أدان الهجوم الإرهابي الذي استهدف المصلّين في مسجدين بنيوزيلندا

«الشورى»: 6 أشهر مهلة لتوفيق أوضاع الحائزين على الألعاب النارية

محمود مختار

الثلاثاء، 19 مارس 2019 02:36 ص 71

عقد مجلس الشورى جلسته الأسبوعية العادية أمس، برئاسة سعادة السيد أحمد بن عبدالله بن زيد آل محمود رئيس المجلس. في بداية الجلسة، أعرب المجلس عن إدانته الشديدة للهجوم الإرهابي الذي استهدف المصلين بمسجدين في مدينة كرايست تشيرتش النيوزيلندية يوم الجمعة الماضي، وأوقع خمسين شهيداً وعشرات الجرحى، وذلك في تصعيد خطير للحملات الظالمة التي تستهدف الإسلام والمسلمين.
أكد المجلس أن هذه الجريمة البشعة، والتي هزّت الضمير الإنساني على امتداد العالم، تقف دليلاً جديداً على أن الإرهاب ليس له دين، وأن الإنسانية جمعاء مهدّدة بنزعات الكراهية والتعصب والعنصرية، وأنه آن الأوان لموقف دولي قوي وموحد لمواجهة الإرهاب بأشكاله وصوره كافة، ومهما كانت أسبابه ودوافعه.
وواصل المجلس جلسته، حيث ناقش مشروع قانون بشأن الألعاب النارية، ويعرّف المشروع الألعاب النارية بأنها «خليط من المواد الكيميائية بنسب معينة، وفقاً للجداول المرفقة بمشروع القانون، ويستخدم لغرض إصدار مؤثرات ضوئية أو صوتية أو كليهما معاً بعد احتراقه أو انفجاره. وبموجب أحكام مشروع القانون، يحظر استيراد أو تصدير أو الاتجار أو صنع أو حيازة أو إحراز أو تخزين أو نقل أو استعمال الألعاب النارية المدرجة في الجدولين الأول والثاني والمرفقين بهذا المشروع.
كما يحظر بغير ترخيص من الجهة المختصة، استيراد أو تصدير أو الاتجار أو صنع أو حيازة أو إحراز أو تخزين أو نقل أو استعمال الألعاب النارية المدرجة حسب الجدولين الثالث والرابع المرفقين بمشروع القانون.
ويكون استيراد أو تصدير أو الاتجار أو صنع أو حيازة أو إحراز أو تخزين أو نقل أو استعمال الألعاب النارية المدرجة في الجدول الخامس المرفق بمشروع القانون، وفقاً للضوابط التي يصدر بها قرار من وزير الداخلية. وتضمن مشروع القانون شروط منح الترخيص أو تجديده، والحالات التي يُلغى فيها الترخيص.
وبعد المناقشة، أحال المجلس مشروع القانون المذكور إلى لجنة الشؤون الداخلية والخارجية، لدراسته وتقديم تقرير بشأنه إلى المجلس.
وقال سعادة السيد أحمد بن عبدالله بن زيد آل محمود رئيس المجلس، إن مشروع القانون بشأن الألعاب النارية يتضمن 27 مادة مرفق معه 5 جداول، الجدول الأول والثاني يستعرضان الألعاب النارية المحظورة، بينما الجدولان الثالث والرابع يبيّنان الألعاب النارية التي تحتاج إلى ترخيص، والجدول الخامس يتضمن الألعاب النارية المحظور التعامل بها وفق الضوابط التي يحددها الوزير المختص.
كما حدّد مشروع القانون المذكور شروط منح التراخيص للمؤسسات والشركات، وأعطى كل من يحوز الألعاب النارية مهلة لتوفيق أوضاعهم خلال ستة أشهر من تاريخ العمل بالقانون.
واقترح سعادة رئيس المجلس إحالة مشروع القانون إلى لجنة الشؤون الداخلية والخارجية، لدراسته وإبداء أية ملاحظات بشأنه إلى المجلس، وهو ما حدث بالفعل في نهاية الجلسة.

