الخميس 18 ربيع الثاني / 03 ديسمبر 2020
 / 
07:55 م بتوقيت الدوحة

«القطرية» تتسلم 7 طائرات من طراز A350 خلال العام الجاري و 12 طائرة أخرى في 2016

الخميس 08 يناير 2015
الدوحة - ألفت أبولطيف احتفلت الخطوط الجوية القطرية أمس بتسلم أول طائرة لها من أصل 80 طائرة من طراز إيرباص A350 بحضور الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية القطرية السيد أكبر الباكر والسيد ديديه افرارد النائب التنفيذي لرئيس قسم البرامج في شركة إيرباص والسيد إيريك شولز رئيس وحدة المحركات المدنية الكبيرة في شركة رولز رويس ومجموعة من المديرين في مطار حمد الدولي و»القطرية» وعدد من الضيوف وأكثر من 150 إعلاميا من ممثلي الوسائل الإعلامية من جميع أنحاء العالم.
وعقد الباكر مؤتمرا صحافيا في مبنى البريميام في مطار الدوحة الدولي أعلن فيه أن الناقلة القطرية هي أول شركة طيران في العالم تشغل هذا الطراز من الطائرات .كما حضر المؤتمر الصحافي كل من افرارد وشولز اللذان قدما إلى قطر لمشاهدة أولى طائرات A350 XWB بعد أن شهدا تسليم الطائرة في وقت سابق في حفل أقيم في ديسمبر في مركز إيرباص لتسلم الطائرات في مدينة تولوز في فرنسا.
وقال الباكر: نحن مستعدون لتشغيل طائرات A350 ويسرنا أن نقدم مستوى آخر من الخدمة لمسافرينا على متن طائرات أسطولنا المتنامي مشيراً أن طائرات A350 تمتاز بتصميمها الهندسي الحديث والتكنولوجيا المتطورة المستخدمة فيها إضافة إلى سعتها ما يجعلنا نفخر بانضمام هذه الطائرة لأسطول القطرية التي سيتم تشغيل أول رحلة تجارية لها إلى فرانكفورت في 15 الشهر الجاري.
وأتيحت للضيوف والصحافيين الفرصة للقيام بجولة على متن الطائرة الجديدة التي أسهمت الشركة في التصميم الحديث العالي المستوى لها وذلك بالشراكة مع شركة إيرباص المصنعة لها وشركة رولز رايس المصنعة لمحرك الطائرة حيث اطلعوا على أحدث التقنيات والتكنولوجيا المستخدمة فيها.
وتضم الطائرة درجتين على متنها درجة رجال الأعمال 36 مقعدا والدرجة السياحية 247 مقعدا وتمتاز مقاعد درجة الأعمال بميزة تحويلها إلى أسرة مسطحة واحتوائها على شاشة تلفزيونية بحجم 17 بوصة في حين تبعد مقاعد الدرجة السياحية عن بعضها مسافة 80 سم وتضم شاشة تلفزيونية بحجم 10.6 بوصة ومساحة أكبر بالنسبة للمقاعد المطلة على النوافذ بفضل التصميم العمودي لحائط الطائرة من الداخل.
وقد صمم %70 من الهيكل الخفيف للطائرة من مواد حديثة تشمل مواد مركبة «%53» إضافة إلى التيتانيوم والألومنيوم. كما يقلل هيكل الطائرة المصنوع من البلاستيك المعزز بالألياف الكربونية المبتكرة والجديدة بالكامل استهلاك الوقود ويسهل عملية الصيانة لها.
في غضون ذلك أكبر الباكر خلال مؤتمر صحافي بالمناسبة بحضور السيد ديدية أفرار النائب التنفيذي لرئيس قسم البرامج في شركة إيرباص، والسيد إيريك شولز رئيس وحدة المحركات المدنية الكبيرة في شركة رولز رويس، أن انضمام هذا النوع من الطائرات إلى أسطول الناقلة يقدم ببساطة تصميماً يستمر لعقد كامل؛ حيث لن يتم تطوير أي نوع آخر من الطائرات قبل مرور 10 أعوام على الأقل، ما يشير إلى الدور الذي سيلعبه هذا النوع من الطائرات في مجال الطيران الجوي لقطر ولدول العالم.

