الأربعاء 13 ذو القعدة / 23 يونيو 2021
 / 
09:40 م بتوقيت الدوحة

«الهلال القطري» يساعد مرضى الاستسقاء الدماغي في اليمن

الدوحة - العرب

الثلاثاء 05 يناير 2021

دشن الهلال الأحمر القطري في العاصمة اليمنية صنعاء مشروع دعم مرضى الاستسقاء الدماغي، بحضور كلٍّ من محمد الشميري مدير المشروع ببعثة الهلال الأحمر القطري، وعثمان الصلوي نائب مدير صندوق رعاية وتأهيل المعاقين (الشريك التنفيذي)، وعدد من العاملين في الصندوق، ومجموعة من أهالي الأطفال ذوي الإعاقة البالغ عددهم 1000 طفل مستفيد من المشروع من جميع المحافظات.
وقد رحب الصلوي في مستهل مراسم التدشين بممثلي الهلال الأحمر القطري، مثمناً الدور الذي يقدمه عبر هذا المشروع الإنساني للتخفيف من معاناة الأطفال المصابين بالاستسقاء الدماغي في اليمن، كما أكد أهمية هذا الدور المنقذ للحياة في ظل غياب دور المنظمات الدولية.
ويتضمن المشروع توفير أجهزة شفط السائل الدماغي سواء الداخلية أم الخارجية، والأدوية المصاحبة قبل وأثناء وبعد العملية، بالإضافة إلى تغطية تكاليف المواصلات والمعيشة للأسر الفقيرة التي لا تستطيع الوصول إلى أمانة العاصمة لإجراء العمليات. 
وتبلغ تكلفة هذه الأنشطة 309 آلاف دولار ممولة من الهلال الأحمر القطري، بينما يتحمل صندوق رعاية وتأهيل المعاقين تكاليف العمليات.
وقد سبق التدشين توعية الأهالي الحاضرين حول مرض الاستسقاء الدماغي وأعراضه وإمكانية علاجه بزراعة جهاز شفط السائل الدماغي. 
وخلال الجولة التي قام بها فريق الهلال الأحمر القطري وموظفو صندوق رعاية وتأهيل المعاقين في عدد من محافظات اليمن تحت عنوان: «أنقذ نفساً»، جرى التأكيد للجمهور أن توفير الجهاز وإجراء العملية الجراحية مجاناً دون أي مقابل.
وفي كلمته، قال حسان الحناني منسق المشروع عن الحالة الإنسانية للمرضى: «تعاني كثير من الأسر، وخصوصاً الفقيرة، من إصابة أطفالها بهذا المرض. ونتيجة لعدم توافر أجهزة شفط السائل الدماغي على مستوى المنشآت الصحية الحكومية وارتفاع سعرها في السوق وعدم قدرة المرضى على شرائها، يتعرض الأطفال المصابون بالاستسقاء الدماغي لأخطار جسيمة، مثل الإصابة بورم في المخ أو فقد النظر، لذا فإن تركيب الجهاز في وقت مبكر يخفف من آثار المرض ويعزز من فرص النجاة منه بإذن الله».
وأكد الشميري: «بالتزامن مع انتهاء المرحلة الأولى من حملة العلاج المجاني، تواصل معنا عدد كبير من الأسر. ومع الأيام الأولى للتدشين، خضع 23 طفلاً للتدخل الجراحي، كما قدمنا دعماً مالياً يبلغ 200 دولار لكل أسرة. وقد استفادت من المشروع حتى الآن 14 أسرة فقيرة تعيش في مناطق نائية بعيدة عن العاصمة، حيث تلقت الدعم المادي تحت بند المواصلات وإقامة، كما قام الهلال الأحمر القطري بتوريد 100 جهاز لشفط السائل الدماغي كمرحلة أولى من أصل 1000 جهاز».

_
_
  • العشاء

    7:58 م
...