في إطار مبادرة مشتركة بين الواحة والأكاديمية الأوروبية للابتكار

واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا تطلق النسخة الثانية من الأكاديمية العربية للابتكار

الدوحة- بوابة العرب

الأربعاء، 02 يناير 2019 04:35 م 139

أطلقت واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا، عضو قطاع البحوث والتطوير والابتكار في مؤسسة قطر، بالتعاون مع الأكاديمية الأوروبية للابتكار، النسخة الثانية من الأكاديمية العربية للابتكار، التي تجمع معًا ما ينوف على 160 من "رواد الأعمال التكنولوجية" الطموحين من قطر ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وطلاب ممثلين للعام الثقافي من الهند وروسيا، وذلك في إطار برنامج تبادل ثقافي يهدف إلى تعريف الجمهور العالمي بقطر.

وإلى جانب أكثر من 80 طالبًا وطالبة من قطر يحملون 26 جنسية مختلفة، ينتمي مشاركو الأكاديمية العربية للابتكار إلى عدة بلدان حول العالم، منها المغرب وتونس والجزائر والسودان وفلسطين ولبنان وتركيا وعُمان واليمن. يُشار إلى أن الأكاديمية العربية للابتكار، هي شراكةٌ استراتيجية وحصرية تديرها واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا والأكاديمية الأوروبية للابتكار، والتي تعدّ أحد أكبر برامج ريادة الأعمال المكثفة في العالم.

ويهدف هذا البرنامج الفريد إلى رفد رواد الأعمال في المنطقة العربية والمجتمع العالمي بالمهارات التي تساعدهم على اطلاق شركاتهم الناشئة في غضون عشرة أيام فقط؛ حيث يتعرف المشاركون في الأكاديمية العربية للابتكار على نموذج مسرّع للتعلم التجريبي، يتضمن التعرف على كيفية تطوير وإطلاق مشاريع تكنولوجية ناشئة في سوق حقيقية توفر مراجعة تقييمية من قبل العملاء.

حضر حفلَ افتتاح الأكاديمية العربية للابتكار يوسف عبدالرحمن صالح، المدير التنفيذي لواحة قطر للعلوم والتكنولوجيا، وألار كولك، رئيس الأكاديمية الأوروبية للابتكار. وألقى صالح كلمة في الحفل قال فيها: "تتمحور كافة مبادراتنا ومشاريعنا في واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا حول التزامنا بعملية البحث والتطوير والابتكار. ومع برامج متميزة كالأكاديمية العربية للابتكار، فإننا نعمل على تشجيع الشباب الموهوبين لقطع الميل الإضافي لتطوير أفكارهم ونقلها إلى مرحلة التنفيذ العملي".

وأضاف صالح: "يتمثل هدفنا من الأكاديمية في غرس عقلية الابتكار لدى شبابنا اللامعين بهدف إرساء بيئة تنافسية غير مسبوقة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. والأهم من ذلك، نحن نؤمن بأن الاستثمار في جيل الموهوبين في منطقتنا هو المفتاح لتحقيق الازدهار والاستدامة الاقتصاديين على المدى الطويل".

بدوره، قال ألار كولك، رئيس الأكاديمية الأوروبية للابتكار: "تخرج مؤسسو شركة جوجل من جامعة ستانفورد، كما تخرج مؤسس فيسبوك من جامعة هارفرد. وستولد الشركات التي ستغير قواعد اللعبة من أحلام الطلاب الذين سيجعلون هذا العالم مكانًا أفضل. ولطالما كان الشعار الذي رددناه على مسامع طلابنا العرب هو أن الخطر الأكبر يكمن في تواضع الطموحات لا في صعوبتها. فلتكونوا أنتم التغيير الذي تريدون رؤيته في هذا العالم، ولتجعلوا من الحلم حقيقة. وليكن الجيل القادم من سناب تشات وسبوتيفاي صناعةً عربية".

في إطار هذه المبادرة الرائدة لاكتساب الخبرة والمهارات، سيتعرف المشاركون على أحدث أساليب وأدوات ريادة الأعمال، ابتداءً من بناء الفريق وابتكار الأفكار، وصولاً إلى الإلمام بكافة خطوات عرض المشروع والترويج له أمام المستثمرين والرأسمال المغامر. يُذكر أن جميع هذه الطرق البحثية والأدوات معتمدة من جامعات ومؤسسات رائدة في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا، ومصدقة من قبل واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا، وشركة جوجل، ومجموعة أماديوس لتقنية المعلومات.