أسطول
وفي معرض إجابته عن أسئلة الصحافيين أشار الباكر إلى أن الخطوط الجوية القطرية طلبت هذا النوع من الطائرات منذ العام 2007، وأن لديها
طلبية لـ80 طائرة من طراز(A350 XWB)، وأضاف الباكر أن القطرية كأي شركة طيران أخرى لديها أسطول كبير من الطائرات وهي تتابع عمليات تصميم الطائرات وتسلمها بشكل مستمر، ما يؤكد اهتمام الناقلة بضم طائرات حديثة وصديقة للبيئة تضمن السلامة والراحة لعملائها في مختلف وجهاتها حول العالم. وأوضح الباكر فيما يخص كيفية اختيار الطائرات ونوعيتها أن لدى كل طائرة مهمة خاصة ومواصفات تميزها عن سواها، وأن الخطوط الجوية القطرية أيضاً لديها المواصفات التي تبحث عنها وهي تسعى دائماً للحصول على أحدث الطائرات وأكثرها تطوراً وتتمتع بأحدث التقنيات التي توفر الراحة والسلامة للمسافرين على متنها، مؤكداً أن القطرية تعمل قبل تسلم أي طائرة على تشغيلها واختبارها والتأكد من جاهزيتها.
ولفت الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية القطرية إلى أن الناقلة ملتزمة باقتناء أكثر الطائرات حداثة وكفاءة من حيث استهلاك الوقود، وتسهيل الرحلات على المسافرين.

منتج جديد
وفيما يخص إمكانية وجود طائرات من طراز A350 تضم 3 درجات كونها تضم فقط الدرجة السياحة ورجال الأعمال واحتمال تزويدها بالدرجة الأولى، لاسيَّما مع وجود درجة الأعمال السوبر، كشف الباكر أن درجة رجال الأعمال السوبر ستكون موجودة في بداية العام 2016 المقبل وأنه يتم حالياً تطوير كراسٍ جديدة لها، وسيكون لها حقوق ملكية فكرية، مبيناً أن هذا المنتج سيكون منقطع النظير في مجال الملاحة الجوية، وعند تركيب هذا المنتج الجديد في طائرات الخطوط الجوية القطرية فإنها لن تكون بحاجة إلى إضافة درجة أولى على طائراتها.
وأكد الباكر أن الناقلة ستكتفي حالياً بوجود درجتين فقط على طائراتها، والطائرة الوحيدة إلى سيكون بها درجة أولى هي الإيرباص A380، مبيناً أن الناقلة تعمل دائماً على رفع معاييرها بما يخدم ركابها.
وذكر الرئيس التنفيذي للقطرية أن الأخيرة ستستلم ما يقارب الـ7 طائرات من طراز A350 خلال العام الجاري و12 طائرة أخرى في العام المقبل في حين سيجري تسليم باقي الطلبية بحسب جدول المواعيد المحددة.

تقنيات المراقبة
وفيما يتعلق بتكنولوجيا تنقية مراقبة الطائرات والطيارين وإذا ما كانت طائرة A350 مزودة بها أم لا. ذكر الباكر أنه خلال اجتماعات أعضاء الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) تم التأكيد على ضرورة توجيه قيادة الاتحاد لتقنية مراقبة الطائرات وتزويد الطائرات بها، لافتاً إلى أن هناك توجهاً للضغط على المشرعين لتطبيق هذا النظام على جميع الطائرات، خاصة بعد الحادث الذي وقع في نيودلهي منذ فترة.
وأوضح أن الخطوط الجوية القطرية تقوم بتصميم برامج مع مزودين، وتعمل عن قرب معهم لاختبار هذا النظام الذي يسجل جميع البيانات الموجودة في الصندوق الأسود ويتابع أيضاً كل مسارات وحركات الطائرة من بداية الإقلاع وحتى الهبوط، مبينا أن «القطرية» قد تكون أول شركة طيران تطلق نظام تعقب الطائرات من الإقلاع إلى الهبوط.

