تحذير أممي: مدنيو اليمن تحت القصف والقنص

الجزيرة

الإثنين، 12 فبراير 2018 09:44 م

دق مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان زيد بن رعد ناقوس الخطر، بسبب استمرار الخسائر في صفوف المدنيين في اليمن، مع اشتداد حدة الأعمال القتالية واتساع نطاقها.
وقال ابن رعد إن التصعيد في محافظة تعز (جنوبي اليمن) يثير قلقا خاصا، حيث يتعرّض المدنيون لنيران تطلقها أطراف النزاع، في ظل تنفيذ الحوثيين وقوى أخرى موالية لهم عمليات قنص وقصف عشوائي، واستمرار التحالف العربي بقيادة السعودية في تنفيذ ضربات جوية.
 وأوضح المفوض السامي أن مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان وثق وقوع أكثر من 15 ألف إصابة من المدنيين، وسقط منهم نحو ستة آلاف قتيل وأكثر من تسعة آلاف جريح.
كما وثق حالات قنص وقصف عشوائي نفذها الحوثيون على جبهات محافظتَي الحديدة وحجة، وضربات جوية نفذها التحالف على مناطق تقع تحت سيطرة الحوثيين، بما فيها محافظات صنعاء وصعدة والحديدة وعمران.
وطلب المفوض من كل الأطراف بذل جهود لتحييد السكان المدنيين وتفادي آثار العنف عليهم. 
ومن بين الأحداث التي تأكد مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان من صحتها، حادث قُتِل خلاله ثلاثة أطفال عندما قصف الحوثيون حي عصيفرة شمالي تعز يوم السادس من الشهر الجاري.
وبين 1 و8 فبراي  ، أكد المكتب مقتل 27 شخصا وإصابة 76 آخرين بجروح في اليمن، مرجحا أن تكون الأرقام الفعلية أعلى من ذلك.
وأضاف المكتب أنه قُتل ثمانية مدنيين -بينهم امرأة وطفل- وجُرح 32 آخرون يوم الرابع من هذا الشهر، عندما ضربت ثلاث غارات مبنى وزارة الداخلية في حارة ذهبان الواقعة بمديرية بني الحارث في محافظة العاصمة.

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.