متحف بالدوحة يؤرخ لأكثر من 200 عام لآلة العود الشرقي

الدوحة - قنا

السبت، 27 أبريل 2019 02:40 م

تعتبر آلة العود من أقدم الآلات الوترية، إذ يعود تاريخها إلى العهد الأكادي (2350 قبل الميلاد)، وهو أقرب الآلات الموسيقية إلى الروح والوجدان الإنساني، وقد ارتبط منذ ذلك الحين بصلة وثيقة مع الثقافة والتقاليد العربية كما ارتبط كذلك بالحضارة الغربية فانتشر بين قصور الأمراء والنبلاء لكنه اختفى من التخت الموسيقي الأوروبي بعد انتشار الجيتار والبيانو، في حين ظل محتفظا بمكانته في الموسيقى العربية فهو سيد الآلات وقيثارتها، ومن هذا المنطلق فقد وقع الكثيرون في عشق هذه الآلة التي تخلد الكلمات بأعذب الألحان .

ومن الذين سيطر عليهم عشق العود السيد درويش عبدالله الدرويش من قطر، حيث إنه ذاب عشقا مع هذه الآلة حتى إنه أقام لها متحفا خاصا في منزله يجمع فيه كل نادر وثمين وكالة الأنباء القطرية، زارت هذا المتحف والتقت صاحبه للتعرف على أهم ما يحتويه من مقتنيات.

وقال السيد دوريش عبدالله الدرويش إنه بدأ في هواية الاستماع إلى الموسيقى منذ أكثر من ستين عاما عندما كان في الخامسة عشرة من عمره ، فوقع أسيرا في حب آلة العود الشرقي على الرغم من أنه ليس عازفا ولا فنانا حسب قوله ولكنه يمتلك حسا وأذنا تستلهم الموسيقى الراقية والمعبرة ومن هنا بدأت قصته مع العود ليكون فيما بعد صديقا لأهم وأشهر الملحنين في العالم العربي مثل رياض السنباطي ومحمد القصبجي، وسيد مكاوي ومحمد سلطان وبليغ حمدي وعمار الشريعي وصباح فخري وآخرين.

وأضاف أن هذه الهواية في الاستماع حببت إليه اقتناء العود الشرقي فبحث عن النادر منه والثمين ليجمع من المقتنيات متحفا للعود الشرقي والآلات الموسيقية القديمة الأخرى.

وحول أهمية هذا المتحف وأهم مقتنياته، قال السيد درويش إنه فخور بكونه قطريا ويمتلك مثل هذه آلات المهمة للعود الشرقي، حيث يؤرخ المتحف لأكثر من 200 عام وأكثر من تاريخ الموسيقى وصناعة العود في العالم العربي بل وفي كثير من البلدان الأخرى مثل تركيا وعدد من البلدان الغربية، فالمتحف يضم حوالي 200 عود في مكان واحد يندر أن تتواجد في مكان غيره على مستوى العالم.

وأوضح أن المتحف يضم أعواد تاريخية صنعت خصيصا لشخصيات لها دلات تاريخية مثل ذلك العود الذي صنعه ميشيل مصابني للأميرة رمزية خانو التركية من وجه سيدار قديم مطعم بسن الفيل (العاج والصدف الأبيض) يعود لعام 1925 م ، كما يضم أعواد لمشاهير مثل أعواد الملحنين رياض السنباطي ومحمد القصبجي ومحمد سلطان وسيد مكاوي وكذلك نسخ صنعت خصيصا لصاحب المتحف عن أعواد محمد عبدالوهاب وفريد الأطرش وآخرين.

وأضاف أن المتحف لا يقدم نماذج فريدة ليس في ملاك الأعواد الأوائل فحسب بل في ما يحتويه من أعواد تبرز جماليات هذه الصناعة فهناك العود المصنع من الذهب وهناك أعواد رصعت بأحجار كريمة ، فهذا عود مصنع من الصدف الأزرق الطبيعي وآخر مرسوم عليها لوحات تشكيلية نادرة تسر الناظرين ليتصدر المتحف عود خاص صنع خصيصا للمتحف مطعم بالصدف الأبيض وعليه أيقونة تميم المجد وهي الصورة التي اختارها القطريون تأكيدا لوقوفهم صفا واحدا خلف قيادتهم الرشيدة إثر الحصار الجائر على دولة قطر في عام 2017 ، فضلا عن عود رسمت عليه خريطة دولة قطر.

وأشار إلى أن المتحف يؤرخ لأهم مصنعي العود في العالم العربي والعائلات التي اشتهرت بذلك مثل عائلة نحات في سوريا، وخليل الجوهري في مصر ، ومحمد فاضل في العراق وعبدالعزيز الليثي، وكذلك صناع للعود في الولايات المتحدة الأمريكية ، كما يضم المتحف آلات موسيقية قديمة وآلات تشغيل الموسيقى التي كانت موجودة في بدايات القرن الماضي ، فضلا عن مكتبة غنائية كبيرة لروائع الفن العربي الأصيل.

وحول معايير اختياره للعود المقتنى بهذا المتحف، قال السيد درويش ،في حديثه لوكالة الأنباء القطرية "قنا":" لابد من أن يحمل العود قيمة تاريخية وقيمة جمالية في صوته المعزوف وهذا يرجع إلى تراكم الخبرة في هذا المجال ، فضلا عن نوعية الخشب المستخدم، وحرفية الصانع، فكل صانع له قالب معين، ولكنني أفضل دائما الأعواد القديمة والنادرة ".

وحول رأيه في الاهتمام بآلة العود في قطر وتخصيص مهرجان خاص مثل مهرجان كتارا لآلة العود، قال بالتأكيد نشكر مؤسسة الحي الثقافي "كتارا" على هذا الجهد والاهتمام ولكن أعتقد أننا في حاجة لمزيد من هذا الاهتمام الذي يلقي الضوء ليس امكانات الآلة بل فعاليات تبرز جماليات العود الشرقي، فضلا عن أهمية وجود فعاليات تبرز لدينا المواهب القطرية الجديدة في التلحين والعزف ، فالمؤسسات الثقافية عليها دور في الكشف عن المواهب القطرية وتقديمها للمجتمع.

قطر

العرب

ثقافة

فنون

متحف

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.

كاريكاتير

المريخي يودّع سفير السلفادور

صاحب السمو يطمئنّ على صحة أمير الكويت

«الهلال القطري» يدعم مراكز الرعاية الصحية في غزة

وفد أمني كويتي يطّلع على أنظمة التشغيل في «حمد الدولي»

المريخي يتسلّم نسخة من أوراق اعتماد سفير سريلانكا

«الصندوق القطري» يدعم بحوث ريادة الأعمال والسلامة المرورية

6 آلاف طالب يشاركون في الاختبارات «القرآنية»

قطر وماليزيا تبحثان التعاون التربوي والتعليمي

تنفيذ أعمال التخضير بحدائق ومتنزهات الشمال

الدوحة