الإثنين 21 جمادى الآخرة / 24 يناير 2022
 / 
02:13 م بتوقيت الدوحة

مشرفو أقسام خضراوات لـ «العرب»: شراء المستهلك أكثر من حاجته وراء نقص الليمون والزنجبيل

منصور المطلق

الإثنين 10 يناير 2022

الإقبال الكبير على الليمون لاحتوائه على الفيتامينات المضادة لموجات الزكام المنتشرة حاليا

الزنجبيل ينفد أيضا وسعر الكيلو 8 ريالات.. وتتوفر أنواع تايلندي بـ 34.5 ريال للكيلوجرام

11 ريالا سعر كيلو الليمون.. والكميات تنفد في غضون ساعات قليلة

نقص المنتجات المستوردة يبرز الحاجة إلى آلية تنظيمها وفقاً لاحتياجات الأسواق

أكد عدد من المشرفين على أقسام الخضراوات بالمجمعات الاستهلاكية أن الإقبال كبير هذه الأيام على شراء الليمون والزنجبيل الطازج، مرجعين سبب عدم توافر الليمون في بعض المجمعات إلى الطلب على شرائه، حيث يأخذ المستهلك كميات كبيرة من الليمون أكثر من حاجته أثناء زيارته لقسم الخضراوات، وربطوا الإقبال على الليمون هذه الأيام نظراً لاحتوائه على الفيتامينات المحاربة لموجات الزكام المنتشرة حاليا. 

تداول مغردون على موقع «تويتر» أخبارا عن عدم وجود الليمون في الأسواق، وفي جولة لـ «العرب» على بعض المجمعات الاستهلاكية لاحظنا عدم وجود الليمون في معظمها. 

طلب كبير
وتشهد الأسواق المحلية نقصا كبيرا في الليمون والزنجبيل الطازج بسبب الطلب الكبير على شرائهما وبكميات كبيرة جداً، حيث شهدت أقسام الخضراوات في المجمعات الاستهلاكية نقصا فيهما، وبحسب مشرفين على أقسام الخضراوات في بعض المجمعات الاستهلاكية فإن الكميات تنفد في غضون ساعات قليلة بعد وضعها على طاولات العرض، وأشاروا إلى أن أسعار الليمون بلغت 11 ريالا للكيلو، ومع ذلك يشتري المستهلكون كميات كبيرة ما أدى إلى نفاد الكميات.
وطالب هؤلاء المشرفون، المستهلكين بتنظيم عملية الشراء وألا يأخذوا أكثر من حاجتهم لضمان توافر السلع لغيرهم. وأوضحوا أن كميات أخرى من الليمون متوقع وصولها خلال الساعات المقبلة.
وأضافوا: وبخصوص الزنجبيل فقد نفد أيضا بفعل الإقبال وتم بيع الكيلو بـ 8 ريالات بينما بيعت العبوة زنة 5 كجم بـ 40 ريالا، وتتوفر أنواع من الزنجبيل الطازج التايلندي بـ 34.5 ريال للكيلوجرام، مع ملاحظة توفر الزنجبيل البودر عبوات تبدأ من 5 ريالات. 
الحد من هدر الطعام
وتوصي وزارة البلدية بشكل مستمر باتباع الخطوات الضرورية للحد من هدر الطعام وذلك من خلال التسوق بحكمة بتدوين قائمة الاحتياجات قبل الخروج للمجمع الاستهلاكي، وتحضير كميات أقل من الطعام، حيث تساعد هذه الخطوة على التقليل من كميات الطعام المهدر وتقليل بقايا المأكولات، وكذلك عدم شراء أكثر من الحاجة المطلوبة لتفادي هدر الكميات الزائدة والتي تفيض عن حاجة المستهلك.
 كما دعت الوزارة إلى تسميد النفايات العضوية لتخفيف هدر الطعام والمساعدة على نمو النباتات في المنزل، ومراقبة تواريخ انتهاء الصلاحية على المنتجات الغذائية عند استخدام الطعام المخزن، والحد من رمي بقايا الطعام وحفظها صالحة للأكل لتناولها في الوجبات المقبلة، والتبرع بما لا يحتاجه الفرد لمن هم بحاجته.

تنظيم الاستيراد
وكانت وزارة البلدية قد أصدرت رزنامة زراعية لتنظيم الإنتاج المحلي من الخضراوات، ومع نقص مادة الليمون والزنجبيل من الأسواق تبرز الحاجة إلى آلية لتنظيم كميات الاستيراد من المواد الغذائية بما يتناسب مع حاجة الأسواق، بحيث لا تنقطع السلعة من السوق ولا يتم توريد كميات أكبر من حاجة السوق، إلا أن الليمون جله مستورد من الخارج، وقد حددت الرزنامة الزراعية كميات الإنتاج الوطني لها وحجم الاستهلاك المحلي منها وكميات الاستيراد لذات المنتجات لاتخاذ القرار المناسب الذي يضمن أولوية دعم وبيع المنتج الوطني. 
وتهدف الرزنامة الزراعية التي شملت زراعات الخضراوات الأساسية في قطر، إلى تحديد كميات الإنتاج الوطني من الخضراوات المحلية، والموازنة بين حجم الاستهلاك المحلي منها وكميات الاستيراد، وتعتبر الآلية المناسبة لضمان عدالة تسعير المنتجات الزراعية المحلية، وإيجاد حد أدنى من الأسعار عند بيعها لتغطية تكاليفها وتحقيق هوامش عادلة من الأرباح للمزارعين تكفل استدامة القطاع وإيجاد العوائد التي تتناسب مع صعوبة ومشقات الإنتاج الزراعي والظروف المناخية الصعبة بالبلاد.
ودعت وزارة البلدية المزارعين إلى متابعة الرزنامة الزراعية التي تم طرحها لتنظيم عملية إنتاجهم بما يحقق العائد المناسب من تلك المحاصيل، علما بأن الوزارة عملت على تحسين التسويق المحلي للمزارع القطرية من خلال طرح العديد من المبادرات ومنها برنامج «ضمان» بالتعاون مع شركة «محاصيل»، بهدف وصول إمدادات المزارع المحلية من الخضراوات بكافة أنواعها بشكل أكبر للأسواق والمجمعات التجارية، وتمكين أصحاب المزارع من الحصول على أسعار عادلة لمنتجاتهم.

_
_
  • العصر

    2:51 م
...