الإثنين 9 ربيع الأول / 26 أكتوبر 2020
 / 
09:11 ص بتوقيت الدوحة

«نمط الحياة» أداة فعّالة في علاج الأمراض

الدوحة - العرب

الأحد 18 أكتوبر 2020
البرنامج يهدف إلى تطوير المهارات في علاج الأمراض المزمنة

طرح قسم الصحة السكانية في «وايل كورنيل للطب - قطر» برنامجاً ريادياً طموحاً لنيل شهادة في طب نمط الحياة، ما جعل الكلية تتبوأ مكانة متقدمة ضمن الحركة العالمية الرامية لترسيخ هذا المفهوم والترويج له على نطاق واسع.
ويمثّل البرنامج أحد أوجه الحملة الموسعة التي يقودها القسم؛ إسهاماً منه في الجهود العالمية الحثيثة لإدماج نُهج طب نمط الحياة في منظومة الرعاية الصحية التقليدية التي تشدّد في العادة على علاج الأمراض المختلفة عن طريق الأدوية والجراحة.
وقد اختُتمت مؤخراً أحدث دورة من هذا البرنامج؛ إذ استقطبت أعداداً كبيرة من المشاركين، خصوصاً وأنها طُرحت بشكل كامل عبر الإنترنت بسبب القيود التي فرضتها جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).
ويستغرق البرنامج 60 ساعة يزوّد أصحاب المهن الصحية الملتحقين به بالمهارات العملية والمعرفة العلمية اللازمة للاستفادة من نُهج طب نمط الحياة المختلفة، مثل: النظم الغذائية الصحية المتوازنة، والمواظبة على الأنشطة البدنية، والإقلاع عن التدخين، للوقاية من الأمراض الخطيرة وعلاجها مثل السمنة وأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم والسرطان والسكري.
وقال الدكتور رافيندر مامتاني نائب العميد لشؤون الطلاب والقبول والصحة السكانية وطب نمط الحياة في «وايل كورنيل للطب - قطر»: «على الرغم من التأثير المدمّر لجائحة (كوفيد-19)، تظل الأمراض غير السارية مثل أمراض القلب والسكري والسرطان في صدارة قائمة الأمراض المزمنة والطويلة الأجل، التي تسبب الوفيات المبكرة في العالم».
وأكد الدكتور أحمد الملا -مستشار وزير الصحة العامة واستشاري أول الصحة العامة ومكافحة الأمراض- في محاضرة عن الإقلاع عن التدخين، أن قطر تسعى إلى تمكين المهنيين الصحيين وأفراد المجتمع داخل قطر وعلى نطاق منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من الاستفادة من نُهج طب نمط الحياة للنهوض بصحة الإنسان.
وأضاف: نجح برنامج شهادة في طب نمط الحياة الذي تقدمه «وايل كورنيل للطب - قطر» نجاحاً واسعاً في دعم أصحاب المهن الصحية بالدولة، لاتباع أفضل الممارسات القائمة على شواهد علمية، بما يجعل تدخلات طب نمط الحياة فعّالة إلى أبعد حد ممكن.

_
_
  • الظهر

    11:18 ص
...