الأربعاء 17 ربيع الثاني / 02 ديسمبر 2020
 / 
06:22 ص بتوقيت الدوحة

«القطرية» تعود بعشرات الآلاف من البحارة إلى بلدانهم خلال جائحة كورونا

الدوحة- العرب

الأحد 22 نوفمبر 2020
«القطرية» تعود بعشرات الآلاف من البحارة إلى بلدانهم خلال جائحة كورونا

ساهمت الخطوط الجوية القطرية بدور كبير ومهم في إجلاء البحارة الذين تقطعت بهم السبل بسبب جائحة كوفيد-19، حيث عملت بشكل وثيق مع الحكومات والقطاع البحري لتشغيل المئات من الرحلات المجدولة وغير المجدولة للعودة بأكثر من 150 ألف عامل في القطاع البحري إلى بلدانهم.

وإدراكاً للصعوبات والتحديات التي واجهها هؤلاء العاملين في الخطوط الأمامية للعودة إلى بلدانهم أو لتغيير الطواقم، أطلقت الناقلة الوطنية لدولة قطر مؤخراً صالة انتظار خاصة بالعاملين في القطاع البحري في مطار حمد الدولي. وسيحظى البحارة والعاملين في القطاع البحري بالفرصة للاسترخاء والاستمتاع بالمرطبات في هذه الصالة الحصرية قبل صعودهم إلى رحلتهم القادمة. وإضافةً إلى التشكيلة المتنوعة من الأطعمة والمشروبات، توفّر الصالة خدمة الإنترنت فائق السرعة ومرافق استحمام ومنطقة لمشاهدة التلفاز والقراءة ومركز أعمال.

وتمكنت الناقلة القطرية من دعم القطاع البحري وإجلاء العاملين فيه وتسهيل مهمة تغيير الطواقم بفضل تشغيلها لشبكة واسعة من الوجهات تضم حالياً ما يزيد عن 100 وجهة عالمية، على متن أسطول متنوع من الطائرات التي تتسم بالكفاءة في استهلاك الوقود، لتسيير رحلات مجدولة وغير مجدولة عبر أفضل مطار في الشرق الأوسط، مطار حمد الدولي.

وسيّرت الخطوط الجوية القطرية العديد من الرحلات لوجهات جديدة لم تكن ضمن شبكة وجهاتها العالمية لنقل العاملين في القطاع البحري إلى بلدانهم، مثل أبيدجان في ساحل العاج، وبريدجتاون في باربادوس، ولومي في توجو، وبورت اوف سبين في ترينيداد وتوباغو، وبورت مورسبي في بابوا غينيا الجديدة. كما حافظت الناقلة الوطنية لدولة قطر على جدول رحلات قوي طوال الجائحة، لا سيما مع عدم توقف رحلاتها على الإطلاق إلى مدن أمستردام وبرشلونة وكوبنهاجن وجاكرتا وكوالالمبور وأوسلو وساو باولو وسيؤول وسنغافورة وغيرها. وبفضل دعم القطاع البحري، تمكنت الناقلة من تدشين رحلات منتظمة إلى مدن سيبو وكلارك في الفلبين.

وقال سعادة السيد أكبر الباكر، الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية: "تدرك الخطوط الجوية القطرية الدور المهم الذي يساهم به البحارة في المحافظة على دوران عجلة الاقتصاد العالمي. وضمن الجهود التي نبذلها لشكر البحارة والعاملين في القطاع البحري كافة، افتتحنا صالة انتظار خاصة لهم في مطار حد الدولي عند سفرهم على متن رحلات الخطوط الجوية القطرية. وفيما ينتظرون رحلتهم القادمة معنا، سوف يحظون بالفرصة للاسترخاء والاستمتاع بالخدمات المقدمة".

