عرض «شللي يصير» باسطنبول وأنطاكيا قريباً تعاون قطري- تركي في مجال المسرح

الدوحة - العرب

الإثنين، 05 فبراير 2018 12:30 ص

كشف الفنان صلاح الملا مدير مركز شؤون المسرح التابع لوزارة الثقافة والفنون والتراث، مساء أمس، عن عرض مسرحية «شللي يصير» للفنان غانم السليطي على خشبة مسرحي بلديتي اسطنبول وأنطاكيا التركيتين.
وأوضح صلاح الملا خلال مؤتمر صحافي احتضنه مسرح قطر الوطني وحضرته الفنانة التركية ومديرة العلاقات العامة لمسرح اسطنبول «إزغي يوسف»، أن هذه الخطوة تأتي من أجل توطيد التعاون في المجال المسرحي بين الجانبين، مشيداً بالفن والثقافة التركيين ومكانتهما على المستوى الإنساني، وحضورهما القوي على الساحة العالمية، مشيراً إلى أن العمل جارٍ بصدد التحضير لاتفاقية شاملة بين مركز شؤون المسرح ومسرح بلدية اسطنبول لتفعيل الدور الفني بين الجانبين، لافتاً إلى أن الفنان غانم السليطي وافق مبدئياً على مقترح عرض مسرحيته في هذا البلد الشقيق.
وأوضح الملا، أنه تم مناقشة عدة قضايا تهم العمل المسرحي مع الجانب التركي، والاستفادة من الخبرات التي راكمتها تركيا في هذا الجانب؛ الفني والتقني والكتابة المسرحية والسينوغرافية وغير ذلك، من أجل دعم الكادر المحلي في المجال المسرحي.
من جهتها، أشادت الفنانة التركية إزغي يوسف، بالحراك الفني في قطر، وقالت بهذا الخصوص: «من حسن حظي أن زيارتي صادفت هذا العرض المسرحي «شللي يصير»، حيث يتساءل الإنسان أينما كان بما يجري ويدور في حياته وما الذي يقع؟، منوهة بأن رسالة العمل المسرحي هادفة وإنسانية.
وأوضحت إزغي يوسف أنه بمقابل استضافة العرض المسرحي القطري، فإنه سيتم تقديم عروض مسرحية تركية في دولة قطر، وأنه سيتم إرسال نماذج لعدد من المسرحيات وانتقاء بعضها من أجل عرضه في غضون الثلاثة الأشهر المقبلة.
وأضافت: «سأعمل لأكون جسر تواصل بين دول البلقان وقطر في المجال المسرحي».
وحول ما إذا كان العرض المسرحي ستكتنفه صعوبات عند المتلقي في تركيا، أشارت الفنانة التركية إلى أن مدينتي اسطنبول وأنطاكيا بها الكثيرون الذين يتكلمون باللغة العربية ويفهمونها، فضلاً عن السياح العرب الذين يتوافدون بكثرة على البلد، كما أنه سيتم إتاحة ترجمة فورية على جانبي المسرح (كتابةً) كما هو معمول به في جميع المسارح أثناء احتضانها للعروض العالمية.











أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.