مصدر عسكري يكشف: السعودية طعنتنا وتواطأت مع الإمارات لتقسيم اليمن

الجزيرة

الأربعاء، 14 أغسطس 2019 12:51 م

كشف مصدر عسكري يمني للجزيرة عن تفاصيل المعركة التي دارت في عدن جنوبي اليمن، وأدت إلى سيطرة قوات الحزام الأمني وما يعرف بالمجلس الانتقالي الجنوبي المدعومة إماراتيا على المدينة.

وقال المصدر إن الانقلاب والسيطرة على المدينة خُطط لهما سلفا بين الإمارات والمتمردين، وإن القوة السعودية طلبت بعض الإحداثيات لكنها لم تفعل شيئا، وفق تعبيره.

حلقة  أمس الثلاثاء (2019/8/13) من برنامج "ما وراء الخبر" على قناة الجزيرة سلطت الضوء على ما كشفه المصدر العسكري اليمني، وتساءلت عن خيارات الشرعية اليمنية للتعامل مع الرياض؟

المحلل السياسي عمر عياصرة قال إن "السعودية لم تكن غافلة عن المشروع الإماراتي، بل كانت تعرف أن الإمارات ترعى الانفصاليين وتساندهم لقيام دولة جنوبية".

أما عن المصلحة السعودية في هذه المؤامرة وفقا لعياصرة، فهي أنها تريد يمنا ضعيفا منقسما يحتاجها في كثير من الأحيان، وهذا التواطؤ يؤكد أن هناك تنازلا صامتا للحوثيين ومحاربة لتكوين شرعية قوية تستطيع لملمة اليمن مرة أخرى.

وأضاف عياصرة أن الشرعية عليها أن تعتبر التحالف طرفا آخر لا يخدم مصالحها، فضلا عن ضرورة تحديد موقف الزمرة الموجودة في الرياض، ومعرفة إن كانت مسلوبة الإرادة أم تملك قرارها.

وشدد على أنه يجب التحرر من قرار الرياض حتى لا تظل الشرعية "مسجونة"، معتبرا أن صمت الشرعية سيؤدي إلى موتها، خاصة أن السعودية تحاول ترجمة هزيمتها في اليمن بإعادة إنتاج مقاربة جديدة لا مكان فيها للشرعية.

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.

تكريم 18 طالباً وطالبة شاركوا في «قلم رصاص»

مصدر لـ «العرب»: 95% تقطير للوظائف في إدارات الموارد البشرية بالقطاع الحكومي

رزمة مشاريع قطرية لإغاثة سكان قطاع غزة

«الشمال يتصدر المجموعة الخامسة في «القلايل» بـ 200 نقطة

«البلدية»: مكافحة الجراد تسير بشكل مدروس.. والوضع «تحت السيطرة»

وفد كوسوفي يطّلع على جهود «الأوقاف» في العمل الإسلامي

تحذير من رياح قوية وأمواج عالية داخل البحر

262 مليون ريال تداول العقارات خلال أسبوع

9 آلاف طلب التحاق ببرامج الماجستير بـ «الدوحة للدراسات»

رجال أعمال يتوقعون مزيداً من تدفق المستثمرين الأجانب

الدوحة