السد والريان يبحثان غدا عن الفوز في بداية مشوارهما بدوري أبطال آسيا

قنا

الإثنين، 12 فبراير 2018 09:35 م

يبحث فريقا السد والريان عن تحقيق الفوز الأول في دوري الأبطال الآسيوي لكرة القدم، عندما يخوضان غدا /الثلاثاء/ مواجهتين من العيار الثقيل أمام الوصل الإماراتي واستقلال طهران الإيراني في الجولة الافتتاحية من دور المجموعات.
ففي المباراة الأولى، يحل السد ضيفا على الوصل على استاد الأخير في دبي، ضمن الجولة الافتتاحية من منافسات المجموعة الثالثة. 
ويخوض السد حامل اللقب عامي 1989 و2011، مباراة الغد بمعنويات مرتفعة بعد فوزه الخميس الماضي على غريمه التقليدي الريان بهدفين للجزائريين يوغرطة حمرون وبغداد بونجاح ليعزز مركزه الثاني بفارق نقطتين عن الدحيل المتصدر.
ويعود السد إلى دور المجموعات في البطولة الآسيوية هذا الموسم بعدما غاب عن آخر نسختين بسبب خروجه من الدور التمهيدي أمام الجزيرة الإماراتي 2015 والاستقلال الإيراني في 2016 بخسارته أمامهما بركلات الترجيح.
في المقابل يشارك الوصل في البطولة بعد غياب 10 سنوات، حيث شهدت نسخة 2008 المشاركة الوحيدة السابقة للفريق الإماراتي في المسابقة بحلتها الجديدة التي انطلقت عام 2003، ووقتها احتل المركز الثالث خلف سايبا الإيراني والقوة الجوية العراقي في المجموعة الثانية.
وفي المجموعة ذاتها، يلعب بيرسيبوليس الإيراني مع ناساف الأوزبكستاني.
وفي المباراة الثانية، يلتقي الريان مع ضيفه استقلال طهران الإيراني على ملعب جاسم بن حمد بنادي السد في الدوحة ضمن مباريات الجولة الافتتاحية من منافسات المجموعة الرابعة. 
ولن تكون مهمة الريان في مباراة الغد سهلة، حيث يلتقي بطل المسابقة القارية عامي 1970 و1991 ، وأحد أبرز الأندية الإيرانية خاصة والآسيوية عامة.
وتشهد مواجهات الفريقين المباشرة في البطولة القارية خلال ثلاث نسخ تفوقا للفريق الإيراني بدأ في نسخة عام 2012، حيث فاز الاستقلال (1-صفر) في الدوحة و3(-صفر) في طهران، ثم كرر الفريق الإيراني فوزه بالثلاثية بطهران عام 2013 وتعادلا (3-3) إيابا، قبل أن يحقق الريان فوزه الوحيد (1-صفر) عام 2014 ثم خسر (1-3) في طهران.
وتكمن صعوبة مهمة الريان أيضا في كونه الوحيد بين الفرق القطرية المشاركة في النسخة الحالية الذي لم ينجح على مدار المشاركات الثماني السابقة في تخطي الدور الأول، وهو يسعى إلى كسر هذا الحاجز رغم قوة منافسيه الثلاثة الذين سبق لهم الفوز باللقب.
ويعول الريان على الرباعي الهجومي المكون من رودريجو تاباتا وسيباستيان سوريا والمغربيين عبدالرزاق حمد الله ومحسن متولي، ويبقى الدفاع المشكلة التي تؤرق مدربه الدانماركي مايكل لاودروب الذي يحاول علاجها من أجل تكرار إنجاز قيادته الدحيل إلى ربع نهائي 2015.
وفي المجموعة ذاتها، يلعب الهلال السعودي مع ضيفه العين الإماراتي على ملعب جامعة الملك سعود بالرياض .

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.