السبت 3 شوال / 15 مايو 2021
 / 
12:47 ص بتوقيت الدوحة

«جامعة قطر» تشكِّل لجنة لتوثيق التراث الثقافي الوطني

الدوحة - العرب

الإثنين 19 أبريل 2021

شكّلت مكتبة جامعة قطر لجنة مشتركة مع كلية الآداب والعلوم بالجامعة، تهدف إلى العمل على جمع قصص الشعب القطري وحياته اليوميَّة خلال الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي، وتوثيق تلك القصص التي تحكي عن حياتهم وتجاربهم اليومية في شتى مناحي الحياة.
تأتي المبادرة في إطار حرص الجامعة على جمع التراث القطري، وتعود أهميتها إلى قلَّة السجلات المكتوبة عن هذه الحقبة من تاريخ قطر، حيثُ طرأت تغيرات كثيرة على نمط معيشة المجتمع القطري خلال الخمسينيات والستينيات؛ لذلك ستقوم جامعة قطر، ممثلة بهذه اللجنة بجمع وتوثيق قصص أهل قطر التي تحكي عن حياتهم وتجاربهم اليوميَّة في تلك الفترة. 
ويهدف هذا الأرشيف إلى حفظ مظهرٍ من مظاهر التراث الوطني لدولة قطر؛ لصالح أجيال المستقبل من أبناء الشعب القطري، إلى جانب الطلاب والباحثين من أرجاء العالم المهتمين بالدراسة والبحث عن قطر ومنطقة الخليج بشكل عام.
بالنسبة للمعنيين من أفراد المجتمع القطري، يمثل هذا المشروع فرصة نادرة لسرد تجارب حياتهم خلال الخمسينيَّات والستينيَّات وتوثيقها، وبناءً على ما سبق.
وسوف تقوم اللجنة بمقابلة القطريين أو من عايش حقبة الخمسينيَّات والستينيَّات في قطر؛ لكتابة مذكراتهم عن تلك الفترة الزمنيَّة من حياتهم، حيث ستكون لهم حرية كتابة أي شيء يختارونه عن تلك الفترة، وسوف يعود الأمر لاختياراتهم الشخصيَّة، ويمكنهم تدوين أسمائهم أو أسماء أشخاص يعرفونهم، عايشوا تلك الفترة، كما أنَّ بإمكانهم التحفُّظ على ذلك والسَّرد دون الحاجة لذكر الأسماء. كما سيكون للأفراد الحرية لتدوين تجاربهم من خلال الكتابة أو بواسطة التسجيلات الصوتيَّة، وفي حال عدم القدرة على السرد والتدوين ذاتياً سيكون هناك فريقٌ من مكتبة جامعة قطر يعمل على إجراء تلك اللقاءات مع المعنيين، وحفظ هذه الجهود في أرشيف مذكرات تقوم مكتبة جامعة قطر باحتضانه.
وقالت مريم عبد الله آل ثاني، رئيس قسم الخدمة المرجعية والمعلوماتية: «إننا سوف نبدأ هذه الحملة لجمع قصص الشعب القطري والأفراد الذين عاشوا في قطر خلال الفترة المذكورة، ويمكن إرسال هذه القصص للبريد الإلكتروني: Library.Events@qu.edu.qa. 
وأضافت أن اللجنة تحترم خصوصية الأفراد إذا رغبوا بمشاركة بعض القصص من دون ذكر أسمائهم، لافتة إلى أن من المواضيع التي يُمكن الكتابة عنها، على سبيل المثال: العمل في صناعة النفط، التغييرات في نظام الأسرة، والبيروقراطية، والأنظمة المدرسية وأي مواضيع أخرى في نفس السياق».
من جانبه قال الدكتور بيتر سبرنج، أستاذ مشارك في قسم التاريخ كلية الآداب والعلوم: «تعمل مكتبة جامعة قطر على بناء أرشيف يوثق التاريخ الاجتماعي والتراث الثقافي اللامادي لحقبة التحديث المبكرة بدولة قطر في الخمسينيات والستينيات؛ من خلال جمع تجارب وقصص واقعيَّة لمن عايش تلك الفترة من مواطنين ومقيمين بدولة قطر.
وأضاف: تأتي أهمية التوثيق للتاريخ الاجتماعي ورصد الواقع المعيش خلال تلك الحقبة؛ لكونها فترة زمنية شهد خلالها المجتمع القطري تحولات اجتماعية وثقافية مثلت نقطة تحوُّل في حياة من عاصر تلك الفترة، لافتاً إلى أن هذا المشروع سوف يكون بالدرجة الأولى منبراً لمعاصري تلك الحقبة في تاريخ قطر لنقل تجاربهم وذكرياتهم وما عايشوه من تغيرات وتحولات أثرت فيهم وتأثروا بها.

_
_
  • الفجر

    03:22 ص
...