وأضاف سعادة السيد الباكر: "منذ انتشار هذه الجائحة العالمية، عملنا بشكل وثيق مع الحكومات والقطاع البحري لتشغيل أكثر ما يمكن من الرحلات لتسهيل عملية تغيير الطواقم والعودة بالبحارة إلى بلدانهم للقاء عائلاتهم وأحبائهم. وفي وقت قامت العديد من شركات الطيران فيه بالتوقف عن الطيران، لم تدخر الخطوط الجوية القطرية جهداً لمواصلة عملياتها والمساهمة في استمرارية حركة الاقتصاد العالمي ورحلات الأعمال. ومع خططنا الحثيثة لتعزيز شبكة وجهاتنا لتضم أكثر من 125 وجهة عالمية، سوف نستمر بالعمل بشكل وثيق مع جميع شركائنا لنؤكد على مكانتنا كشركة الطيران المفضلة للمسافرين، ودعم الاقتصاد العالمي ودفعه قدماً".

وساهمت الاستثمارات الاستراتيجية في أسطول الناقلة القطرية المتنوع من الطائرات ذات المحركين التي تتسم بالكفاءة في استهلاك الوقود، بما في ذلك أسطول كبير من طائرات إيرباص A350 في إتاحة الفرصة أمام الناقلة للاستمرار في الطيران طيلة فترة هذه الأزمة، وقيادة مرحلة تعافي قطاع الطيران العالمي بشكل مستدام. واستلمت الناقلة القطرية مؤخراً ثلاث طائرات حديثة من طراز إيرباص A350-1000؛ ليصل بذلك عدد الطائرات في أسطولها من طراز A350 إلى 52 طائرة، بمعدل عمرٍ للطائرات يصل إلى عامين ونصف فقط. ونتيجةً لتأثير جائحة كوفيد-19 على السفر؛ ارتأت الناقلة القطرية إيقاف تشغيل طائراتها من طراز إيرباص A380 حيث أنه لا يوجد أي مبرر لتشغيل طائرة بهذا الحجم الكبير تعمل بأربعة محركات لخدمة الأسواق حالياً. كما أطلقت الخطوط الجوية القطرية مؤخراً برنامجاً خاصاً يتيح للمسافرين فرصة التعويض الطوعي عن الكربون الناجم عن رحلاتهم، منذ نقطة حجز تذاكر السفر.

وتسيّر الخطوط الجوية القطرية حالياً أكثر من 700 رحلة أسبوعياً إلى ما يزيد عن 100 وجهة عالمياً. وبحلول نهاية فصل الشتاء، تتطلع الناقلة لإعادة بناء شبكة وجهاتها لتصل إلى 126 وجهة عالمية – 20 وجهة في أفريقيا، و11 وجهة في الأمريكيتين، و42 وجهة في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، و38 وجهة في أوروبا، و15 وجهة في الشرق الأوسط. وسوف يتم تسيير الرحلات وفق جدول رحلات منتظم وقوي، مع رحلات يومية أو أكثر، إلى العديد من المدن العالمية.

وحازت الخطوط الجوية القطرية على جائزة أفضل "شركة طيران في العالم" خلال حفل توزيع جوائز سكاي تراكس العالمية 2019. كما حصدت الناقلة الوطنية لدولة قطر جائزة "أفضل شركة طيران في الشرق الأوسط" وجائزة "أفضل درجة رجال أعمال" في العالم وجائزة "أفضل مقعد على درجة رجال الأعمال" عن مقاعد كيو سويت. تمتاز مقاعد كيو سويت بأنها موزّعة في المقصورة حسب ترتيب 1-2-1، مما يوفر للمسافرين أفضل خدمة في الأجواء على درجة رجال الأعمال، والتي تتميز بالمساحة الرحبة، والخصوصية التامة، والراحة المطلقة، ومراعاة التباعد الاجتماعي. وأصبحت الناقلة القطرية شركة الطيران الوحيدة التي تفوز بجائزة أفضل شركة طيران في العالم خمس مرات.

_
_
  • الظهر

    11:23 ص
...