الثلاثاء 13 جمادى الآخرة / 26 يناير 2021
 / 
09:28 م بتوقيت الدوحة

إبراهيم العقيدي.. وقصة التحوّل من المكياج إلى التمثيل

منصور المطلق

الخميس 03 ديسمبر 2020
العقيدي في أحد الأدوار الفنية بمرحلة الشيخوخة

الفنان السوري لـ «العرب»: الدراما القطرية تتطوّر بسرعة.. وتدفعنا للإبداع والتميّز

كشف الفنان السوري إبراهيم العقيدي، قصة تحوله من خبير في المكياج السينمائي إلى كتابة السيناريو في مسلسل عائلة أبوخالد، وأكد دور صناعة الدراما القطرية في تطوير قدراته الفنية، واستلهامه أفكار مسلسلات و»سكتشات» تتناول قضايا مجتمعية بطابع كوميدي.
وقال: «إن الدراما القطرية ساهمت في تطور أدائه وإتاحة الفرصة له وزملائه الفنانين من المواطنين والمقيمين للوصول إلى النجومية، وأنها أضافت لهم الكثير، وأنه يرى أن هذه الصناعة تتطور بصورة ملحوظة». وأضاف: في رمضان 2019 شاركت في مسلسلين وهما «أخيراً تقاعدت» و»فلاشات»، وأعمل حالياً بمسلسل أبوخالد، حيث قمت بتنزيل 5 حلقات على موقع «يوتيوب»، لقياس هل ستكون التجربة ناجحة أم لا؟ وعند حصول المسلسل على نسب عالية من المشاهدة قررت كتابة 10 حلقات أخرى، خصوصاً أن مشاهير قطر قاموا بنشر بالمسلسل. فيما يلي تفاصيل الحوار:

  من هو إبراهيم العقيدي؟ 
- أنا ببساطة ممثل، وماكيير سينمائي، وأمتلك قدرات متنوعة في مجال الفن. 

  في البداية، حدثنا عن اكتشاف الموهبة في التمثيل والمكياج السينمائي.
- بداياتي كانت منذ الطفولة، حيث كنت أرسم، ومن ثم انطلقت للمكياج وأخيراً إلى التمثيل، وكنت أضع مساحيق التجميل للممثلين، وقررت خوض التجربة، ونجحت في أداء شخصيتي الأولى التي كانت رجلاً عجوزاً وأحبها الجميع، وبالتالي قررت الانطلاق في عالم التمثيل. 

  كيف كانت مراحل تطور العمل؟
- في كل عمل كانت موهبتي تتطور، ومع تنوعها وكثرتها أصبحت محترفاً، مع أنني تعلمت المكياج السينمائي من اليوتيوب، وعملت بجد ووصلت لدرجة تحويل نفسي لشخص آخر، وأعتقد أنني الأول في هذا المجال، والتمثيل ينطبق عليه الأمر ذاته، حيث أتجنب الأخطاء التي قمت بها في الأعمال السابقة. 

  ما الأعمال التي شاركت بها كممثل؟
- هناك عدة أعمال، لكن أبرزها والقريبة من قلبي مسلسل عائلة «أبوخالد»، والأعمال الأخرى كان يتم توجيهي فيها بشكل مباشر، لكن «أبوخالد» كان استثنائياً، وعملت دون قيود وتوجيهات. 

  ما دور الدراما القطرية في تطور أدائك؟
- الدراما القطرية أضافت لي الكثير، وأنا الآن أرى تطوراً ملحوظاً في الدراما، وفي رمضان 2019 شاركت في مسلسلين وهما «أخيراً تقاعدت» و»فلاشات»، وكانت تجربة متميزة، وأعتبرها نقطة تحول بالنسبة لي، علماً بأن تطور الدراما القطرية يساعد المواهب الشبابية في الوصول للجمهور، وتطوير الأداء التمثيلي بشكل كبير. 

  ما الأعمال الجديدة لديك؟
- حالياً لا زلت أعمل على مسلسل «عائلة أبوخالد»، حيث قمت بتنزيل خمس حلقات على موقع يوتيوب، لأرى هل ستكون التجربة ناجحة، وعند حصول المسلسل على نسب عالية من المشاهدة قررت كتابة 10 حلقات أخرى، خصوصاً أن مشاهير قطر قاموا بنشر بالمسلسل، وقد دخلت مرحلة التأليف بمساعدة المؤلف عادل العوفي، وسوف نقوم بزيادة الدقائق في الحلقة بناء على طلب الجمهور. 

  ما الرسالة التي توجهها للمجتمع؟
- في أعمالي غالباً هناك رسائل مجتمعية، وفي مسلسل «عائلة أبوخالد» كنت أريد أن أقول للناس اعتمدوا على أنفسكم للنجاح، وليس على أحد، فالشخص يجب عليه الاجتهاد والمثابرة، وأن يطور من نفسه حتى يصل إلى مبتغاه، ولم أخطط للدخول في مجال التمثيل، حيث اخترت الرسم، ولكن عندما دخلت عالم المكياج السينمائي نجحت، وبعدها في التمثيل استطعت إقناع الجمهور بأدائي رغم صغر سني، وبالإصرار المستمر قمت بإنتاج مسلسل «عائلة أبوخالد»، وقد لقي نجاحاً ومشاهدات عالية في موقع يوتيوب.

_
_
  • العشاء

    6:44 م
...