الخميس 24 رمضان / 06 مايو 2021
 / 
06:53 م بتوقيت الدوحة

محمد بن عبدالرحمن يؤكد: العلاقات بين كافة الأطراف عادت إلى طبيعتها قبل الأزمة

الدوحة- العرب

الأربعاء 06 يناير 2021
سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني

أكد سعادة الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية أن ما حدث في القمة الخليجية الـ41 في مدينة العلا السعودية هو عودة العلاقات بين الأطراف كافة إلى طبيعتها قبل الأزمة.

وقال سعادته في حديث لقناة الجزيرة "وجدنا إرادة من الأطراف لحل الأزمة وكانت عبر تفويض السعودية لتمثيل بقية الدول"، معتبرا أن ما حدث ليس نجاحا لقطر أو السعودية أو أي دولة أخرى، بل نجاح للجميع.

وأضاف أن المشكلات بين قطر والدول الأطراف مختلفة في طبيعتها، ومن ثمّ فإن التعامل معها مختلف، مشيرا إلى أن العملية بلا شك ستأخذ وقتها، ولكنها بين الشعوب أسهل منها في الجوانب السياسية.

وأوضح سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني أن ظروف أزمة 2017 التي فرضت فيها السعودية والإمارات والبحرين ومصر حصارا على قطر، تختلف عن أزمة 2014، موضحا أن الشرخ مختلف وبالتالي التفاهمات مختلفة.

وعن إغلاق قناة الجزيرة الذي كان شرطا من أطراف الأزمة، قال سعادته "لم يُطرح موضوع قناة الجزيرة وهي مؤسسة نفخر بها وبإعلامييها وبوجودها في قطر"، مؤكدا أن قطر تكفل حرية التعبير وينبغي التعامل مع موضع القناة بإيجابية وبطريقة بنّاءة.

وفيما يتعلق بإيران، قال سعادة الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني إن لدول مجلس التعاون رؤى مختلفة مع إيران، "ونريد حلولا لخفض التصعيد".

وأضاف "نرقب التصعيد بين أميركا وإيران، ورسالتنا للطرفين: نحن لا نريد تصعيدا أو عملا عسكريا".

وكانت مدينة العلا السعودية احتضنت أمس الثلاثاء القمة الخليجية الـ41 التي أعلن فيها إنهاء الأزمة الخليجية، وأكد بيانها الختامي ضرورة التكاتف والتضامن بين الدول الخليجية وتعزيز دور مجلس التعاون الخليجي.

 

_
_
  • العشاء

    7:37 م
...