الطيران الخليجي
وقيّم أكبر الباكر خطوط الطيران الخليجية، مشيراً إلى أن هناك 3 شركات طيران خليجية تعتبر الأسرع نمواً في العالم وهي تخلق قلقاً لخطوط الطيران الأوروبية والعالمية، التي ليس بمقدورها أن تقدم منتجاً بنفس المستوى الرفيع الذي تقدمه هذه الشركات، مبيناً أن شركات الطيران الخليجية قامت برفع معايير الجودة في عالم الطيران، وتابع قائلا: بالنسبة لطيران الإمارات والاتحاد، نحن في الخطوط الجوية القطرية الناقل الوحيد الذي يمتلك تصنيف الخمس نجوم، كما أننا أول شركة طيران بعد شركة الخطوط الجوية البريطانية التي قدمت في عام 2001 مقعد بدرجة رجال الأعمال يتحول إلى سرير كامل، وفي عام 2005، كنا أول شركة طيران في العالم تقدم طيران اللاونج أو مفهوم الصالة على الطائرة ثم تم نسخ ذلك في شركات الطيران الأخرى.
تدريب
وحول التدريب على هذا النوع من الطائرات، لفت الباكر إلى أن الناقلة لديها مركز تدريب ضخم جداً يستوعب جميع موظفيها من الطيارين والمضيفين والعاملين وهو مصمم وفق أعلى المعايير العالمية، مشيراً إلى أن كل برامج التدريب تتم في مقر الخطوط الجوية القطرية بالدوحة.
وشرح الرئيس التنفيذي للقطرية عن البرامج التدريبية في الشركة حيث تعقد تدريباً خاصاً بالطوارئ لمضيفيها في الخارج وأنه بعد استكمال خطة تطوير مبنى التدريب فلن تكون الناقلة بحاجة إلى تدريبهم بالخارج، كما أنه لدى الناقلة عقود مع شركات طيران أخرى لتدريب طياريهم ومضيفيهم.

السوق السعودية
أكد الباكر أن السوق السعودية سوق ضخمة وهي هامة في عالم الطيران ليس فقط بالنسبة لطائرة الإيرباص A350 لكن أيضاً للإيرباص A380، لافتاً إلى الأعداد الكبيرة التي تستقبلها السوق السعودية من الحجاج، ما يشير إلى أن هذه السوق سيحتاج إلى أكثر من 20 شركة طيران، وذكر الباكر بأن شركة المها بصدد استكمال التراخيص اللازمة من هيئة الطيران المدني في المملكة وأنه عند الانتهاء منها ستبدأ العمليات التشغيلية باستخدام طائرات A320، متوقعاً استخدام طائرات من الطراز عريض البدن بعد ذلك في السوق السعودية.

نتائج مالية
بيّن الباكر للصحافيين أنه لا يمكن إعطاء أي شيء عن النتائج المالية للشركة لأن العام المالي بالنسبة للناقلة ينتهي في شهر مارس المقبل، مؤكداً أن القطرية حققت أرباحاً جيدة في الـ9 أشهر الأولى من العام الجاري، ونفى أن يؤثر انخفاض أسعار النفط على أسعار التذاكر مذكراً بأن الناقلة لم تغير أسعار تذاكرها خلال ارتفاع أسعار النفط، مشيراً إلى أن انخفاض أسعار النفط سيؤدي بالطبع إلى أن تحقق الناقلة أرباحاً كبيرة، موضحاً أن الوقود هو جزء من العوامل الكثيرة التي تضاف على التكلفة التي تتحملها شركات الطيران فهناك عوامل كثيرة أخرى توضع في الاعتبار فيما يخص التكلفة بصناعة الطيران.

