واشنطن بوست : سلطات السعودية تواصل «السلوك الإجرامي»

ترجمة - العرب

الجمعة، 15 مارس 2019 03:49 ص 23

دعت صحيفة «واشنطن بوست» الأميركية الحكومات الغربية إلى مواصلة الضغط على النظام السعودي للإفراج عن ناشطات حقوق الإنسان المعتقلات، مشيرة إلى أن النظام لا يزال يواصل «سلوكه الإجرامي»، كالقصف المتعمد للمدنيين في اليمن، وقتل الصحافي جمال خاشقجي.
وقالت الصحيفة في افتتاحيتها: «إن ما لا يقل عن 10 ناشطات سعوديات ألقي القبض عليهن بداية شهر مايو الماضي، في الوقت الذي كان فيه النظام السعودي يستعد لرفع الحظر المفروض على قيادة النساء للسيارات، وهو الحظر الذي شن هؤلاء الناشطات حملات ضده منذ فترة طويلة».
وأضافت أن هؤلاء الناشطات احتجزن في البداية بمعزل عن العالم الخارجي في سجن سري، لافتة إلى تعرضن للتعذيب الشديد، بما في ذلك الضرب، والصدمات الكهربائية، والاعتداء الجنسي. وتابعت الصحيفة: «وحتى بعد نقلهن إلى السجون التقليدية، حُرمن من التمثيل القانوني، ولم يتم إبلاغهن بالتهم الموجهة إليهن، وشهرت بهن وسائل الإعلام الحكومية، ووصفتهن بالخائنات».
وأوضحت الصحيفة أن إحالة 10 ناشطات إلى محكمة في الرياض يوم الأربعاء وتوجيه اتهامات رسمية لهن، تشير إلى أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان -الذي تقف أجهزته الأمنية وراء الاعتقالات والتعذيب- ربما استجاب للضغوط الدولية.
ولفتت الصحيفة إلى أن جميع حكومات الاتحاد الأوروبي الـ 28 انضمت إلى بيان أصدره مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، الأسبوع الماضي، يوبخ السعودية بسبب «الاعتقالات التعسفية»، ويطالبها بالإفراج عن النساء.
وأردفت الصحيفة: «إن تقارير أفادت بأن لوجين الهذلول -إحدى أبرز الناشطات- حملت على طلب العفو، مما قد يعني أن النظام السعودي على الأقل يفكر في إطلاق سراحها، لكن مع ذلك لا تزال النساء في السجن ظلماً، ولم تتم معاقبة من قاموا بتعذيبهن. لهذا السبب، يجب على الحكومات الغربية مواصلة الضغط على النظام السعودي الذي استمر في نمط من السلوك الإجرامي الذي يشمل أيضاً القصف المتعمد للمدنيين في اليمن، وقتل الصحافي جمال خاشقجي». ورأت الصحيفة أن ما يثير القلق هو أن التقارير تفيد بأن سعود القحطاني -أحد المسؤولين الذين لعبوا دوراً كبيراً في قتل خاشقجي واضطهاد النساء- لا يزال طليقاً، مشيرة إلى أن المعاون المقرب لمحمد بن سلمان أشرف على تعذيب الهذلول وهددها شخصياً بالاغتصاب والقتل.
وأوضحت الصحيفة أن السلطات السعودية سبق واعترفت بأنه أحد المتورطين في قضية خاشقجي، وفرضت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب عقوبات ضده.
وذكرت أن القحطاني ليس من بين الأشخاص الذين حوكموا بتهمة قتل خاشقجي، وعلى الرغم من التقارير التي تفيد بأنه قد أقيل من منصبه وحظر من السفر.

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.

رئيس مجلس الوزراء يهنئ نظيره التونسي

سمو نائب الأمير يهنئ الرئيس التونسي

صاحب السمو يهنئ الرئيس التونسي

طقس معتدل الحرارة نهارا على الساحل ورياح قوية وأمواج عالية في البحر

رئيس «الشورى» يعزز العلاقات مع سفراء قبرص وتونس وسويسرا

الرئيس التنفيذي للمؤسسة القطرية للإعلام يجتمع مع سفير الصين

صاحب السمو: قطر تقف مع نيوزيلندا وعلى استعداد لمساعدتها ضد التطرف

صاحب السمو ورئيس وزراء إثيوبيا يعقدان جلسة مباحثات رسمية

زيارة آبي أحمد للدوحة تعزز استقرار الوضع في القرن الإفريقي

رئيس الوزراء يبحث تطوير التعاون مع إثيوبيا

الدوحة