الأحد 8 ربيع الأول / 25 أكتوبر 2020
 / 
01:32 م بتوقيت الدوحة

إجراء أول دراسة "أترابية" لتأثير العوامل البيئية على صحة المواليد في قطر

الدوحة - قنا

الأحد 20 سبتمبر 2020
إجراء أول دراسة "أترابية" لتأثير العوامل البيئية على صحة المواليد في قطر
أجرى قطر بيوبنك، عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، أول دراسة "أترابية" عن الولادة، تشمل الأم والطفل والأب في دولة قطر، مع التركيز على النساء الحوامل، بهدف فحص تأثير عوامل مثل البيئة، وعلم الوراثة، والتغذية، والجوانب الاجتماعية على صحة أطفالهن.
وأظهرت النتائج الأولية لهذه الدراسة التي وصفت بأنها الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط، أن 70 بالمئة من النساء يعانين من زيادة الوزن، و37 بالمئة مصابات بسكري الحمل، و20 بالمئة لديهم خلل في الغدة الدرقية، و10 بالمئة أبلغوا عن اضطرابات نفسية، وتم تشخيص 9 بالمئة بارتفاع ضغط الدم.
وتعد هذه الدراسة في مرحلتها التجريبية الآن، حيث شملت 216 امرأة حامل و76 من الآباء حتى الآن، وهي تهدف إلى تغطية 3000 أسرة، أمهات وآباء وأطفال، ومتابعة رحلة الطفل حتى سن الخامسة، وستكون إحدى نقاط القوة الرئيسية في الدراسة هي العدد الكبير من المشاركين، وستسمح البيانات التي تم جمعها من عينة الدراسة الكبيرة هذه بالبحث عن نتائج متعددة.
وفي هذا الصدد أكدت الدكتورة إليني فثينو، عالمة في قطر بيوبنك أنه لا توجد دراسة شاملة مثل هذه الدراسة وعلى هذا المستوى في المنطقة، مشيرة إلى أنه على عكس الدراسات /الأترابية/ الأخرى التي أجريت في منطقة الشرق الأوسط والتي بنيت على فرضية بحثية محددة، ستوفر هذه الدراسة في قطر فرصة ممتازة لمعالجة مجموعة واسعة من الأسئلة البحثية باستخدام أساليب مبتكرة.
وتابعت بأن هذا المشروع يهدف إلى تحديد نتائج الولادة السلبية وتطور الأمراض المزمنة.. موضحة أن مجموعة دراسة الولادة في قطر، تضم 31 جنسية في الوقت الحالي. ويتم تضمين القطريين والمقيمين الذين يعيشون في قطر منذ 15 عاما أو أكثر ويمثل القطريون 28 في المائة من العينة، بينما يشكل العرب المقيمون على المدى الطويل 54 في المائة، والجنسيات الأخرى تبلغ 18 في المائة.
ولفتت الدكتورة إليني فثينو إلى أن جائحة /كوفيد-19/ تسببت في إحداث تأخير الانتقال إلى المرحلة الثانية من الدراسة ومن المتوقع أن يقوم الفريق بجمع البيانات من حديثي الولادة والأطفال الصغار مع متابعة الأمهات وأطفالهن في الشهر الأول بعد الولادة مشيرة إلى أنه سيتم جمع بيانات مرتبطة بالرضاعة واكتئاب ما بعد الولادة للأم، ومتابعة الطفل في عمر ستة أشهر، وسنة واحدة، وسنتين، وأخيرا في عمر الأربع سنوات. وسيتم ربط جميع البيانات التي يتم جمعها بنتائج صحية متعددة في نقاط زمنية مختلفة.

_
_
  • العصر

    2:33 م
...