مسعود العامري: يوم قطري متميز أنشطة متنوعة لـ «الأعلى للقضاء» في العرس الرياضي

الدوحة - العرب

الأربعاء، 14 فبراير 2018 01:37 ص

نظم المجلس الأعلى للقضاء فعاليات رياضية متنوعة احتفالاً بالنسخة السابعة من اليوم الرياضي للدولة في مقر مدرسة خليفة الثانوية بنين.
شارك في الاحتفال سعادة السيد مسعود محمد العامري، رئيس محكمة التمييز رئيس المجلس الأعلى للقضاء وعدد من السادة القضاة والمستشارين وموظفي المجلس وأسرهم، وتنوعت الفعاليات الرياضية التي مارسها أعضاء وموظفو المجلس، ومنها المشي والجري ولعب كرة القدم وغيرها من الرياضات، كما خصص المجلس ألعاباً للأطفال وتوفير الأجهزة الرياضية، إضافة إلى توفير أماكن لقياس الضغط ومعدل السكر في الدم لمن يرغب.
وقال سعادة السيد مسعود محمد العامري، رئيس المجلس الأعلى للقضاء رئيس محكمة التمييز: «إن اليوم الرياضي للدولة عيد لنا جميعاً، وأن هذا اليوم في الحقيقة كان يوماً عادياً، لكن بفضل حكمة وبعد نظر حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، أصبح يوماً مميزاً بقطر، إيامناً بأهمية الرياضة في حياة أفراد المجتمع اليومية».
وأضاف سعادته في تصريحات صحافية أمس أن هذا اليوم أعطى انطباعاً متميزاً لجميع المواطنين والمقيمين على هذه الأرض الطيبة، ورأيت ذلك جلياً من خلال استعداد الناس وتحفيزهم وأنا في طريق لمكان احتفال المجلس الأعلى للقضاء، منوهاً أن الرياضة أصبحت بالفعل جزءاً من حياة الأفراد بالمجتمع، وهذا هو الهدف من اليوم الرياضي.
وأشار إلى أن هذا اليوم من كل عام نجدد فيه التواصل واللحمة مع جميع أفراد الأسرة القانونية من قضاة المحاكم وعائلاتهم أو الموظفين بشكل عام، وتذوب في هذا اليوم المفتوح كل المسائل المتعلقة بالعمل، مقدماً الشكر لكافة وسائل الإعلام التي لم تدخر جهداً في تغطية فعاليات اليوم الرياضي في مختلف القطاعات.
وقالت الأستاذة ظبية جاسم الكواري، مدير وحدة العلاقات العامة والاتصال بالمجلس الأعلى للقضاء، أن اليوم الرياضي للدولة هو فعالية مميزة لدولتنا الغالية قطر، تضعها وبجدارة في مصاف الدول التي تهتم بتنمية المواطن بهدف الإسهام في بناء وتطور المجتمع. وتابعت: «اليوم الرياضي عرس رياضي كبير حوّل دولتنا الغالية قطر إلى ملعب رياضي ضخم، واليوم الرياضي كان ومازال بداية لمبادرات ومشاريع فردية ومجتمعية، وفرصة للتفكير في أن تكون حياتنا على الدوام حياة مليئة بالصحة والنشاط والحب والعطاء.

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.