كذلك يحظى المشاركون في الأكاديمية بفرصة الاستفادة من شبكة عالمية واسعة من الخبراء والموجهين والمتحدثين البارزين من مؤسسات مرموقة تعمل في مجال الابتكار وريادة الأعمال التكنولوجية.

وبهذه المناسبة، قال ريك راسموسن، رئيس الموجهين، والزميل الباحث وعضو هيئة التدريس بجامعة كاليفورنيا بيركلي: "تكمن الفكرة وراء الأكاديمية العربية للابتكار في تطوير عقلية الشباب نحو ريادة الأعمال، بالإضافة إلى توفير الأدوات لتحويل الفكرة من مفهوم إلى أمرٍ واقع. إن الطلاب في هذه المرحلة العمرية يكونوا في أشد حالات الإبداع والابتكار في حياتهم، ونحن نحاول منحهم الأكاديمية الريادية التي لا تعتمد على المحاضرات والدروس، وكتب المقررات. إننا ببساطة نعلمهم كيف يصنعون شركاتهم الخاصة عبر بنائها، ويقوم الجميع في أكاديميتنا بالكشف عن ساعديه والعمل بهمّة لمساعدتهم على بناء شركتهم الخاصة من الصفر". 

وحول أهمية البرنامج، قال الدكتور ريتشارد أوكيندي، نائب رئيس البحوث والتطوير والابتكار في مؤسسة قطر: "لم تكتفِ الأكاديمية العربية للابتكار بتحقيق نجاح باهر في العام الماضي فحسب، بل ها هي اليوم تحرز تجاوبًا منقطع النظير، وهو شيء يدعو للفخر. إن برامج كهذه تساعدنا في استكشاف الشباب العرب الموهوبين الذين يمتلكون الدافع لإيجاد حلول مبتكرة قائمة على التكنولوجيا للتحديات المشتركة التي تواجهها هذه المنطقة من العالم، فيغدون بفضلها أعضاء فاعلين ومكوّنًا أساسيًا من مكونات منظومة ريادة الأعمال متسارعة التطور والاقتصاد المعرفي في دولة قطر".

من ناحية أخرى، يعمل البرنامج بوصفه جسرًا يسلكه "رواد الأعمال التكنولوجية" الشباب في قطر ليصبحوا أعضاء جددًا في الشبكة العالمية للأكاديمية الأوروبية للابتكار، وبالتالي الاستفادة من نظام الإرشاد والدعم القيّم الذي توفره الأكاديمية عبر خيرة الخبراء المتعاونين معها.

لقد استقبلت النسخة الأولى من الأكاديمية أكثر من 100 مشترك من 11 دولة لتطوير أفكارهم الريادية. وفي هذا العام، اختارت الأكاديمية العربية للابتكار أكثر من 160 مشتركًا من ضمن ما يزيد عن 900 متقدم، ليحظوا بفرصة خوض تجربة التعلم من أكثر من 25 متحدثًا و37 مدربًا ومستثمرًا يمثلون 30 جنسية مختلفة، وذلك في نسخة الأكاديمية لهذا العام.

كما تخلل اليومَ الأول قيام عدد من خريجي النسخة الأولى للأكاديمية العربية للابتكار بعرض خلاصة تجاربهم وخبراتهم القيّمة مع دفعة 2019، وذلك في جلسة نقاشية أدارها أحد الخبراء. ويجدر بالذكر أن رواد الأعمال الواعدين سيستفيدون أيضًا من حضور الجلسات التي يشارك فيها متحدثون من وادي السيليكون وجامعة كاليفورنيا بيركلي، وتستهدف غرس ثقافة ريادة الأعمال لدى الشباب الموهوبين من قطر والمنطقة والعالم.







قطر

العرب

تعليم

واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا

الأكاديمية العربية للابتكار

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.

وزير الثقافة: الشعراء أثرهم باقٍ

«نجوم» الفنان الكوري هيونغ «تحلّق» في «أنيما جاليري»

فنانون لـ «العرب»: الملتقى العربي الثالث للفن التشكيلي منارة فنية وثقافية عالمية

وزير الثقافة للمسرحيين: كونوا صادقين مع أنفسكم ليصدقكم الجمهور

«باص صانع» يختتم جولاته في مدارس قطر

اختتام المرحلة الثالثة من تحكيم مسابقة «صانع»

الريان يُتوّج بكأس الاتحاد لكرة اليد للأشبال

فضية وبرونزية لـ «أدعم الملاكمة» في البطولة العربية بالسودان

«أدعم الشباب» يتعادل مع المولدوفي ودياً

رماة القوات المسلحة يظفرون بكأس سمو القائد العام

الدوحة