ناصر الحميدي:
«الداخلية» تسلّم الشحنات في مكان الحدث

قال ناصر الحميدي، عضو المجلس، إن مشروع القانون ينص على الألعاب النارية والتي تتمثل في الصواريخ على سبيل المثال، والتي يتم الاحتفال بها على الكورنيش أو غيره، مضيفاً أن هذا القانون إجرائي تنظيمي.
وتابع قائلاً: سبق وأن تعاملنا مع بعض الشركات في هذا المجال، فما يحدث هو أن الشركة المختصة ليس لها دور إلا في الرخصة وتنفيذ إطلاق الألعاب فقط لا غير، فمنذ وصول الشحنات المحملة بالألعاب النارية بالمطار تتسلمها وزارة الداخلية تحت سيارات حراسة تابعة لها، ويتم تخزينها في مستودعات تابعة لوزارة الداخلية للكشف عليها أيضاً وتأمينها، ومن ثم تقوم سيارات الداخلية بتوصيلها إلى مكان الحدث لتقوم الشركة المختصة بإطلاقها كما هو محدد لها.

محمد السليطي:
بعض هذه الألعاب محظور.. وهدفنا تجنب الأضرار

قال سعادة السيد محمد بن عبدالله السليطي إن مشروع القانون بشأن الألعاب النارية هو قانون فني بحت يتعلق بالألعاب النارية، بوصفها أحد الأنشطة التجارية للشركات، بما فيها المحلات التجارية الصغيرة، ووجود هذه المواد القانونية التي تحكم العمل بهذا النوع من الأنشطة، من شأنه أن يساهم في ضبط وتنظيم العمل بهذه الألعاب النارية في المناسبات المختلفة، لأنها تتضمن بعض الألعاب المحظورة. وأضاف أن هناك نوعية معينة من الألعاب النارية مسموح بها وتعرض في المحلات، وهذه النوعية المتاحة تستخدم بالدولة خلال المناسبات والحفلات، والتي تتعلق بمناسبات معينة مثل اليوم الوطني وخلافه، لافتاً إلى أن مشروع القانون نمطي مثل أي قانون آخر يعرض في أي بلد عربي.
وأشار السليطي إلى أن هناك حالات كثيرة قد يحدث فيها أضرار ومشاكل وإصابات معينة في بعض الألعاب النارية، فهذه يجب أن تبحث فيها اللجنة وتصدر توصيات بها، كذلك ندعو المختصين للتعرف على وجهة نظرهم، وكذلك على الدواعي والأسباب لمشروع القانون.

عائشة المناعي:
إطلاق النار في المناسبات سلوك خطير

قالت الدكتورة عائشة المناعي، عضو مجلس الشورى، إن الألعاب النارية مبهجة وجميلة، وتدخل الفرح في نفوس الصغار والكبار.
وأشارت إلى أن الألعاب النارية ليست هي الخطرة فقط، بل إطلاق النار في الأعراس والمناسبات يعتبر من السلوكيات الخطرة على حياة الإنسان، داعية إلى ضرورة ضبط هذا السلوك غير المسؤول الذي سبق أن تسبب في الأذى للآخرين.

مناقشة طلب بشأن البيئة البرية والبحرية

عقدت لجنة الخدمات والمرافق العامة بمجلس الشورى، اجتماعاً، أمس، في دور الانعقاد العادي السابع والأربعين للمجلس، برئاسة مقررها بالإنابة السيد هادي بن سعيد الخيارين.
قامت اللجنة -خلال الاجتماع- بدراسة طلب المناقشة العامة بشأن البيئة البرية والبحرية، وقررت استكمال دراسته في اجتماعها المقبل.

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.

الانتهاء من إنشاء خزاني وقود لمحطة كهرباء غزة خلال شهرين بتمويل قطري

خطة لخصخصة بورصة قطر ومبادرات جديدة لتشجيع الاكتتابات

قطر تدين بشدة تفجيرات سريلانكا

ليبيا.. إعادة فتح مطار معيتيقة بطرابلس بعد إغلاقه لساعات‎

ارتفاع عدد ضحايا الهجمات في سريلانكا إلى 138 قتيلا

مستشار الأمين العام للأمم المتحدة: قطر من أبرز الداعمين لمختلف مؤسسات الأمم المتحدة

سمو الأمير يتوجه إلى رواندا

شهب القيثاريات تسطع في سماء قطر مساء الإثنين

رئيس مجلس الوزراء يستقبل الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية

السودان.. اعتقالات تطال قيادات نافذة بحزب البشير

الدوحة