الإثنين 9 ربيع الأول / 26 أكتوبر 2020
 / 
09:48 ص بتوقيت الدوحة

«العرب» ترصد: تجهيزات التخييم الشتوي

منصور المطلق

الأحد 18 أكتوبر 2020
«النقل» و«الأيدي العاملة» ترفعان أجورهما مع بداية الموسم

رصدت «العرب» بالصور بدء موسم التخييم الشتوي للدفعتين الأولى والثانية، وقيام الشباب القطري بتجهيز مواقع التخييم الخاصة بهم بأنفسهم، لشغفهم بهذا الموسم الذي ينتظرونه بفارغ الصبر كل عام. وقدم عدد من أصحاب المخيمات اقتراحات للجهات المعنية مثل إعفاء كبار السن من الرسوم، والسماح بوضع أكشاك للمطاعم والكافتيريات في مواقع التخييم، مشيرين إلى أن ذلك يعزز السياحة البيئية في هذا الموسم. 
هذا وينطلق اليوم التسجيل للدفعة الثالثة التي تتضمن المناطق (روضة راشد - روضة عائشة – الخور - الوعب - امقيطنة - الغارية - المفير - راس النوف - العطورية - الصنع - غرب الريس). على أن يبدأ التخييم بها بعد غد الثلاثاء. وكثّفت وزارة البلدية والبيئة، ممثلة بإدارة الحماية والحياة الفطرية، دورياتها في مواقع التخييم والروض، وذلك للتأكد من تطبيق الاشتراطات، وحفاظاً على الروض من أي تعد، سواء بالمركبات أو غيرها. وتدعو وزارة البلدية والبيئة الجماهير وأصحاب المخيمات إلى التعاون للحفاظ على بيئتنا بمكوناتها النادرة.
وقال السيد جابر الكبيسي، مشرف في مجموعة «عنة قطر» على تطبيق «الواتس آب» وصاحب مخيم: إنه بالرغم من الاستعانة بالأيدي العاملة ذات الاختصاصات فإنه يحب وقبيله من محبي موسم التخييم الشتوي المؤقت تجهيز الموقع بأنفسهم، مؤكداً مراعاتهم خلال التجهيزات الحفاظ على البيئة، وعدم الإخلال بأي من الشروط البيئية. 
وفي سياق متصل، اقترح الكبيسي أن يُعفى المتقاعدون وكبار السن من الرسوم، ذلك أنهم «شيبان»، ومصادر دخلهم محدودة، لا سيما في موضوع المخيمات العائلية؛ لأن المخيمات الأخرى من الممكن أن يجمع رواد المخيم رسوم الرخصة، بينما المخيمات العائلية لهذه الفئة من الناس تكون من حساب فرد من الأسرة، متمنياً أن يلقى اقتراحه القبول لدى الجهات المعنية. 

خدمات غائبة
واتفق السيد عبدالله عبدالله الحداد، صاحب مخيم، مع سابقه حول الشغف بموسم التخييم الشتوي، وحرصهم على العمل بأيديهم، وأضاف: إننا نجد متعة كبيرة في العمل بأيدينا، وندعو الشباب القطري إلى تجربة هذا الأمر، حتى وإن استعانوا بأيدٍ عاملة.  
وفيما يتعلق بالرسوم، قال: أتفق مع سابقي حول إعفاء فئة كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة والمتقاعدين من الرسوم؛ لأن الكثير حسب علمي تراجع عن التقدم لتصريح مخيم شتوي بسبب الرسوم، وأشار إلى أنه من الضروري أن توفّر وزارة البلدية والبيئة المزيد من الخدمات مقابل الرسوم التي ستأخذها، ويتضمن ذلك توفير مياه، وشركة نظافة في مواقع التخييم.. إلخ، إلى جانب السماح بوضع «أكشاك» للمطاعم، والكافتيريات خلال فترة الموسم، مشيراً إلى أن هذه الخدمات تزيد من السياحة البيئية في موسم التخييم. 

استغلال الموسم
بدوره قال السيد إبراهيم فخرو، صاحب مخيم، إن العمل بأنفسنا يعطي متعة خاصة، حتى وإن بدأنا التخييم على مضض، بسبب الرسوم التي لا تقابلها خدمات، وأضاف: عدا الرسوم واجهتنا صعوبات أخرى وهي في استئجار الأيدي العاملة، والاستعانة بأصحاب مركبات النقل الذين استغلوا الفرصة، وضاعفوا أجورهم 4 أضعاف عن الأيام العادية، مشيراً إلى أن نقل العفش لمسافة لا تزيد عن 12 كيلومتراً أصبح بـ 400 ريال، بينما كان في السابق بين 100 و 150، وكذلك أجور الأيدي العاملة تضاعفت، حيث إن العمل البسيط الذي يتطلب ساعة أو ساعتين بتنا ندفع عليه ما يقارب 300 ريال أيضاً، بالرغم من أن المواد من عندنا، وهذا المبلغ هو أجر الأيدي العاملة.

_
_
  • الظهر

    11:18 ص
...