الأربعاء 13 ذو القعدة / 23 يونيو 2021
 / 
08:21 م بتوقيت الدوحة

«الرعاية» تطرح نصائح لحماية كبار السن في عيد الفطر

الدوحة - العرب

الإثنين 10 مايو 2021

نصحت مؤسسة الرعاية الصحية الأولية كبار السن باتباع نظام صحي يحافظ على قواعد التباعد الاجتماعي، لضمان سلامتهم خلال فترة إجازة عيد الفطر المبارك.


وقال الدكتور عصام حسن قابيل، الطبيب العام في مركز الرويس الصحي: «إنه في ظل جائحة فيروس «كوفيد - 19» فإن الاحترازات الوقائية تتصدر قائمة الأولويات، ومن ضمنها ضرورة التباعد الجسدي مع أفراد العائلة والأقارب، وتجنب المصافحة باليدين، والتقبيل، ووجوب غسل اليدين باستمرار، واستخدام المطهرات اليدوية، وتجنّب ارتياد الأماكن المزدحمة، مثل مصليات العيد والتجمعات، بالإضافة إلى الالتزام بارتداء الكمامة طوال هذه الفترة، حفاظاً على سلامتهم».
كما نصح بتناول كميات قليلة من الطعام، ثم الزيادة تدريجياً في أول أيام العيد، مع مراعاة تناول الطعام ببطء، ومضغه جيداً، والتقليل من تناول حلوى العيد والشكولاتة، واستبدالها بالفواكه الطازجة أو المجففة، مع ضرورة الإكثار من شرب السوائل خاصة الماء، والتقليل من تناول المنبهات، مثل القهوة والشاي، لما لها من أضرار سلبية كرفع الضغط وإدرار البول، وإعاقة امتصاص الحديد من الغذاء، وأيضاً التقليل من تناول اللحوم الحمراء والمأكولات الدهنية والمالحة والسكرية، خلال أيام العيد، خاصة لمرضى الكوليسترول والضغط والسكري، لافتاً إلى ضرورة التقليل من الأطعمة التي تهيج المعدة وتزيد من حموضتها كالمقالي والأطعمة التي تحتوي على الكثير من البهارات والتوابل، وتناول الفواكه والخضراوات والأطعمة قليلة السعرات، والتي تحتوي على الكثير من الألياف الغذائية والفيتامينات ومضادات الأكسدة التي تساعد على الوقاية من الأمراض، مثل ارتفاع ضغط الدم، والسمنة، وارتفاع السكر في الدم، وهشاشة العظام، وأيضاً تدعم جهاز المناعة. 
ودعا إلى عدم التردد في استشارة الطبيب حول مواعيد أخذ الدواء بعد شهر رمضان، والالتزام بتناول الدواء بانتظام امتثالاً لنصائح الطبيب، والحرص على ممارسة هواياتهم والأنشطة التي يفضلونها، والبقاء على النشاط الجسدي في كل يوم. 
وأكد ضرورة ممارسة الرياضة وأخذ قسط من الراحة والنوم جيداً ليلاً من 7-9 ساعات يومياً، محذراً من أن قلة النوم تؤدي إلى ضعف جهاز المناعة.
وأضاف د. قابيل: إن الاحتفال بالعيد يساعد كبار السن على التخلص من الملل والضجر، ما يؤثر بشكل إيجابي على صحتهم الجسدية والنفسية، لكنه دعا في الوقت نفسه إلى ضرورة حمايتهم، والحفاظ عليهم، بعيداً عن المخاطر التي قد نتسبب بجزء منها، كالضوضاء، والإزعاج الذي يعم المنازل في أجواء العيد، والذي غالباً ما يتسبب به الأطفال، وتجنب التجمعات التي بدورها قد تعرضهم لخطر الإصابة بفيروس كورونا.

_
_
  • العشاء

    7:58 م
...