اختتام النسخة الثامنة من مهرجان حلال قطر في كتارا

الدوحة - قنا

الإثنين، 11 فبراير 2019 10:57 م 110

 اختتمت المؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا، مساء اليوم فعاليات النسخة الثامنة من مهرجان حلال قطر 2019، والذي حرصت من خلاله على تسليط الضوء على التراث القطري المتعلق بالبادية، بالإضافة إلى عرض أجود أنواع السلالات من الحلال للمساهمة في تحسين الإنتاج المحلي.
وكان المهرجان فرصة للزوار لمعايشة أجواء تراثية أصيلة والتعرف على الماضي العريق، وقد تضمن ثلاث فعاليات رئيسية هي مسابقة المزاين لثلاث فئات هي فئة العوارض، وفئة العرب، وفئة السوريات، وخاض المتنافسون 27 شوطا على مدى تسعة أيام متتالية.
وفي ختام منافسات المزاين اليوم لفئة الأغنام السوريات، تصدرها شوط النخبة لأجمل جمل، وشوط أجمل فحل دولي، وشوط لأجمل فردية دولي.
وقد شهدت منافسات المزاين لفئة الأغنام السوريات تنافسا قويا بين المشاركين، ففي شوط أجمل جذع انتاج محلي، فاز بالمركز الأول محمد حبر النعيمي، ثم حمد خميس السهلي في المركز الثاني يليه راكان محمد الغفراني.
أما شوط أجمل جذعة إنتاج محلي فئة الأغنام السورية فقد فاز بالمركز الأول حمد خميس السهلي ، وبالمركز الثاني حمد خلف المناعي ثم بالمركز الثالث محمد جبر المناعي، وفي نتائج شوط أجمل 5 جذعات إنتاج المراح جاء في المركز الأول محمد جبر النعيمي، والمركز الثاني حمد خميس السهلي، ثم المركز الثالث محمد حسن السليطي.
وكانت فعالية المزاد من الفعاليات الرئيسية التي حظيت بمتابعة قوية من زوار ومربي وهواة الحلال، وكان للمحرجين حضور لافت بطريقتهم في تفعيل واستقطاب المشترين لبعض الأنواع النادرة من الحلال.
وشهد المهرجان على امتداد تسعة أيام زيارات دبلوماسية لعدد من السفراء بالإضافة إلى الزيارات المدرسية، التي حرصت إدارة المهرجان أن يكون لها دور تعليمي وتثقيفي فيما يختص بتراث البادية من خلال مشرفين مختصين يقومون بشرح مختلف فعاليات المهرجان، فضلا مسابقة الفن التشكيلي التي شارك فيها عدد من الفنانين التشكيليين.
كما تضمن المهرجان خيمتين رئيستين الأولى خصصت للصناعات الغذائية المرتبطة بالثروة الحيوانية، مثل إنتاج الألبان والأجبان، وخصصت الثانية للصناعات التقليدية والحرف اليدوية المتعلقة بمنتجات الأغنام والماعز، كالسدو والغزل والنسيج والصباغة، إضافة إلى تواجد أكثر من 30 محلا، 16 منها لمختلف المأكولات الشعبية التي تنتجها الأسر القطرية و15 محلا تعرض المقتنيات والمنتجات التراثية.. إلى جانب عدد من المقاهي ومحلات المأكولات الشعبية القطرية.
وعلى صلة بالموضوع قال الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا في تصريح لوكالة الأنباء القطرية قنا على هامش اختتام مهرجان حلال قطر: إن المؤسسة نجحت في نشر التراث القطري وجعله جزءا أصيلا من الثقافة القطرية على مستوى المجتمع وذلك من خلال المهرجانات المتنوعة التي تهتم بالتراث بجميع أنواعه سواء كان في البر أو البحر، فضلا عن نشر الكتب التي توثق الجوانب المختلفة للتراث، مؤكدا أن التراث القطري والهوايات القطرية القديمة جزء رئيسي وأساسي من اهتمام كتارا وهي تعزز هذه الثقافة بالدرجة الأولى لتنتقل في اهتماماتها إلى الثقافة التي تعبر عن منطقتنا العربية ثم ثقافات العالم.
