الإثنين 5 جمادى الآخرة / 18 يناير 2021
 / 
10:32 ص بتوقيت الدوحة

مفهوم إدارة المخاطر والأزمات والمشاكل

مبارك الخيارين

كثير منا تختلط عليه هذه المفاهيم والتفريق بينها والحالات الصحيحة التي يفترض أن يتم إسقاطها عليها، وبالتالي تحديد كيفية التعامل معها بالشكل الصحيح.
وهذا مهم جداً للقيادات التي تسعى إلى التغيير، والتي لا بدّ أنها ستواجه مقاومة قد تتشكل في صور مخاطر أو أزمات أو مشاكل، ولنكون أكثر دقة فلنعرّف: ما المخاطر؟ وما الأزمات؟ وما المشاكل؟ وهل كل مشكلة أزمة؟ أو كل أزمة مشكلة؟ وهل المخاطر أزمات؟ وهل الأزمات مخاطر؟
فمثلاً حادثة احتجاز نزلاء في فندق، هل نسميها مخاطرة أو أزمة أو مشكلة؟ سوء خدمة في فندق هل نسميها مخاطرة أو أزمة أو مشكلة؟
الأزمة هي مشكلة الاختطاف، وتحدث داخل الفندق «وأسبابها خارجية»؛ وذلك لأن الذي سبّب الاختطاف هو شخص ليست له علاقة بالفندق، وأتى من خارجه، بينما المشكلة تكون «أسبابها داخلية»، حيث تتعلق بنظام الإدارة في الفندق أو تصرفات موظفيه، وبناء عليه توضع المخاطر المحتملة من احتمال التعرض لسطو خارجي، وبالتالي زيادة الحراسة الأمنية وعمل تامين شامل للفندق.
بينما تعطل المصعد مشكلة، وخطأ موظف بحق النزلاء مشكلة وليست أزمة، أضف إلى ذلك أن اختراق أجهزة الحاسب يعتبر أزمة، بينما تعطل الهاردوير أو تعليق برنامج يعتبر مشكلة وهكذا، وكذلك مشاكل الطرق والأمطار نجد أن ضعف مواصفات تصريف الأمطار هي مشكلة، بينما قوة الأمطار وما تسببه من أضرار في الممتلكات العامة والخاصة تكون أزمة.
لذلك فإن إدارة الأزمات تتعامل مع التهديدات الخارجية، وتعمل على إنقاذ الوضع بأقل الخسائر الممكنة، لتبدأ بعدها إدارة المشاكل في إصلاح الوضع المتضرر بعد اختفاء التهديدات الخارجية... وهنا ندرك أن كل أزمة قد تنتج مشاكل داخلية، وكل مشكلة قد تكون أزمة إذا لم تتم السيطرة عليها.
إضافة الى ذلك لا بدّ من الإشارة إلى التفريق بين إدارة المخاطر وإدارة الأزمات، فإدارة المخاطر تعنى بالاستعداد لتوقعات مستقبلية «قبل حدوثها»، وذلك من خلال وضع الفرضيات والاحتمالات ووضع سيناريو لمواجهتها، أما إدارة الأزمات فهي معالجة ومواجهة التوقعات «بعد حدوثها»، وهنا ترتبط ادارة المخاطر بإدارة الأزمات بإدارة المشاكل من حيث أسبقية التنفيذ، حيث تأتي المخاطر أولاً ثم إدارة الأزمات ثم إدارة المشاكل.
إن إدارة المخاطر هي المخطط المسبق لإدارة الأزمات، بينما خطة إدارة الأزمات هي تعديل لخطة المخاطر حسب تطورات الأحداث.

اقرأ ايضا

الفكر التنظيمي للسياحة

06 يناير 2021