السبت 26 رمضان / 08 مايو 2021
 / 
10:23 ص بتوقيت الدوحة

"الملتقى القطري للمؤلفين" يستعرض حلقة جديدة من برنامج "سحور مع مؤلف"

الدوحة - قنا

الجمعة 23 أبريل 2021
. - الملتقى القطري للمؤلفين

 واصل /الملتقى القطري للمؤلفين/ برنامجه الرمضاني "سحور مع مؤلف"، وحلقة جديدة عن عادات وتقاليد شهر رمضان
المبارك في قارة أفريقيا، واستضاف خلال الحلقة التي جاءت بعنوان "رمضان في أفريقيا"، من دولة السودان الفنان محمد السني دفع الله، ومن دولة المغرب السيدة رشيدة السايح.
وفي بداية الحلقة، توجه مقدم البرنامج الدكتور علي عفيفي بسؤال إلى الفنان محمد السني دفع الله حول استعدادات أهل السودان لشهر رمضان، فقال السني " يتجمع كل الأصدقاء قبل رمضان بفترة تصل إلى شهرين، وذلك لتجميع متعلقات ومتطلبات الشهر الكريم وكأنها جمعية خيرية، ويقومون بعمل شراب "الأبري" أو "الحلو والمر"، وهو مشروب من الذرة بعد ما يحصدونها، يتركونها لفترة طويلة في الشمس ويتم تجفيفها، ومن ثم يقومون بطحنها ويكون شرابا مميزا جداً، وهو الشراب الأساسي لشهر رمضان، ويتم تصنيعه وتحضيره عادةً من قبل بعض النسوة ويحتفظن به قبل فترة من بداية الشهر".
وفيما يتعلق بروحانيات وطقوس شهر رمضان، قال " كل منطقة سكنية لابد وأن تتضمن على "خلوة"، وهي الخاصة بحفظ قصار السور من القرآن الكريم قبل دخول المدرسة، وفي يوم /الاثنين/ و/الأربعاء/ من كل اسبوع في شهر رمضان كانت هناك مسألة تكافلية نقوم بها جميعاً، فيضع الأستاذ الذي يحفظنا القرآن إناء كبيرا، فيقوم كل منا بوضع ما يجود به من بيته سواء ذرة أو عدس أو غيره، وفي النهاية يقدمون لنا هذه الأشياء بعد طحنها، وتقدم لنا كوجبة رائعة من البليلة أو غيرها من الأكلات التي تجدد الطاقة وتقتل الجوع وتجدد أفراحنا كأطفال، وكان الأطفال بعد الإفطار يتجمعون ويجلسون مع الكبار ويقوموا بخدمة الكبار عن طريق حمل الأطباق والأواني الخاصة بالفطار، ومن ثم يواصلون اللعب حتى صلاة التراويح، ومن بعد التراويح يواصلون اللعب حتى منتصف الليل".
وفي الفقرة الثانية من الحلقة، تحدثت السيدة رشيدة السايح، عن استعدادات المرأة والأسرة المغربية لشهر رمضان الكريم، فقالت "المرأة تعرف جيداً أنها تستقبل شهرا ليس كباقي أشهر العام، فتقوم بتغيير كل أركان البيت من تجديد وتطوير وترتيب بشكل مختلف، والأمر الثاني يتعلق بالتبضع لهذا الشهر من فواكه وأسماك وبضائع خاصة بالأكل والطهي، وأيضاً تقوم المرأة بإعداد الكثير من الأكلات التي سيتم تناولها في الشهر الكريم، فعلى سبيل المثال يتم تحضير حلوى "الشباكية" المعروفة في المغرب وهي تجهز في شهر شعبان، بالإضافة إلى "السفوف" الذي يتم تجهيزه بالمكسرات مثل اللوز والسمسم ومجموعة من الفواكه المجففة التي ندخل معها زبدة وعسل وزيت زيتون، وتجهز قبل رمضان بكميات كبيرة وتوضع جانباً كخزين لاستخدامها في كل يوم بشهر رمضان".
وأضافت " أما شوربة "الحريرة" فهي عروس المائدة في رمضان، والتي تتربع على عرش المائدة كل يوم، ويتمحور من حولها باقي الأكلات والوجبات من فطائر مغربية مثل "البغرير" أو "رزة القاضي" أو "البيض المسلوق" والتمر، والسمبوسة والسلطات الساخنة "التكتوكة" و"الزعلوك" وكذلك هناك السلطات الباردة، مثل السلطات المعروفة من الطماطم والخيار وغيرها".

_
_
  • الظهر

    11:30 ص
...