الإثنين 23 ذو الحجة / 02 أغسطس 2021
 / 
07:44 م بتوقيت الدوحة

قتل الروح الرياضية

علي حسين عبدالله

** فرضت الجماهير الإنجليزية الخاسرة لكأس أمم أوروبا أجواء ملوثة في عالم كرة القدم غطت على الحدث الكبير في العالم، فجماهير إنجلترا عادت مرة أخرى لتعلن إفلاسها من المفاهيم الرياضية السامية في كرة القدم وأبرزها الروح الرياضية.
وبشكل صارخ فاضح تخلت الجماهير الإنجليزية عن الروح الرياضية وأخرجت كل ما هو مقيت في الرياضة، وكأن الخسارة حركت المياه النتنة فتناثرت روائح عنصرية كريهة واعتداءات وبلطجة وإساءات وشتائم لم يكن يتوقعها أحد في ظل التطور الكبير في العالم خصوصا لمفهوم الروح الرياضية وتقبل الهزيمة.
** جماهير إنجلترا أرسلت رسالة قبيحة للعالم وهي تفلس في التعامل مع صدمات كرة القدم وتتخلى عن كل القيم وتصيب الروح الرياضية في مقتل، وأسفرت عن وجه قبيح طالما كرهه العالم وهو العنف والشغب والإساءات والنعرات العنصرية في وقت يحارب فيه الفيفا ومؤسسات كرة القدم في العالم كل أشكال العنصرية ولكن جماهير إنجلترا أخفت وجه المشجع الرياضي الأصيل وأخرجت للناس وجها قبيحا لا يليق برياضة هدفها هو التواصل بين الشعوب والتنافس الشريف.
** شاهدنا بكل ألم جماهير إنجلترا وكيف اعتدت على جماهير إيطاليا عقب المباراة وكالت لهم الضرب والسباب والشتائم بكل أصنافها ولم تترك فرصة لجماهير الكرة الإيطالية لتحتفل بإنجازها وتعرض مناصرو الكرة الإيطالية للخطر إلى حد الموت.
وعلى أرض الواقع كانت الفتوة الإنجليزية للجماهير حاضرة بالضرب والركل والإساءات وعلى وسائل التواصل الاجتماعي كانت العنصرية حاضرة لجماهير إنجلترا على لاعبي المنتخب خصوصا أصحاب البشرة السوداء مثل راشفورد وساكا واللاعبين الذين أهدروا ركلات الترجيح لإنجلترا.
** جماهير إنجلترا هاجت ولم يسلم منها أحد، فالاعتداء طال رجال الشرطة وأثارت النعرات مرة أخرى وأظهرت الوجه القبيح مما اضطر كل الجمعيات المدافعة عن حقوق الإنسان والرافضة للعنصرية أن تشجب وتدين سلوك الجماهير الإنجليزية واضطر الجميع لتقديم الاعتذارات وإدانة وشجب السلوك الجماهيري تجاه اللاعبين السود.

• آخر نقطة

• الإشارة الحمراء التي يجب أن يتوقف عندها العالم كله هي أن جمهور إنجلترا بسلوكه الخارج عن الأخلاقيات يجب أن يجد كل الرفض من الفيفا والاتحاد الأوروبي بعقوبات تردعه عن تشويه صورة الرياضة بصفة عامة وحتى لا تكون مجموعات غوغائية تتصدر المشهد في بلد طالما أحببناه.

اقرأ ايضا

صمت ميسي إبداع!!

30 نوفمبر 2020

قطر تنتصر للرياضة

29 يونيو 2021

حماية الرياضة

01 ديسمبر 2020

صعبة قوية!

03 يوليو 2021

إنا بك مفجوعون

02 ديسمبر 2020

المجد المشترك

11 يوليو 2021