشارت إلى أن ابنتها المريضة مصنّفة تحت بند «الدعم»، حيث تحتاج إلى معاملة خاصة في شرح المواد الدراسية بشكل كافٍ، إلا أن المدرسين في المدرسة ينفرون منها، ولا أحد يهتم بها حتى أيام الاختبارات.
ونوهت في شكواها بأن مديرة المدرسة لا تعامل ابنتها بمنطق الإنسانية، ومراعاة حالتها الصحية، حتى في حالة وجود متابعة مع الطبيب، يتم تسجيل غيابها من المدرسة رغم علمهم بهذا الشيء.
وطالبت في ختام حديثها الجهات المسؤولة بمراعاة حالة ابنتها، التي تزداد سوءاً يوماً بعد يوم، نتيجة المعاملة غير الآدمية من قبل مديرة المدرسة والعاملين بها بشكل عام.

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.