الثلاثاء 16 ربيع الثاني / 01 ديسمبر 2020
 / 
02:09 م بتوقيت الدوحة

25% من الأطفال المصابين بالربو يعانون من السمنة

الدوحة - العرب

السبت 24 أكتوبر 2020

د. بيسواس: أجهزة الرعاية الصحية في الدولة تطبّق بروتوكولات مفصّلة لتشخيص المرض

أكد الدكتور كبير بيسواس، أستاذ مساعد في كلية العلوم الصحية والحيوية بجامعة حمد بن خليفة، أن الربو من الأمراض غير المعدية الأكثر انتشاراً بين الأطفال. 
وقال: «يمكن أن يصيب ربو الأطفال ما يقرب من طفل واحد من بين كل 5 أطفال في جميع أنحاء العالم، ويُعدّ وباء عالمياً يمثل عبئاً مالياً كبيراً، حيث يستأثر بما يصل إلى 2% من تكاليف الإنفاق على خدمات الرعاية الصحية في البلدان المتقدمة.
وأضاف: إن الربو مرض مزمن يصيب الشعب الهوائية، وهي شبكة القصبات الهوائية المتفرعة في الرئتين التي لا تسمح للهواء بالدخول والخروج فحسب، بل توفر أيضاً مساحة كبيرة للتبادل الفعال للغازات الضرورية لبقائنا على قيد الحياة، لافتاً إلى أن الربو يأتي نتيجة تعرض الشعب الهوائية للانسداد بسبب تضيّق وتورّم الشعب الهوائية، بالإضافة إلى إنتاج مخاط زائد. 
وفيما يتعلق بما تقوم به دولة قطر في التعامل مع حالات الربو لدى الأطفال، قال أستاذ مساعد في كلية العلوم الصحية والحيوية بجامعة حمد بن خليفة: وفقاً للبيانات الصادرة عن مؤسسة حمد الطبية، يقدر معدل الانتشار العام لمرض الربو بين الأطفال القطريين بنفس المعدل العالمي (حوالي 20% من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6-14 عاماً). 
وأضاف: يعاني حوالي 25% من الأطفال المصابين بالربو في قطر من السمنة المفرطة، لافتاً إلى أهمية ملاحظة أنه عادة ما تكون هناك زيادة في حالات الإصابة بنوبات الربو في بداية فصل الشتاء وأثناء العواصف الرملية.
وأكد أن الدولة طبقت نهجاً متعدد الجوانب لمعالجة الربو في مرحلة الطفولة، على نطاق واسع ضمن حقوق الأطفال والشباب وكبار السن الواردة في الرؤية الوطنية 2030.
وقال: «إن أجهزة الرعاية الصحية في الدولة، بما في ذلك مؤسسة حمد الطبية ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية، تطبق بروتوكولات مفصلة لتشخيص الربو لدى الأطفال وعلاجه»، وأضاف: يعد التحكم في أسباب حدوث الربو والتقليل الشامل لتلوث الهواء من الأولويات الرئيسية للخطط الاستراتيجية التي وضعتها وزارة البلدية والبيئة، منوهاً بأن هذه المبادرات تشمل التحول إلى استخدام مصادر الطاقة النظيفة، وتبني معايير ومبادئ الاقتصاد الصديق للبيئة، والحد من استهلاك الطاقة، والحفاظ على التنوع البيولوجي.

_
_
  • العصر

    2:23 م
...