السلامة
وحول موضوع سلامة الرحلات بيّن الباكر أن الحوادث تحدث دوماً وأنه لا توجد ضمانة في الجو على عدم حدوثها، لافتاً إلى أن لدى الخطوط الجوية القطرية طواقم عمل مؤهلة ومدربة على أعلى المستويات ويمكنها التعامل مع أي موقف بأعلى درجة من المهارة.

خصخصة
وبالنسبة لعملية تخصيص الخطوط الجوية القطرية، أوضح الباكر أنه كان هناك نية لتخصيص الشركة الذي طرح في أعقاب الأزمة المالية العالمية عام 2008، مشيراً إلى أن مجلس إدارة الناقلة قرر وقف التفكير بعملية التخصيص على الأقل لـ10 أعوام سيتم خلالها تطوير الخطط التسويقية خاصة أن المستثمرين عادة لا يهتمون بتمويل الخطط التسويقية ولذا ستسعى الناقلة لتطوير خططها التسويقية خلال هذه السنوات.

توظيف
وأكد الباكر أنه بالنسبة للطيارين القطريين الذي كانوا يعملون في خطوط طيران أخرى فقد قامت القطرية بتعيين جميع الطيارين القطريين فيها وتسعى لاستقطابهم، ولا تتوانى في تشغيلهم، كما أن الناقلة تسعى أيضاً دائماً لتوظيف الكثيرين في ظل خططها التوسعية الدائمة.
أسعار
نفى الرئيس التنفيذي للقطرية أن تكون الأخيرة تجبر وتتحكم أو تؤثر على أسعار التذاكر الخاصة بشركات الطيران الأخرى، مؤكداً أن الناقلة لا تمارس أية ضغوطات تجاه أي شركات طيران أخرى في الدوحة، لأن التذاكر تحدد بحسب السوق ومن خلال جهات رسمية تنظيمية كالهيئة العامة للطيران المدني التي تراقب السوق وتحدد أسعار شركات الطيران.

محطات جديدة
أكد أكبر الباكر أن القطرية مستمرة في خطتها التوسعية والدخول إلى وجهات جديدة حول العالم، لافتاً إلى أن هذا التوسع يخدم المصالح المشتركة ويخلق فرص عمل جديدة في الوجهات التي تصل إليها الناقلة وشركات الطيران الأخرى.
معلناً أنه سيتم تسيير طائرات الـA350 على خطوط نيويورك والمدن الفرعية لأوروبا التي يتم تشغيل طائرات من طراز 787 عليها، وأيضاً شبه القارة الهندية والشرق الأقصى وكذلك رحلتين يومياً إلى كل من ساو باولو وريو دي جانيرو.

%25 استخدام أقل للوقود
بدوره، أعرب ديدية أفرار النائب التنفيذي لرئيس قسم البرامج قسم البرامج بشركة إيرباص، عن سعادته بانضمام الطائرة A350 لأسطول الخطوط الجوية القطرية، مؤكداً أن وصولها إلى الدوحة يعد لحظة تاريخية في تاريخ الناقلة، وأنه سيتم تسليم باقي الطلبات للناقلة من هذا الطراز تباعاً ووفقاً للمواعيد المحددة، لافتاً إلى أن هذا الطراز من الطائرات يتمتع بمزايا كبيرة تجعله يمثل نقلة نوعية في مجال الطيران الحديث الصديق للبيئة من حيث قلة الانبعاثات الكربونية وقلة الضوضاء المنبعثة عنه بجانب كفاءته في استهلاك الوقود بنسبة %25.

_
_
  • العشاء

    6:13 م
...