السبت 20 ربيع الثاني / 05 ديسمبر 2020
 / 
12:26 م بتوقيت الدوحة

هالة العمادي.. أول قطرية تمتهن عزف الموسيقى: درست في بريطانيا.. والبيانو صديقي وقت الفرح والحزن

سندس رفيق

الأحد 22 نوفمبر 2020
التدريب المستمر ينمي الموهبة

«التمرين المستمر والصبر» بوابة النجاح في عالم الآلات الفنية

اقتحمت مجالاً غير مألوف وتميزت فيه، اختارت الألحان للتعبير عن نفسها، تسعى للوصول إلى العالمية وحفر اسمها بحروف من ذهب في عالم الموسيقى، حيث تحترف عزف البيانو بشكل خاص، ليصبح اسم هالة العمادي معروفاً بكونها عازفة البيانو الأولى في قطر.
تقول هالة لـ «العرب»: إنها تحت الضغوط لأنها أول امرأة قطرية تمتهن الموسيقي، لذا يتوجب عليها الظهور بأفضل صورة، وتطوير الوعي الموسيقي لدى الناس بشكل كبير، وبالطبع تغيير نظرة المجتمع للموسيقيين خاصة النساء منهم، وكل ذلك يكون حسب أسس مدروسة وسليمة. 
«أسرتي كانت داعمة لي بشكل كبير منذ البداية، حتى عندما كان العزف هواية».. وتواصل: كما شجعوني على تقديم امتحانات مختصة في الموسيقى، وعندما انتقلت للاحتراف، استمر دعمهم بشكل كامل، ولذا والديّ هما سبب فوزي في مسابقة قطر الوطنية للموسيقى. 
عن إحساس العزف تقول هالة بهذا الخصوص: «كوني مختصة بالموسيقى الكلاسيكية فهي تحمل مشاعر كثيرة، بالإضافة إلى أن العزف على البيانو يساهم في إيصال مشاعري وأفكاري حتى كلماتي للناس بالطريقة الأقرب إلى قلبي»، وتعتبر أنها ترتبط مع البيانو بعلاقة وطيدة، كأنه صديقها ودائماً تعزف موسيقاها حسب حالتها سواء وقت الغضب أو الفرح، أو الحزن وحتى الاستياء، إذ يوصل العازف مشاعره للناس بالألحان الموسيقية. 

وصفة نجاح 
تؤكد هالة العمادي أن مفتاح النجاح بالنسبة لها هو «التمرين المستمر والصبر»، لأن أي آلة موسيقية تحتاج إلى صبر كي تتقن العزف عليها، وأيضاً النفس الطويل في مواجهة التحديات ومحاولة تجازوها بكل الطرق، والأهم من ذلك أن يستمر العازف أو الموسيقي في تطوير نفسه من خلال التعليم، سواء أكاديمياً أو الطرق الأخرى، ولا يعتمد على موهبته فقط، حتى يستطيع التمتع بما يسمى اللياقة الموسيقية، والتمرين في النهاية هو السر وراء العازف الناجح. 
حصلت هالة على عدة شهادات دراسية في الموسيقى من بريطانيا، وفي الوقت الحالي تحضر للحصول على الدبلوم، وترى أن السبب الرئيسي في تطوير عزفها هو لقاؤها مع عازفة البيانو العالمية سونيا بارك، التي تعزف جزءاً من أوركسترا قطر الفلهارمونية، حيث فتحت لها العديد من الأبواب وساعدتها في العزف في عدة محافل، وبالطبع العزف أمام الجمهور يطور من الموهبة الموسيقية بشكل كبير. 

رسالة للشباب الموسيقيين 
تشجع هالة العمادي الشباب على اقتحام عالم الموسيقى، وعدم الاستسلام واختيار طريق أكاديمي للتعلم، والإصرار على النجاح، حيث لا بد من مرور وقت لتنجز ما تريده، وبالطبع اختيار الآلة الموسيقية التي تناسب إمكانياته وشخصيته والقريبة من قلبه، وفي النهاية يجب أن يأخذ الشخص الأمر على محمل الجد، فهناك العديد من الهواة الموسيقيين، لكن إذا أرادوا الاحتراف عليهم التطوير من أنفسهم .
وتؤكد أن العزف في المحافل الثقافية والوطنية يجعل الفنان يسير في طريق الاحتراف، ومن المهم له أن يستمع للموسيقى العالمية، وأيضاً التي تختص بالآلة التي يحترف العزف عليها، حتى يثقف نفسه موسيقياً. 
عن أهدافها المستقبلية، تقول هالة إن الأهم لها إكمال دراستها، والسعي للتخصص في العلاج بالموسيقى، وتضيف أن أحد أكبر أهدافها هو العزف مع أوركسترا قطر الفلهارمونية، لأنهم أساس الموسيقى الكلاسيكية، ومن المشاريع الخاصة التي تعمل عليها الآن حفلة خاصة بها، وسيتم الإعلان عنها قريباً.
 

_
_
  • العصر

    2:24 م
...