السبت 20 ربيع الثاني / 05 ديسمبر 2020
 / 
09:35 م بتوقيت الدوحة

إنجاز طبي بإجراء عملية معقدة لـ «بطانة الرحم المهاجرة» في المستشفى الأهلي

الأحد 22 نوفمبر 2020
الدكتور مازن بشتاوي

المستشفى تمتلك إمكانات متطورة تمكنها من التعامل مع أعقد الحالات

العملية تمت بالمنظار وكانت نتائجها جيدة جدا ومفاجئة للمريضة

أكّد الدكتور مازن بشتاوي اخصائي ورئيس قسم أمراض نساء وولادة بالمستشفى الأهلي، أن القسم نجح في علاج سيدة أمريكية تبلغ من العمر 37 عاماً تعاني من آلام حادة ومتواصلة أسفل منطقة البطن ناتجة عن إصابة بـ "بطانة الرحم المهاجرة"، حيث كانت تعاني في البداية من هذه الآلام بالتزامن مع الدورة الشهرية إلا أن حالتها تطورت لتعاني من آلام متواصلة وممتدة كامل الأيام، وبكلّ الوضعيات التي تتخذها سواء عند الجلوس أو النوم أو غيرها، مما أثر بشكل كبير على حياتها اليومية وعلى ظروف عملها الأمر الذي جعلها تتغيب عنه نتيجة هذه الآلام الحادة التي تعانيها بشكل كبير ومتكرر.

وأضاف الدكتور بشتاوي قائلا: "بمجرد إجراء الفحوصات الأولية للمريضة بواسطة التنظير الاستقصائي للبطن تبيّن أنها في حالة متقدمة جدّاً من التصاقات داخل الحوض والتصاقات بين الأمعاء والرحم من جهة، وبين الأمعاء والمبايض من جهة أخرى، لدرجة أنها حجبت إمكانية الرؤية والكشف الجيد على الرحم والمبايض جراء الالتصاقات الكبيرة والمتعددة، ولم يتمكن الفريق الطبي الذي قام بمعاينتها في البداية من التدخل أو إيجاد الحلول المجدية لحالتها، حيث تم نصحها بالتوجه إلى أحد المشافي في أمريكا لإجراء العلاج، وفي النهاية قررت التوجه إلى قسم أمراض النساء والولادة بالمستشفى الأهلي، وبالفعل تمّ ذلك، وبمجرد القيام بعمليات الفحص والتشخيص اللازمين تبين أنها تشتكي من حالة تعاملنا معها كثيراً من قبل وحققنا فيها نجاحات عدّة، نظراً لما نمتلكه من إمكانات علمية وتقنية على مستوى الأجهزة المتطورة والمناظير عالية الدقة التي تضاهي مثيلاتها في أفضل مستشفيات العالم.

وأضاف الدكتور البشتاوي:" تمكنا من إجراء هذه العملية بالمنظار وكانت نتائجها جيدة ومفاجئة للمريضة، وعاينت أولى نتائجها ساعة أفاقت من العملية واكتشفت أنها لا تشتكي من أية آلام وتخلصت منها نهائياً بعد أن لازمتها لمدة طويلة وأثرت على نمط حياته، واستطرد قائلاً: "تمكنا والحمد لله خلال العملية من فك الالتصاقات، وأزلنا بطانة الرحم المهاجرة، وعادت المريضة إلى حياتها الطبيعة، ويعتبر هذا المرض من الأمراض الشائعة التي يعاني منها ما يقارب الـ 15% من النساء، وللأسف فإن تشخيص هذا المرض يتأخر من 5 إلى 7 سنوات لأنه يبدأ بالتزامن مع آلام الدورة الشهرية، وأغلب النساء لا يعرن اهتماماً لتلك الآلام ظناً منهن أنها الآلام العادية التي تصاحبها، إلى أن تتطور حالتهن فيما بعد ويتم اكتشاف المرض بصفة متأخرة وفي حالاته المتقدمة.

_
_
  • العشاء

    6:14 م
...