الأربعاء 13 ذو القعدة / 23 يونيو 2021
 / 
09:18 م بتوقيت الدوحة

«قطر كير» تحتفل باليوم العالمي للتمريض

الدوحة- العرب

الخميس 13 مايو 2021
«قطر كير» تحتفل باليوم العالمي للتمريض

احتفلت شركة «قطر كير» باليوم العالمي للتمريض، الذي يوافق 12 مايو من كل عام.

صالح العيدة الرئيس التنفيذي لـ «قطر كير»: فخورون بالكوادر التمريضية

وأكد السيد صالح سالم العيدة، المدير التنفيذي لشركة «قطر كير» أن أهمية اليوم العالمي للتمريض يأتي تقديراً للدور الذي يقوم به الممرضون في توفير خدمات طبية آمنة للمرضى وعائلاتهم، وتستند إلى أفضل معايير الخدمة الطبية.

وأضاف: يمثل هذا اليوم تقديراً لهذه المهنة وتثقيف المجتمع بها.. ورفع الوعي بأهميتها في نظام الرعاية الصحية، ومكانتها الحيوية في دعم التغطية الصحية الشاملة في مختلف الظروف، ولا سيما في ظل انتشار الأزمة الوبائية العالمية التي أبرزت الدور الكبير للكوادر التمريضية في خط الدفاع الأول لحماية صحة المجتمع.

وأوضح العيدة، في تصريحات لـ «العرب»، أن الاحتفال باليوم العالمي للتمريض جرى في ظل اتخاذ الشركة كافة الإجراءات الاحترازية، وشمل إقامة مسابقات، وعمل المجسمات التي تمثل جهود الكوادر التمريضية في تنفيذ مهمتهم السامية في خدمة المجتمع، متحملين مشاق عملهم في نوبات عمل متواصلة أحياناً، وهو ما يعكس تفانيهم في أداء واجبهم المهني والإنساني، وتطبيقهم أفضل الممارسات الطبية والصحية.
وأكد العيدة أن التمريض مهنة سامية تساهم في توفير الرعاية الشاملة لجميع الأفراد، سواء كانت الرعاية نفسية أو جسدية أو اجتماعية، وقال: «تقوم هذه المهنة على إرشاد المريض وجميع أفراد عائلته بالتعاليم الصحيحة، وتقدم له الوقاية من الأمراض، والارتقاء بصحته إلى أفضل مستوى».

وأعرب العيدة عن اعتزازه بالكوادر الطبية والتمريضية بالدولة، تقديراً لجهودهم العظيمة، ومثابرتهم من أجل صحة وسلامة المرضى، والسهر على سلامة المجتمع، مقدمين نموذجاً إنسانياً ملهماً ومصدراً للطمأنينة والثقة.

كما أعرب عن شكره إلى اللجنة العليا لإدارة الأزمات، والتي أظهرت كفاءة عالية في تحمل المسؤولية، معرباً عن تقديره لوزارة الصحة العامة التي واصلت كوادرها الطبية وطواقم التمريض بذل قصارى جهودها من أجل المضي قدماً في تنفيذ مهمتهم، وهو ما يؤكد جاهزية القطاع الصحي، وتوفير كافة متطلبات الحماية والسلامة المجتمعية، ووفق أفضل الممارسات العالمية.

الجدير بالذكر أن «قطر كير» هي أول شركة رعاية طبية خاصة في قطر، تأسست عام 2007، كما أنها أول منشأة صحية حصلت على الاعتماد الكندي من الدرجة الماسية في قطر من بين المنشآت الصحية بالدولة، وتعتبر ثاني شركة في العالم تحصل على الاعتراف الكندي في مجال الرعاية الصحية المنزلية.

وقد بدأت الشركة عملها في مجال الرعاية الصحية عند تأسيسها، حيث وفرت الخدمة لأكثر من 30 ألف عائلة منذ تأسيسها قبل 13 عاماً، حيث يتم التعامل مع الحالات وفق قوانين واشتراطات المجلس القطري للتخصصات الطبية من قبل فريق طبي متخصص يقوم بزيارة منزلية وتحديد الاحتياجات الطبية، والاطلاع على التقارير الطبية المعتمدة، وفي حال لم تكن هناك تقارير طبية فإنه لا يتم التعامل مع أي حالة.
وشهدت الشركة العديد من التوسعات في مجال العمل لعدة أنشطة، منها التمريض في العيادات والمستشفيات ومواقع العمل والمدارس والجامعات ورحلات السفر، كما شملت مجالات العمل العلاج الطبيعي، ويشمل العلاج الطبيعي بعد العمليات الجراحية، وتأهيل كبار السن، والعلاج الطبيعي لصعوبة الحركة، وذوي الإعاقة، والعلاج الطبيعي للإصابات الرياضية.

_
_
  • العشاء

    7:58 م
...