الإثنين 9 ربيع الأول / 26 أكتوبر 2020
 / 
09:54 ص بتوقيت الدوحة

أسعار مراكز «الدايت».. 4000 ريال شهرياً لـ 4 وجبات يومية

إعداد: حامد سليمان

الجمعة 16 أكتوبر 2020

يُمثل حُلم الرشاقة «هوساً» لدى كثير من الراغبين في الحصول على جسم ممشوق، وفي ظل السمنة المتفشية في المجتمع، يستغل البعض هذا الأمر للترويج لمنتجات بأسعار مبالغ فيها، ومن بينهم مراكز «الدايت»، والتي توفر وجبات صحية بأسعار تبلغ أضعاف سعر المنتجات المقدمة للمشتركين.
وفي رصد لـ «العرب».. تبيّن أن أسعار صناديق مراكز «الدايت» التي تضم ثلاث أو أربع وجبات يومياً قد تتجاوز 4000 ريال شهرياً، على الرغم من أنها تضم أكلات خفيفة، قد تكوّن من السلطة، وثمرة فاكهة، وغيرها من المأكولات التي يمكن توفيرها بالمنزل بكل سهولة.
يصل سعر الوجبة الواحدة في بعض المراكز إلى 100 ريال، بينما يكون الفحص بما يقرب من 250 ريالاً. وتنوّع مراكز «الدايت» من برامجها لاستقطاب مزيد من المشاركين؛ إذ هناك نظام غذائي لمن يعانون من السمنة، وآخر لمن يبحثون عن زيادة الكتلة العضلية، وثالث مخصص للأطفال.
وتشهد مراكز الدايت إقبالاً جيداً من الكثيرين، نظراً لانتشار السمنة، التي بلغت معدلات مرتفعة، فحسب البحث الاستقصائي الذي أعده المجلس الأعلى للصحة عام 2012، فإن نسبة السمنة المفرطة في البلاد تصل إلى نحو 35%، فيما نسبة زيادة الوزن عن الحدّ الطبيعي ككلّ تتخطى 70%.
وتوضّح الدكتورة مروة مختار، استشارية الغدد الصماء والسكري في مؤسسة حمد الطبية لـ «الجزيرة نت»، مراحل التعاطي مع المراجع في المركز الوطني لعلاج السمنة، الذي يقدم خدماته مجاناً للمراجعين، ويمكن تلخيصها في بعض النقاط:
1- مناقشة نمط حياة وأسباب زيادة وزن المراجع حتى بلوغه مرحلة السمنة، ومعرفة طريقة تعامله مع الطعام من حيث عدد الوجبات اليومية التي يتناولها، ومواعيدها، وكمياتها، ومكونات كل وجبة، وطرق الطهي، ونوع وحجم النشاط البدني الذي يبذله يومياً، ومدى ارتباطه بممارسة أي نوع من الرياضات البدنية.
2-  الاستفسار عن الصعوبات التي تواجه المريض في النوم، وعدد ساعاته، وهل يعاني من مشاكل في التنفس أثناء النوم.
3- تعود أسباب زيادة الوزن إلى ممارسة نمط حياة غير صحي (تناول طعام غير صحي، وعدم ممارسة النشاط البدني)، والعوامل الوراثية، أو الإصابة ببعض الأمراض، مثل فرط إفراز الكورتيزون، أو خمول الغدة الدرقية، أو اختلال في مراكز الإحساس بالشبع أو هرمونات الأكل وهرمونات الشبع.
4- لكل حالة خطة علاجية خاصة لإنقاص الوزن، ولكن السمة السائدة بين هذه الخطط هي ضرورة تعديل نمط حياة المريض من خلال تقليل كميات ونوعية الطعام التي يتناولها مع زيادة نشاطه البدني في الوقت نفسه.
5- أغلبية المرضى لديهم الفرصة لتحقيق معدلات خسارة الوزن المطلوبة خلال 6 إلى 12 شهراً من بدء العلاج، وهي خسارة أربعة إلى ثمانية كيلوجرامات شهرياً.

«الصحة» تنصح: «الحبوب» طريقك للوزن المثالي 
نصحت وزارة الصحة العامة بضرورة اختيار الحبوب الكاملة ومنتجاتها مثل الخبز الأسمر، بدلاً من الحبوب المقشورة ومنتجاتها كالخبز الأبيض. 
وجاء على الموقع الرسمي للوزارة مجموعة من النصائح منها: 
- تناول الحبوب ومشتقاتها المحضرة بدون أو بكميات قليلة من الدهون أو السكر أو الملح.
- احرص على قراءة البطاقة الغذائية لتساعدك على تجنّب الأطعمة العالية بالدهون المشبعة والمهدرجة، واختيار الأطعمة الغنية بالألياف والفيتامينات والمعادن.
- احرص على جعل معظم خياراتك من الحبوب الكاملة كالأرز الأسمر، والمنتجات المصنوعة من حبوب القمح الكاملة، كالمعكرونة السمراء والخبز الأسمر، والمنتجات المصنوعة من الحبوب الكاملة ستشعرك بالشبع والامتلاء لفترات أطول من المنتجات المصنوعة من الحبوب المقشورة. 
- تناول الشطائر (السندويتشات) المعدة من الخبز المصنوع من الحبوب الكاملة. 
- تناول كميات معتدلة من الحبوب ومنتجاتها، خاصة إذا كانت معدة من الحبوب المقشورة، مثل المعكرونة البيضاء، والأرز الأبيض. 
- عند تناول المعكرونة بالمطاعم من الأفضل اختيار الطبق المعد بصلصة الطماطم، بدلاً من صلصة الكريمة. 
- ابدأ نهارك بطبق من الشوفان، أو حبوب الإفطار الكاملة، أو الخبز المحضّر من الحبوب الكاملة، بدلاً من تناول الفطائر، أو الكرواسون أو الكيك. 
- ليكن تناول البسكويت والكيك والفطائر والمعجنات مقتصراً على المناسبات الخاصة، وتجنّب تناول البطاطس المقلية، وتناول بدلاً منها بطاطس مسلوقة، أو مشوية بالفرن، أو بطاطا حلوة، أو استبدالها بسلطة. 
- يجب الحد من تناول الخبز المقلي (مثل: الجباتي والبوري)، والخبز المصنوع من الدهون والزيوت (مثل: الكرواسون والفطائر). 
- تناول كميات كبيرة من الحبوب الكاملة يومياً يقلل من خطر الإصابة بزيادة الوزن.

 

_
_
  • الظهر

    11:18 ص
...