الخميس 18 ربيع الثاني / 03 ديسمبر 2020
 / 
08:16 م بتوقيت الدوحة

خريج السوربون دريول باص!

فهد بوزوير

هاتفني أحد الأصدقاء الأعزاء يبشّرني بتخرجّه بحمد الله بشهادة الماجستير من جامعة السوربون الفرنسية بتخصص قانون دولي، بعد كفاح سنوات طوال في العاصمة الفرنسية تمكّن فيها من إجادة اللغة الفرنسية، والحصول على الشهادة الجامعية، ومن ثم الفوز بمقعد من أصل 20 مقعداً فقط، من بين 4000 طالب متقدم للدراسة في أعرق جامعات العالم المعروفة. 
باركت له هذا الإنجاز، وقد كنت أراهن على نجاحه وتفوّقه لأنني أعلم جيداً مدى إصراره وطموحه العالي في تقديم شيء لبلده ومستقبلها. 
أتت بعدها الكورونا واضطراباتها التي شلّ العالم معها، فتعطّلت الرحلات والزيارات والمراجعات لفترة، فواجه صديقي مشكلة تأخّر وزارة التعليم في اعتماد شهادته طوال أشهر لحد يومنا هذا! 
أتت بعدها منصة "كوادر" التي بشرتنا بها وزارة التنمية، وما تحمله من آلاف الوظائف المتاحة لشبابنا القطري، فنصحت صديقي خريج السوربون بالدخول لها والتقديم على الوظيفة المناسبة التي تليق بمؤهلاته وشهادة الماجستير.
مرت الأيام وانقطع تواصلي معه، على يقين مني بأنه سيتصل ليبشرني بحصوله على وظيفة ترضي طموحه، فإذا بي أفاجأ برسالة واتساب منه (صورة) من شاشة منصة كوادر، وأرفق معها وجهاً باكياً. 
اتصلت عليه ليعلق: فهد انا مب مصدق اللي أشوفه! خير شفيك؟ قال: تصدق حاطين لي (سائق باص) بنسبة تطابق 80%!، قلت: شنو!، قال والله العظيم!، وحاطين لي (مرشد روحي) و(مساعد مندوب)!! 
حاولت تدارك الموضوع بضحكات والتعذر بأن هناك ربما خطأ برمجي يا صديقي، شرايك نغير جو وأعزمك بمطعم يحبه قلبك.
السؤال البسيط لوزارة التنمية: 
أنتو من صجكم؟ هل هذه "كوادر" اللي بشرتونا بها على أساس بتحل مشكلة آلاف الخريجين والخريجات الباحثين عن عمل؟ 
الخاتمة: الصديق العزيز رزقه الله قبولاً بالسوربون لإكمال الدكتوراه! لعلها خيرة له، ولعلها خيرة للتنمية لتتدرب أكثر لصقل خبراتها وتنمية قدراتها التي أثبت الواقع أن (يبيلها نفاض)! 
وبس والله...
خميسكم سعيد..

اقرأ ايضا

سلام يا صاحبة الجلالة

15 أكتوبر 2020

حكومة قطر 2020

28 أكتوبر 2020

الله يعينا على المجلس!

05 نوفمبر 2020