الثلاثاء 29 رمضان / 11 مايو 2021
 / 
07:33 ص بتوقيت الدوحة

جامعة حمد بن خليفة تستخدم الذكاء الاصطناعي لكشف أمراض القلب

حامد سليمان

الأربعاء 14 أبريل 2021
د. منير حمدي

يستخدم أعضاء هيئة التدريس في كلية العلوم والهندسة بجامعة حمد بن خليفة خوارزميات الذكاء الاصطناعي لاكتشاف أمراض القلب والأوعية الدموية بين سكان دولة قطر، وفقاً لدراسة نشرتها مجلة IEEE Xplore Journal العلمية.
وتستند الدراسة إلى أبحاث مثبتة علمياً في منظمة الصحة العالمية، وتعتبر أمراض القلب والأوعية الدموية سبباً رئيسياً للوفيات في جميع أنحاء العالم. وفي تقرير حديث نشرته عن الأمراض غير المعدية، ذكرت منظمة الصحة العالمية أن الأمراض غير المعدية كانت مسؤولة عن 71% من الوفيات في جميع أنحاء العالم في عام 2016، حيث شكّلت أمراض القلب والأوعية الدموية وحدها 44% من إجمالي الوفيات العالمية الناتجة عن تلك الأمراض غير المعدية.
وتشير الدراسة إلى أن نموذج الذكاء الاصطناعي المستخدم دقيق للغاية بمعدل 93% في التمييز بين مجموعة الأمراض القلبية والأوعية الدموية ومجموعة التحكم ضمن البيانات المستخدمة في الدراسة. كما يعتمد نموذج الذكاء الاصطناعي على قائمة محددة مسبقاً من عوامل الخطر المحتملة الخاصة بدولة قطر، والمرتبطة بأمراض القلب والأمراض الأخرى المصاحبة له، بما في ذلك الاضطرابات الكلوية وحالات فرط التخثر ووظائف الكبد.
وقال الدكتور تنوير علم، الأستاذ المساعد في كلية العلوم والهندسة والباحث الرئيسي في هذه الدراسة: «في إطار الدراسة، يستخدم طلابنا تقنيات الذكاء الاصطناعي في خطط العلاج الدقيقة والشخصية للمرضى المصابين بأمراض القلب والأوعية الدموية».
وأضاف: «من خلال التدريب المناسب في مجالات الذكاء الاصطناعي والرعاية الصحية، يمكن لطلابنا المساهمة بشكل كبير في الرؤية المستقبلية للرعاية الصحية الشخصية في دولة قطر. كما ندعو مجتمع الباحثين والعلماء لدينا للاستفادة من النتائج المهمة التي تشهدها دراستنا.»
وقال الدكتور منير حمدي، العميد المؤسس لكلية العلوم والهندسة: «تفخر كلية العلوم والهندسة بدعم الأبحاث القائمة على تقنيات الذكاء الاصطناعي في جامعة حمد بن خليفة، مما يعزز من الإنجازات المهمة في قطاع الرعاية الصحية الوطني، ويساعد في تقديم رؤية مستنيرة في هذا المجال العلمي.»
وقال حمادة العبسي، طالب دكتوراه في كلية العلوم والهندسة مشارك في الدراسة: «تمثل تقنيات الذكاء الاصطناعي إمكانات الجيل القادم في قطاع الرعاية الصحية، وبصفتنا علماء نختص بالإمكانات الحاسوبية، فإننا نستفيد من قوة هـذه التقنيات للمساعدة في تحديد عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والأمراض ذات الصلة».
وأعرب عن التطلع إلى مواصلة العمل والاستمرار في تقصي المعلومات من خلال المرحلة السريرية للدراسة.
وقال محمود رفاعي، طالب ماجستير في تحليل البيانات ومشارك في الدراسة: «يمثل نموذج الذكاء الاصطناعي مثالاً رائعاً في مساعدة المهنيين في قطاع الرعاية الصحية لحل المشاكل التي تواجههم على أرض الواقع.»
وتقدم كلية العلوم والهندسة 13 درجة علمية متطورة تغطي المجالات المهمة للنمو الوطني والإقليمي، عبر مجموعة مختارة من درجات البكالوريوس والماجستير والدكتوراه.

_
_
  • الظهر

    11:30 ص
...