قال إن الدوحة باتت أقوى ورفعت التحدي.. سفير باكستان لـ «العرب»: حزين لحرمان مواطني ومقيمي قطر من زيارة بيت الله في رمضان

إسماعيل طلاي

الخميس، 24 مايو 2018 12:01 ص

أكد سعادة شهزاد أحمد، سفير جمهورية باكستان لدى الدولة، في حوار لـ «?العرب» أنه لم يلمس أي تأثير للحصار على الحياة اليومية في قطر، بما في ذلك شهر رمضان، معرباً عن ثقته بأن قطر ارتقت إلى مستوى التحدي، وباتت أقوى مما كانت عليه العام الماضي.

وأعرب سعادته عن حزنه لحرمانه، وحرمان المواطنين والمقيمين في قطر من السفر مباشرة لأداء مناسك العمرة خلال شهر الصيام، تماماً مثل حزنه على تشتّت عائلات خليجية بسبب الحصار.

ما رسالتك لشعب قطر بمناسبة شهر رمضان؟

¶ في شهر رمضان المبارك، أود أن أبعث بتحياتي إلى جميع إخواني وأخواتي المسلمين وأتمنى لهم رمضاناً مباركاً. سيكون هذا رمضان الخامس في قطر. لقد كان لي شرف الاستمتاع بشهر رمضان في الدوحة مع الأصدقاء والزملاء القطريين. من الرائع قضاء رمضان في العالم الإسلامي، وبين مجتمع نتقاسم معه الديانة نفسها. رمضان هو فترة روحية ووقت لمشاهدة التضحية بالنفس، للتفكير في السنة التي مرت وتكريس نفسه لله سبحانه وتعالى. يمنحنا شهر رمضان الفرصة لكي نشكر الله على كل بركاته، لكي نتعاطف مع الآخرين الأقل حظاً ونطلب صفحه.

كيف تقضي رفقة عائلتك أجواء الصيام في الدوحة؟

¶ خلال شهر الصيام، أرحب بالعديد من أصدقائي وزملائي في منزلي للإفطار. وفي الوقت نفسه، أزور العديد من أشقائي القطريين في منازلهم، ونبدأ يومنا مع السحور وأداء صلاة الفجر، وأحاول العمل ليوم كامل على الرغم من اختصار ساعات العمل لدينا خلال هذه الفترة. أشعر أنه من المهم أن تبقى نشطاً وتعمل بشكل طبيعي مع الاهتمام بروحانيات هذا الشهر الفضيل. كما نقضي أيضاً وقتاً في قراءة القرآن مع ترجمته للغة الباكستانية لتعميق فهمنا.

وحينما يحين موعد الإفطار، أتجمع مع العائلة أو الأصدقاء، ونتناول الأطعمة الخفيفة قبل أداء صلواتنا وصلاة التراويح لاحقاً. خلال المساء، إلى جانب زيارة أصدقائنا.

يقضي القطريون ثاني رمضان تحت الحصار، هل لاحظتم أي أثر سلبي للأزمة على حياة المواطنين والمقيمين؟

¶ لم ألاحظ أي تأثير سلبي على حياة المواطنين والمقيمين. كانت هناك فترة قصيرة للغاية في العام الماضي، حيث كان هناك نقص مفاجئ في بعض الإمدادات الغذائية واستمر ذلك لفترة وجيزة للغاية. وخلال العام الماضي، كانت هناك طفرة رائعة في المنتجات القطرية، ونحن الآن نتمتع بالعديد من الأطعمة المنتجة محلياً والمنتجة في دول أخرى، لذلك أشعر بأننا في قطر من مواطنين ومقيمين، أقوى مما كنا عليه. نحن نتمتع بالمنتجات من سوق المزارعين المحليي
ن ومن المزارع التي ارتقت بشكل رائع لمستوى التحدي، وبالتالي أشعر أننا جميعاً أقوى مما كنا عليه.
التأثير الوحيد هو أننا غير قادرين على السفر مباشرة إلى مكة المكرمة والمدينة المنورة للعمرة خلال شهر رمضان. وهذا ما أحزننا العام الماضي، وهذا العام أيضاً. وليس من الواضح ما إذا كنا سنتمكن من الذهاب.
أشعر بالحزن أيضاً لأن العديد من العائلات في الخليج مشتة بسبب الحصار، وأدعو أن يتم حل هذا الأمر وأن يعيش جميع إخواننا وأخواتنا معاً في سلام ووئام.

كم عدد المسلمين في بلدك؟ كيف هي عاداتهم في رمضان؟

¶ باكستان تعيش في نعمة ولله الحمد. نحن دولة ذات أغلبية مسلمة، ونحتفل بشهر رمضان مثل إخواننا وأخواتنا هنا في قطر. وبعد الصوم نحتفل بالعيد مع عائلاتنا وأحبائنا وأصدقائنا. وعادة ما تستمر احتفالات العيد ثلاثة أيام، حيث نجتمع ونقضي الوقت مع أحبائنا القريبين.

السفير شهزاد: أتمنى أن يعمّ السلام والصلح بين الأمة الإسلامية

وجّه سعادة شهزاد أحمد، سفير جمهورية باكستان الإسلامية، رسالة تهنئة للمسلمين في قطر في عشية شهر رمضان المبارك، قال فيها: «في شهر رمضان الفضيل، أتقدم بأحرّ التهاني والتبريكات لجميع إخواني وأخواتي المسلمين والمسلمات في دولة قطر، وأتمنى لكم رمضاناً مباركاً، مع تمنياتي بموفور الصحة والعافية والسعادة والحياة المديدة لكم ولأحبائكم».

 وأضاف: «أرجو من الله -عز وجل- أن يعيننا على الاستفادة من بركات هذا الشهر المقدس، فكما نعلم جميعاً أن شهر رمضان المبارك هو فترة روحانية مقدسة، تعطينا الفرصة للتفكر واستبصار أعمال السنة الماضية والتفاني بالنفس وتكريسها للخالق جلّ وعلا. إن شهر رمضان يمنحنا الفرصة لشكر الله -عز وجل- على نِعَمه التي أنعمها علينا ولطلب المغفرة، ولنكون رحماء مع المساكين الأقل حظاً منا في هذه الحياة. أتمنى من كل قلبي في هذا الشهر الفضيل أن يعمّ السلام والصلح بين أبناء الأمة الإسلامية أجمع».



أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.