الأربعاء 13 ذو القعدة / 23 يونيو 2021
 / 
09:49 م بتوقيت الدوحة

سبب 90 % من حالات سرطان الرئة.. د. الخنجي: المدخنون أكثر عرضة لمضاعفات «كوفيد - 19»

الدوحة - العرب

الجمعة 07 مايو 2021
د. عبدالحميد الخنجي

أكد الدكتور عبد الحميد الخنجي -رئيس المعافاة للتدخلات المجتمعية بمؤسسة الرعاية الصحية الأولية أن التدخين مسؤول عن أكثر من 7 ملايين حالة وفاة في جميع أنحاء العالم سنوياً.
وقال: «إن من الأسباب الرئيسية للوفيات المرتبطة بالتدخين هي أمراض القلب والأوعية الدموية وتصلب الشرايين، وسرطان الرئة، ومرض الانسداد الرئوي المزمن، لافتاً إلى أن الدراسات والإحصائيات التي بينت تأثير التدخين على المرضى المصابين بـ «كوفيد - 19».
وأوضح أن التدخين يؤثر بأشكاله المختلفة على أجهزة الجسم، ومنها الجهاز القلبي الوعائي والجهاز التنفسي، وأن مرضى القلب والأوعية الدموية والجهاز التنفسي جراء تعاطي التبغ، أكثر عُرضة للإصابة بالأعراض الشديدة لـ «كوفيد - 19»، حيث أظهرت الأبحاث المختبرية أن النسبة الأولية للوفيات الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا أعلى بكثير بين مرضى القلب والأوعية الدموية ومرضى السكري، وارتفاع ضغط الدم وأمراض الجهاز التنفسي المزمنة والسرطان، مقارنة بمن لا يعانون سلفاً من حالات طبية مزمنة. 
وأشار إلى أن هناك علاقة وثيقة بين التدخين والسرطانات بشكل عام، ومنها سرطان الرئة، وتليف الكبد وأمراض الشريان التاجي، والذبحة الصدرية، وسرطان الفم، والبلعوم، والحنجرة بالدراسات والأبحاث فعند احتراق السيجارة يحدث تفاعل وينتج عنه أكثر من 7000 مادة كيميائية بشكل عام منها 69 مادة مسرطنة.
وأكد أن الإقلاع عن التدخين في أي عمر يرتبط بفوائد صحية كبيرة للمدخن، ويعتمد مدى الفائدة جزئياً على شدة ومدة التعرض السابق لدخان التبغ، وأن المدخنين الذين يتوقفون عن التدخين يكونون أقل عرضة للإصابة بأمراض مرتبطة بالتبغ، بما في ذلك أمراض القلب التاجية والسرطان وأمراض الرئة. وكشف عن أن العديد من المدخنين الذين يعانون من السعال المزمن والبلغم يلاحظون تحسن هذه الأعراض خلال العام الأول بعد التوقف عن التدخين؛ لافتاً إلى أنّ الامتناع عن التدخين يقلل من خطر الإصابة بسرطان الرئة في غضون 5سنوات، منوهاً بأن التدخين مسؤول عن حوالي 90 % من حالات سرطان الرئة؛ وأنه يَحد من خطر الإصابة بسرطانات أخرى مثل سرطان الدماغ والمريء والبنكرياس والمثانة. وأوضح د. الخنجي أن هناك عدة طرق تساعد في مقاومة الرغبة في التدخين أو استخدام التبغ عند حدوث الرغبة للتدخين أو استعمال التبغ، مثل استخدام بدائل النيكوتين، ومنها 
لصقات النيكوتين والعلكة وأقراص الاستحلاب التي تحتوي على النيكوتين بنسب مختلفة حسب حالة المدخن، وأكد أن هذه العلاجات قصيرة المفعول آمنة بشكل عام للاستخدام مع لصقات النيكوتين طويلة المفعول أو أحد الأدوية غير النيكوتين.
ودعا إلى ممارسة النشاط البدني، حيث يمكن أن يساعد النشاط البدني في صرف الانتباه عن الرغبة الشديدة في تعاطي التبغ وتقليل حدته، حتى النشاط البدني القصير، مثل الجري صعوداً ونزولاً على الدرج عدة مرات، يمكن أن يزيل الرغبة الشديدة في تعاطي التبغ، اخرج للنزهة أو الركض.

_
_
  • العشاء

    7:58 م
...