نائب المدير التنفيذي في الصندوق القطري لـ «العرب»: تزايد تمويل المؤسسات والشركات الوطنية للبحث العلمي

العرب- محمد الفكي

الأربعاء، 02 يناير 2019 01:39 ص 133

قالت نورالمريخي، نائب المدير التنفيذي ومدير البرامج في الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي: إن التمويل المشترك الذي يحصل عليه الباحثون من عدد من الشركات والمؤسسات العاملة في الدولة يدلّ على مدى اهتمام المجتمع بنتائج البحث العلمي؛ مشيرة إلى أن أهم البرامج التي يقدمها الصندوق هي «برنامج أولويات البحث العلمي»، والذي وصل حتى الآن إلى نسخته الحادية عشرة.

 وأشارت في تصريحات خاصة لـ العرب إلى أن البحوث في النسخ الأخيرة للمنتدى الذي يقيمه الصندوق أصبحت أكثر تركيزاً لإحداث التأثير في المجتمع مقارنة بالسنوات السابقة، مشيرة إلى أن هذا نتج من التركيز على اختيار المشروعات البحثية التي تخدم المجتمع بصورة مباشرة عبر ربط الباحث بشراكة مع مؤسسة؛ بغرض التأكد من أن البحث يعود بالنفع المباشر للمجتمع. وأوضحت أنه كان هناك تردد من قِبل الباحثين عند بداية تجربة الشراكة مع المؤسسات، لكن الأمر الذي لم يكن متوقعاً هو زيادة نسبة البحوث في السنة الأخيرة، الأمر الذي يبشّر بمستقبل أكبر للشراكات بين الباحثين والمؤسسات التي تهتم بمخرجات هذه البحوث.

واعتبرت المريخي أنه بمجرد تقدّم باحث بمقترحه إلى الصندوق القطري للبحث العلمي، فإنه يحصل على ثروة معرفية كبيرة من قِبل الباحثين المحكمين الذين يوجهون الباحث إلى نقاط الضعف في بحثه ليعمل عليها، ونقاط القوة ليعمل على تطويرها في حالة لم يحصل على تمويل من المرة الأولى؛ مشيرة إلى أن البعض يستفيد من هذه التوجيهات ويعمل على معالجتها ويتقدم ببحثه مرة أخرى، لافتة إلى أنهم يحثّون المتقدمين على تطوير بحوثهم وتلافي الأخطاء والتقدم بها مرة أخرى، خاصة إذا كانت بحوثاً مهمة تخدم احتياجات المجتمع بصورة مباشرة.

وأكدت أنه خلال التجربة واجه كثير من الباحثين صعوبات كبيرة في البدايات، ولكنهم طوّروا تجاربهم ومقترحاتهم وحصلوا على منح بحثية لاحقاً، موضحة أن التقديم للحصول على التمويل يمكن أن يكون عبر إعادة تقديم مقترح بحثي رُفض في السابق ولكن الباحث أجرى التعديلات المطلوبة عليه، أو يكون مقدماً من الباحث لأول مرة، أما الصورة الثالثة للتقديم أن يتقدم الباحث للتجديد له لمواصلة تمويل البحث، وهذه تخضع للتقييم ومعرفة النتائج التي توصل إليها الباحث في الفترة السابقة، وفي بعض الأحيان تكون أولوياتنا في التمويل مختلفة عن نتائج البحث، وفي هذه الحالة لا يتم التجديد.

وقالت المريخي: «إن جامعة قطر تحصل على النسب الأكبر من الأبحاث نتيجة لعدد الكليات والباحثين تحت مظلتها، فهي تشمل عدداً كبيراً من التخصصات، وبالتالي يقدم منتسبوها عدداً أكبر من الطلبات للحصول على تمويل من الصندوق»؛ مشيرة إلى أن هناك زيادة في نسبة عدد الأبحاث التي حصلت على تمويل مقارنة بالسنوات السابقة، إذ ارتفعت النسبة من 19 % إلى 22 %، وهي نسبة ممتازة مقارنة بالمعايير العالمية، موضحة أن بعض الجامعات تتقدم ببحث أو اثنين وتحصل على تمويل لكل البحوث التي تقدمت بها، وهذا يعود بصورة أساسية إلى عدد الباحثين والكادر بالمؤسسة المعنية.





قطر

العرب

تعليم

البحث العلمي

الصندوق القطري

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.

وفد قطري يزور مدينة "ساوث إند" البريطانية

الرئيس الأفغاني يستقبل المبعوث الخاص لوزير الخارجية

رئيس الأركان الجزائري يطالب بتفعيل المادة 102 من الدستور

النعاس المستمر.. على ماذا يدل؟

أطباء ألمان: تقدّم عمر الأب يهدد الطفل بالأمراض

وزير الدولة لشؤون الدفاع يلتقي وزيرة الدفاع بالجمهورية الإيطالية

انطلاق المؤتمر الدولي العاشر حول قضايا الترجمة

ختام مثير لبطولة "أوريدو تمبة" لكرة القدم

إعلان جدول مباريات الجولة الحادية والعشرين للدوري القطري لكرة القدم

الاحتلال الإسرائيلي يحشد حول غزة وينفي التوصل إلى هدنة

الدوحة