دراسة أمريكية تحذر:

أمراض اللثة تزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية

واشنطن- قنا

الخميس، 13 فبراير 2020 06:25 م

حذرت دراسة أمريكية حديثة أشرف عليها البروفيسور سوفيك سين من كلية الطب في جامعة ساوث كارولاينا، من مخاطر مرتفعة بالإصابة بالسكتة الدماغية، لدى البالغين المصابين بأمراض اللثة، والتي يمكن تجنبها باستخدام فرشاة الأسنان بشكل منتظم.

ووجد الباحثون أن الأشخاص الذين يعيشون بشكل صحي، لكنهم يعانون من مرض باللثة، يواجهون ضعفي مخاطر انسداد شرايين دماغية، مقارنة بأولئك الذين يحافظون على صحة اللثة لديهم.
وعندما تنسد الشرايين في الدماغ أو تتضيق، فإن الدم يواجه صعوبة في التدفق، ما قد يؤدي للإصابة بسكتة دماغية.

ويعتقد أن التهابات اللثة قادر على لعب دور الوقود المغذي للسكتات الدماغية عن طريق التأثير على تدفق الدم، ومن ثم التسبب بعطب في آلية عمل الأوعية الدموية بشكل بطيء.

وقال البروفيسور سين "بسبب لعب الالتهابات دورا رئيسيا في تطور وزيادة حدة تصلب الأوعية الدموية، قمنا بالتحقق مما إذا كان مرض اللثة مرتبطا بالانسدادات في الأوعية الدموية والسكتات الدماغية الناجمة عن تصلب الأوعية".

ويعتبر تنظيف الأسنان من الترسبات بشكل يومي، أسهل طريقة لتجنب الالتهابات التي قد تؤدي لنهايات خطيرة مثل السكتة الدماغية.

وتحدث أمراض اللثة نتيجة عدوى بكتيرية أو تراكم الترسبات، ويعتبر نزيف اللثة أبرز العلامات على وجود تلك الأمراض، وفي حالة تجاهل علاج اللثة، فإن التهاباتها قد تتقدم نحو الأنسجة المدعمة لعظام الفك، وقد يتسبب ذلك بسقوط الأسنان أيضا.

دراسة طبية

السكتة الدماغية

أمراض اللثة

الإصابة بالسكتة الدماغية

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.

«ناصر بن خالد للسيارات» تطلق عرضاً خاصاً على مركبة «مرسيدس- بنز GLE»

«حق الشام» جاءت إسهاماً من الشعب القطري لمواجهة أكبر موجة نزوح للسوريين

صاحب السمو يزور الأردن وتونس والجزائر

أردنيون عاملون في الدوحة: قطر بلدنا الثاني الذي لا نشعر فيه بالغربة

رئيس «الأعيان» الأردني: نطمح إلى زيادة الاستثمارات القطرية

عمر الرزّاز: حريصون على فتح مجالات أوسع للتعاون مع الدوحة

السفير اللوزي: توقيت زيارة صاحب السمو للأردن «مهم».. وستتبعها لقاءات لتعزيز التعاون

سفير قطر لدى عمّان: تنسيق «عالي المستوى» بين البلدين تجاه قضية فلسطين

مشاركة واسعة في الترحيب بصاحب السمو

عبر وسم #الأردن_ترحب_بالتميمي_ بن_ثاني.. نشامى: حللت أهلاً ونزلت سهلاً

الدوحة