وأوضح السليطي أن كتارا تحتفي بالتراث عبر مهرجانات مستمرة فقد انتهت مؤخرا من مهرجان مرمي ثم جاء مهرجان حلال قطر وفي نفس الوقت بطولة القلايل لتعبر عن تراثنا البري إلى جانب الفعاليات الأخرى ومن أهمها معرض سهيل الدولي للصيد والصقور، كما تهتم أيضا بالتراث البحري في قطر عبر مهرجان المحامل التقليدية ومهرجان سنيار للغوص على اللؤلؤ والصيد، والذي بدأ كبطولة ثم تحول إلى مهرجان، مشددا على أن كتارا لديها اهتمام خاص بتعزيز التراث القطري لدى النشء إذ هناك اهتمام خاص بتعريف هذا التراث فكما تهتم بتخصيص مسابقات للصقار الصغير والصقار الواعد في مهرجان مرمي للصقور والصيد كجانب من التراث البري وهذا العام تم تخصيص مسابقة جديدة للأطفال ضمن مهرجان حلال قطر وهي مسابقة "الراعي الصغير".
وأضاف أن كتارا تهتم بتعريف النشء أيضا بالتراث البحري، فخصصت لهم مسابقة الميني للغوص على اللؤلؤ لتعريفهم بالتراث البحري إضافة إلى فعاليات أخرى تقدمها جمعية القناص مثل المعزاب الصغير وغيرها بما يرسخ هذا التراث لديهم.. مشيرا إلى أن المدارس لها اهتمام خاص بفعاليات كتارا، مع وجود تعاون مع وزارة التعليم والتعليم العالي لزيارة مثل هذه الفعاليات لتحقيق هذا الهدف أيضا فلا يخلو يوم في كتارا من تواجد عدد من المدارس التي تأتي لتتعرف على هذا الموروث القطري.
وردا على سؤال حول مدى نجاح كتارا في تحقيق أهدافها في نشر الموروث القطري بمختلف مفرداته قال المدير العام للمؤسسة لـقنا، لعلي أترك الحكم على نجاح كتارا في ذلك للجمهور باعتباري مسؤولا، ولكن هناك بعض المؤشرات التي أذكرها وهي الحضور الجماهيري اللافت في المهرجانات التراثية الكبرى ليس من القطريين فقط ولكن أصبح المقيمون يتوافدون ويتعرفون على مفردات التراث القطري ولا أبالغ إن قلت إن مهرجانا مثل المحامل يأتي إليه أكثر من 100 ألف زائر في أسبوع وكذلك حلال قطر وكذلك الإقبال على مرمي سواء في سيلين بما يؤكد أننا في الطريق الصحيح في نشر التراث القطري.

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.

نتائج مباريات الجولة الثانية من تصفيات كأس سمو الأمير للكرة الطائرة

وزير المالية يترأس الاجتماع السنوي الثامن والأربعين للمؤسسات والهيئات المالية العربية

نتائج سباق الخيل الـ47 على كأسي الكرعانة والجساسية

تأهل الشمال إلى نصف نهائي البطولة الخليجية لكرة السلة للأندية

العربي يتوج بطلا لكأس سمو الأمير المفدى لكرة اليد

انطلاق منافسات الجولة الأخيرة من بطولة "هذاب" للفروسية

تصريحات المدربين تشعل الأجواء قبل انطلاق مباريات المرحلة الثالثة من كأس سمو الأمير لكرة القدم

الشيخ جوعان يتوج الفائزين في مهرجان تحدي قطر للهجن

قطر تؤكد أن استمرار الحصار الجائر يمثل انتهاكا صارخا للقانون الدولي

معرض التمور الدولي يواصل فعالياته وسط إقبال كبير من الزائرين

الدوحة