مؤتمر الكويت الدولي يناقش البعد الإنساني في إعادة إعمار العراق

وكالات

الإثنين، 12 فبراير 2018 05:24 م

ناقش مشاركون في فعاليات مؤتمر الكويت الدولي لإعادة إعمار العراق الذي بدأت أعماله اليوم بالعاصمة الكويتية، أهمية البعد الانساني في دعم عمليات إعادة إعمار العراق.
وشدد مسؤولون أوروبيون في جلسة البعد الانساني في إعادة الاعمار في إطار جلسات اجتماع "الخبراء رفيعو المستوى لبرنامج جمهورية العراق لإعادة الاعمار ودور المؤسسات التمويلية" المنعقد ضمن فعاليات المؤتمر، على ضرورة أن يكون هذا البعد الانساني ضمن الاولويات نتيجة ما يعانيه النازحون العراقيون من الحرب ضد ما يسمى تنظيم الدولة.
واستعرض مختصون أوروبيون في مجال العمل الانساني، عددا من جوانب المساعدات الانسانية للشعب العراقي.. مشددين على أن التحديات التي تواجه العراق ليست مقتصرة على إعادة البناء وإعمار المناطق المتضررة من الحرب على الإرهاب، وإنما تمتد إلى مساعدة النازحين وإيجاد حلول جذرية لهم أهمها توفير التعليم والصحة والسكن الملائم لهم.
وقال المتحدثون إن حجم الدمار الذي وقع في الأراضي العراقية وانعدام الخدمات الأساسية جعل الحياة في تلك المناطق شبه مستحيلة، مؤكدين ضرورة مساعدة النازحين وتسهيل حياتهم والعمل على إعادتهم إلى مناطقهم بعد تأهيلها.
ودعوا إلى إعادة إعمار ما دمرته الحرب والتركيز على الجوانب الصحية والتعليمية وإعادة الكهرباء وتأهيل المنازل للسكن من أجل عودة النازحين، انطلاقا من أن البعد الإنساني أحد أهم الاعتبارات التي يجب أن تؤخذ في عملية إعادة إعمار العراق وذلك لمساعدة ما يقارب سبعة ملايين شخص للحصول على حياة أفضل، إضافة الى مساعدات غذائية وطبية طارئة.
ورأوا أن عملية عودة اللاجئين مهمة في المرحلة الحالية وانه يجب مساعدة من تعرض إلى اعاقة نتيجة الحرب حتى لا تتحول الاوضاع الى مأساة أخرى.. منبهين إلى أهمية إقامة علاقة بين الجانب الانساني والتنموي لإيجاد مبادرات بين القروض والمنح لوضع مشروعات تنموية سريعة النتائج.

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.