السبت 3 شوال / 15 مايو 2021
 / 
02:06 ص بتوقيت الدوحة

الفنان علي عبد الستار.. يستعيد ذكريات طفولته في رمضان

هبة فتحي

الثلاثاء 13 أبريل 2021

توزيع «العيش واللحم» على الناس ترك في نفسي حبّ الخير والتواصل الإنساني

لحّنت «دعِ الأيام» في وقت السحور.. وسجّلتها فوراً بعد الشهر الفضيل

يستعيد الفنان علي عبد الستار ذكريات طفولته خلال شهر رمضان، والفارق بين «رمضان زمان» و»رمضان حالياً»، ثم يتطرق خلال هذا الحوار السريع مع «العرب» إلى إلهام الشهر الكريم له في عمله.


يصف الفنان الكبير فترة طفولته في رمضان بـ «البريئة»؛ نظراً لما فيها من بساطة على عكس الوقت الحالي الذي انتشرت فيه وسائل التواصل الاجتماعي والهواتف الذكية وغيرها من الشواغل عن هذا الشهر الكريم وطرق الاحتفال به، إذ كان رمضان في الماضي يتميز بطقوس فريدة مثل النافلة وهو توزيع «العيش واللحم» على الناس استعداداً لشهر رمضان ومشاركته في هذه الطقوس مع أسرته، والأثر الذي كانت تتركه في نفسه من حب الخير والتواصل الإنساني في أبهى صوره.
وتناول كذلك في حديثه احتفال «القرنقعوه» في الوقت الحالي مقارنة بالسابق، والذي بالغ عدد كبير فيه، فتحول من كونه احتفالاً وتراثاً إلى أسلوب تجاري، فلم تعُد مكونات القرنقعوه بسيطة كما كانت، وأصبحت الأسر تتباهى بما لديها من توزيعات لهذا اليوم ففقد بريقه.

ذكرى «دعِ الأيام»
وعن ذكرى تلحينه لأغنية «دعِ الأيام» في شهر رمضان الفضيل في السبعينيات، أوضح أنها من روائع الإمام الشافعي -رحمه الله- حيث تُعد كلماتها صالحة لكل زمان ومكان -حسب وصفه- لما فيها من توعية وحكم، حيث تقول كلماتها:
دعِ الأيام تفعل ما تشاءُ وطِبْ نفساً إذا حكم القضاءُ 
ولا تجزع لحادثة الليالي فما لحوادث الدنيا بقاءُ 
وكن رجلاً على الأهوال جلداً وشيمتك السماحة والوفاءُ
وإن كثرت عيوبك في البرايا وسرّك أن يكون لها غطاءُ
وغيرها من الكلمات ذات المعاني القيمة التي تعتبر رسالة لجميع الأجيال.
وأضاف الفنان الكبير لـ «العرب»: قمت بتلحينها في وقت السحور قبل صلاة الفجر مباشرة، وسجلت الأغنية فوراً بعد شهر رمضان؛ لأنني عادة أتوقف عن العمل في هذا الشهر الفضيل للتفرغ للعبادة وتهذيب النفس وصلة الأرحام وأستأنف العمل بعد انتهائه.
وعن عمله بتلفزيون قطر خلال شهر رمضان في الماضي، قال الفنان الكبير: إن نشاطه كان كبيراً، متحدثاً عن ذكريات عمله قبل عقود باعتباره مراقب السينما حينها، فشارك في كثير من المسلسلات فيما يتعلق بالموسيقى التصويرية والألحان مثل «تناتيف» ومسابقات فوازير رمضان، وتترات بعض المسلسلات وغيرها من الأعمال الفنية التي كانت لهذا الشهر.