التقييم السنوي للأداء.. قراءة في كتاب «التميّز الوظيفي»

إبراهيم هاشم السادة

الثلاثاء، 03 ديسمبر 2019 02:22 ص

منذ عشر سنوات ونيف، كنت منشغلاً بتقديم محاضرات عن مبادئ التميّز الوظيفي للعديد من المؤسسات داخل وخارج الدولة، وكنت في كل مرة أكتسب معلومة جديدة من المشاركين، وأخرج بانطباع مختلف يضيف إليّ قيمة ما، وكان ذلك حافزاً وممهداً لإصدار كتابي الأول في العام 2013م بعنوان «التميّز الوظيفي»، لقد تميّزت تلك الورش بكونها تناقش عملية مرتبطة بمستقبل الموظف المهني، ألا وهي عملية التقييم السنوي للأداء، حيث تسعى المؤسسات من خلالها إلى تصنيف موظفيها وتحديد ترقياتهم ومكافآتهم السنوية، إلا أن مصداقية هذه العملية مرهونة بمدى دقة المعايير في النماذج المستخدمة، كما أنها مرهونة أيضاً بمدى مهنية المقيّم ومدى تفهم الموظف وتقبله للتقييم، فضلاً عن شفافية العملية بشكل عام.
ومن خلال النقاش مع المشاركين في تلك الورش حول عملية التقييم السنوي، اتضح بالفعل شيوع الاعتقاد بوجود كثير من جوانب القصور في تلك العملية، فالبعض أبدى عدم اقتناعه بدقة النماذج المستخدمة للتقييم، وعدم قدرتها على عكس صورة واقعية عن الأداء بدرجة من الدقة، تضمن العدالة والمفاضلة الحقيقية بين الموظفين، في حين انتقد البعض الآخر موضوعيتها في ظل غياب الشفافية في عملية التقييم، وعدم مناقشة الموظف أو إطلاعه على تقييمه السنوي.
وقد أثيرت في الآونة الأخيرة تساؤلات حول جدوى التقييم السنوي لأداء الموظفين، ومنها ما ذكره الصحافي كريس وولستون في مقاله الذي نشر في مايو الماضي على الموقع الإلكتروني لهيئة الإذاعة البريطانية، والذي جاء بعنوان «لماذا لا ينجح التقييم السنوي للموظفين في تحقيق أهدافه؟» وقد سلط الضوء على جوانب عدة متعلقة بتقييم الأداء، وما يصاحب تلك العملية من تحديات، خصوصاً تلك المتعلقة بالمعايير الضرورية لتحديد أداء الموظفين، ومدى مساهمة ذلك في رفع أداء المؤسسة. كما أورد الكاتب آراء العديد من خبراء الإدارة والرؤساء التنفيذيين، الذين يميلون إلى عدم نجاعة عملية التقييم أو مساهمتها في رفع أداء شركاتهم أو إعطائهم مزايا تنافسية، بل خلصوا إلى أنه على قدر تكلفة عملية التقييم فإنها ليس لها أثر على مستوى الإنتاجية، وذلك يرجع لأسباب منها:
• صعوبة وضع معايير واضحة لتقييم أداء الموظفين.
• العديد من المؤسسات التي تطبق عملية التقييم لم تلمس أي تحسن لأداء موظفيها أو أثر على الإنتاجية.
• في بعض الأحيان تكون عملية التقييم مدمرة لثقافة الشركة ومحبطة للعاملين فيها، وذلك لأنها تتسم بالمزاجية وتفتقر للدقة وعدم الموضوعية. ويذكر الكاتب أنه -وبناء على نتائج دراسات عدة- تخلت شركات كبرى منها «مايكروسوفت» و«آي بي أم» و«وديل» و«جنرال إليكتريك» عن عملية التقييم السنوي لأداء موظفيها، وينصح سيمور إدلر، مستشار موارد بشرية، الشركات التي أوقفت العمل بنظام تقييم الأداء، أن تتبنى أسلوب ما يسمى «Managing by Exception» أو «إدارة الاستثناءات»، ويعني بذلك متابعة الموظفين ذوي الأداء الاستثنائي سلباً أو إيجاباً، لأنهم أكثر من يحتاجون فعلاً متابعة الإدارة.
وبالعودة إلى كتاب «التميّز الوظيفي» نجد أنه يطرح مفهوماً جديداً للتميّز، يبدو أشمل وأكثر ديناميكية من الارتباط فقط بتقييم الأداء المعتمد على آليات ونماذج قد لا نتفق تماماً عليها، فضلاً عن عدم القدرة على ضمان موضوعية المقيّم، فكان على الموظف أن يتساءل: «ما الذي يمكنه عمله بعيداً قدر الإمكان عن المؤثرات الخارجية انطلاقاً من إدارته لذاته؟» وتخلص هذه الأطروحة -إذا صحّ التعبير- إلى أن مبادئ التميّز الوظيفي تعتمد على ثلاثة عناصر قابلة للتحكم والسيطرة، وهي: تحديد الرؤية والأهداف، وتعزيز الثقة بالنفس، وأخيراً المبادرة، ويوضح قدرة هذه العناصر على إحداث التغيير المطلوب وأكثر.
من هنا، جاءت أهمية هذا الكتاب الذي يدعو للتميّز من خلال إدارة الذات، بعيداً عن المؤثرات الخارجية، وذلك بالتركيز على كل ما يستطيع تغييره أو تطويره سواء بصورة كلية أو جزئية، أي الاهتمام بما يسميه علماء الإدارة «دائرة التأثير»، وأن يتوقف عن الاهتمام بما لا يملك التأثير فيه، ولا يقع تحت نطاق سيطرته في المؤسسة التي يعمل بها، مثل الترقيات والعلاوات وبعض السياسات العامة... إلخ، وهو ما يسمى «دائرة الاهتمام».
نحن بحاجة إلى تسليط مزيد من الضوء على عملية تقييم الأداء، لمعرفة مدى نجاعتها في تحفيز الإنتاجية، وخلق بيئة من التنافس الإيجابي، وما إذا كنا بالفعل نحتاج إلى أن نتخلى عنها أو أن نجري عملية تصحيح لمسارها، عن طريق مراجعة جميع عناصرها، لضمان أن تكون أكثر دقة وموضوعية.

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.

#شاهد.. عبدالكريم حسن يوجه رسالة للحارس سعد الشيب بعد الهزيمة من السعودية

رسميا.. استاد عبدالله بن خليفة يستضيف نهائي «خليجي 24»

خليجي 24: الدوحة تستضيف نهائي تاريخي بين السعودية والبحرين لأول مرة

رئيس مجلس الوزراء يتلقى تعازي أمير الكويت

اللجنة القطرية-السريلانكية المشتركة تناقش إجراءات استقدام العمالة

غدا ..انطلاق دوري قطر العالمي للكريكت

تسجيل 44 هدفا في مرحلة المجموعات والدور نصف النهائي بـ «خليجي 24»

جرحى بإطلاق نار في قاعدة أمريكية بولاية فلوريدا

حالة الطقس ودرجة الحرارة المتوقعة الليلة في الدوحة

أول رد تركي على قرار اليونان طرد السفير الليبي

الدوحة