السبت 3 شوال / 15 مايو 2021
 / 
01:14 ص بتوقيت الدوحة

نصائح هامة لمرضى القلب حول صيام شهر رمضان

الدوحة- العرب

الأحد 18 أبريل 2021

على الرغم من أن القصد من الصيام أنه طاعة وعبادة بين العبد وربه، لذلك كان أجره عظيم اختص الله سبحانه وتعالى نفسه به كما في الحديث القدسي “إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به" ، وعلى الرغم من ذلك فإن العلم اكتشف ولا زال يكتشف فوائد صحية جمة للصيام عضوية ونفسية.

ويقول الدكتور محمد امين العتيبي استشاري اول طب الاسرة في مركز لعبيب الصحي التابع لمؤسسة الرعاية الصحية الأولية إن مرض القلب ليس استثناء، فالصيام مفيد لمرضى القلب ذوي الحالات المستقرة، إذ أن الصيام يساعد على تقليل كميات الطعام الذي يتم تناوله الشخص، والابتعاد عن التدخين، والحد من التوتر مما يسهم في تخفيف المخاطر العامة الناجمة عن أمراض القلب وينعكس إيجابياً على صحة مريض القلب، وهناك فوائد أخرى عديدة ومهمة على الجهاز المناعي والصحة الجسمية والنفسية ولسنا هنا بصدد تعداد هذه الفوائد ،والقاعدة العامة أن المريض يصوم رمضان ما لم ينصحه طبيب مسلم ثقة بغير ذلك، أو إذا كان الصيام يشق عليه أو يسبب له ضررا ، ذلك أن الإسلام دين يسر لا دين عسر ولا يرضى أن يضر الإنسان نفسه ويعنتها، "إن الله يحب أن تؤتى رخصه كما يحب أن تؤتى عزائمه" .

وكل مريض يختلف عن الآخر وحالته تقيم حسب شدتها والظروف المحيطة والمؤثرة عليها والأمراض المصاحبة ودرجة تحمل الأعراض وغيرها. وما ينطبق على مريض ليس بالضرورة أن ينطبق على الآخر ،. وقد يكون الصيام للمريض الواحد مناسبا أياما أو أحيانا وغير مناسب أياما أو أحيانا أخرى، لذلك كان التوجيه النبوي العام " استفت قلبك وإن أفتاك الناس وأفتوك"

ويضيف الدكتور محمد العتيبي: إجمالا على مريض القلب أن يراجع طبيبا مسلما لأخذ رأيه ونصيحته ولكن هناك قواعد عامة يمكن أن تكون مرشدا ومساعدا في تقييم الإقدام على الصيام من عدمه مع التشديد على أنه حتى لو سمح أو نصح الطبيب بالصيام فإنه يجب على المريض أن يفطر في أي وقت إذا شعر بأعراض تهدد حياته ويلجأ إلى أخذ الدواء المناسب على الفور ودون تردد ،لذلك يجب على مريض القلب عدم الصوم في حال كانت حالته غير مستقرة ويعاني من آلام الصدر القلبية أو أعراض احتشاء عضلة القلب مثل التعب الشديد وضيق النفس الأمر الذي يتطلب أخذ أدوية معينة بانتظام وأخرى عند اللزوم

وكذلك يحظر على مريض القلب الصيام في الفترة الحرجة التي تمتد لبضعة أسابيع بعد تعرضه لأزمة لقلبية أو بعد إجرائه عملية في القلب، وعند دخول المستشفى لأية حالة طارئة ،وينصح بعدم الصيام في حال يحتاج المريض إلى تناول أدوية مهمة بتكرار لا يمكن تحقيقه مع الصيام، مثلا كل 8 ساعات أو كل 6 ساعات أو عند اللزوم وفي حال كان عدم الالتزام بهذا التكرار ربما يلحق الضرر به وكذلك في حال كان هناك ضرورة صحية لتناول السوائل باستمرار .

وينبغي على مريض القلب الصائم أن يحرص على تناول الطعام باعتدال وتوزيعه خلال فترة الإفطار، والعمل على استغلال الصيام لتخفيف الوزن الأمر الذي يعود بفوائد كبيرة على القلب وصحته، وذلك من خلال الحرص على الأكل الصحي بالإكثار من الخضار والفاكهة وتجنب الأكلات الدسمة والمالحة والحلويات وتجنب الأطعمة المعلبة والوجبات السريعة. وتناول كميات مناسبة من السوائل موزعة طوال فترة الإفطار، وكذلك القيام بنشاط بدني مناسب ومعقول في فترة الإفطار .

 

_
_
  • الفجر

    03:22 ص
...