الخميس 24 رمضان / 06 مايو 2021
 / 
07:18 م بتوقيت الدوحة

الأخضر يزيّن شاشة البورصة والمؤشر يكسب 141 نقطة

محمد طلبة 

الأربعاء 06 يناير 2021

خبراء: المصالحة الخليجية ونتائج الشركات تدعم السوق

زيّن اللون الأخضر شاشة البورصة في تعاملات أمس الثلاثاء، بعد أن كسب المؤشر العام 141 نقطة بنسبة 1.35 %، ليصل إلى 10618 نقطة، متزامناً مع المصالحة بين دول الخليج، والأجواء الإيجابية التي سادت أسواق الخليج أمس. وأكد خبراء البورصة أن السوق المالية استجابت للتطورات السياسية في المنطقة، وحالة التفاؤل بين الشعوب التي صاحبت المصالحة الخليجية.
وأضافوا أن البورصة هي مرآة الاقتصاد القوي الذي تشهده قطر حالياً في جميع القطاعات، حيث من المتوقع انتعاش الأسواق خلال الفترة القادمة، مع عودة التبادل التجاري بين قطر ودول المصالحة.
وشدد خبير البورصة محمد السعدي على أن الوضع السياسي في المنطقة انعكس إيجابياً على جلسة أمس الثلاثاء، حيث ارتفعت قيمة التعاملات، كما ارتفعت أعداد الأسهم المتداولة، وسط تفاؤل كبير بإتمام عملية المصالحة الشاملة، والآثار الإيجابية لفتح الحدود، والسماح بالطيران فوق سماء دول المصالحة.
ويضيف السعدي أن المصالحة واقتراب النتائج المالية في الربع الأخير شجعت على زيادة التعاملات في البورصة، حيث يتوقع أن تكون النتائج المالية أفضل من الربع الثالث، بعد التخفيف من الإجراءات الاحترازية لجائحة كورونا، مما يدعم السوق المالي بجميع قطاعاته.
ويوضح أن التوقعات إيجابية للسوق خلال الفترة القادمة، مما يشجع على الاستثمار في الأسهم ولكن بحذر دون المضاربة الواسعة، أو دون دراسة الأسهم المراد شرائها، حتى لا تتحول إلى عبء على أصحابها.
من جانبه يري الخبير المالي رستم شديد أن المصالحة الخليجية كانت كلمة السر في ارتفاع البورصة أمس، حيث ساهمت في الإقبال على التداولات سواء من المحافظ المحلية أو المحافظ الأجنبية أو الشركات والأفراد، وكلها أطراف استفادت من ارتفاع أسعار الأسهم في جلسة أمس .
 ويضيف أن النتائج المالية في الربع الأخير من العام تساهم بقوة في دعم السوق المالي، حيث يتوقع ارتفاعها أعلى من الربع الثالث، كما أن القيود المفروضة بسبب كورونا بدأت الدولة في تخفيفها، وبالتالي فإن الفترة القادمة سوف تشهد ارتفاعاً في التعاملات على الأسهم وزيادة السيولة المتوافرة في السوق.
شديد يركز على أن أعمال الشركات خلال الفترة القادمة سوف ترتفع، نتيجة لفتح الحدود والطيران المشترك بين دول الخليج، مما يساهم في تقليل التكاليف التي كانت تتحملها.
ويؤكد أن قوة الاقتصاد القطري تدعم البورصة خلال الفترة القادمة، مع استمرار المشاريع المتعلقة بكأس العالم ومشاريع البنية التحتية، مما يعني توسع الشركات المحلية في أعمالها بالسوق المحلي.
وشهدت جلسة أمس تداول 370 مليوناً و300 ألف و136 سهماً بقيمة 646 مليوناً و270 ألفاً و861.988 ريالاً نتيجة تنفيذ 12104 صفقات في جميع القطاعات.
وارتفعت أسهم 33 شركة، فيما انخفضت أسعار 9 شركات أخرى، بينما حافظت 4 شركات على سعر إغلاقها السابق. وتصدر سهم «ناقلات» الأسهم المرتفعة بنسبة 3.4 % مغلقاً عند 3.31 ريال، يليه سهم «قطر الوطني» بنسبة 2.4 % عند 18.49 ريال، تبعه سهما «كهرباء وماء» و»المستثمرين» بنسبة 1.8 %، ليغلقا عند 18.23 ريال و1.84 ريال على الترتيب.
 وارتفع سهم «مسيعيد» بـ 1.3% عند 2.07 ريال، ثم سهم «أعمال» بـ 1.2 % عند 0.87 ريال، تبعه أسهم كل من «التجاري» و»الريان» و»أسمنت قطر» بـ 1% عند 4.40 ريال و4.56 ريال و4.30 ريال على الترتيب.
 كما ارتفعت أسهم كل من «صناعات قطر» و «بروة» بنسبة 0.7 %، ليغلقا عند 10.93 ريال و3.42 ريال على التوالي، كما ارتفاع سهم «قطر للوقود» بـ 0.5 % عند 18.98 ريال.

_
_
  • العشاء

    7:37 م
...