"أشغال" تفتتح "طريق الخور" الرئيسي

الدوحة - قنا

الإثنين، 15 أبريل 2019 04:28 م 49

افتتحت هيئة الأشغال العامة "أشغال" اليوم، "طريق الخور" الرئيسي وثلاثة تقاطعات بطول 33 كيلومترا وذلك قبل موعد افتتاحه المحدد بنحو عام كامل حيث كان مقررا افتتاحه بالربع الثاني من العام المقبل.
 
ويوفر "طريق الخور" بديلا لطريق الشمال حيث يختصر 60 بالمائة من زمن الرحلة من الخور إلى الدوحة كما يستوعب نحو 20 ألف مركبة في الساعة في كلا الاتجاهين بينما كان يستوعب "طريق الخور" القديم 8 آلاف مركبة فقط.

ويزيد من أهمية الطريق اتصاله بطرق رئيسية أخرى مثل طريق المجد الذي يسهل الوصول إلى المناطق الغربية والجنوبية ليخدم أكثر من 20 منطقة سكنية والعديد من المرافق الاقتصادية والمنشآت الحيوية في مختلف المناطق.

وبهذه المناسبة، أكد سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات أن "طريق الخور" هو أحد الشرايين المهمة التي تعمل على إحداث قفزة كبيرة في النقل البري بشرق البلاد وشمالها، موضحاً أن هذا الطريق سيربط مدينة الخور بالدوحة في مدة 20 دقيقة تقريباً، ويشهد مستوى عاليا من السلامة المرورية لتوفيره خمسة مسارات في كل اتجاه، بالإضافة إلى أنه يعتبر البديل المناسب لطريق الشمال.

وأضاف سعادته: أن من أهم ما يميز "طريق الخور" توفيره لمسار خاص بالسكك الحديدية في الجزيرة الوسطى، مما يوفر بدائل أخرى لوسائل النقل أمام سكان المناطق التي يمر بها.

وأوضح سعادة وزير المواصلات والاتصالات أنه خلال إنشاء الطريق تم الأخذ في الحسبان جميع المشاريع المستقبلية الخاصة بالبنية التحتية في مجالات الاتصالات وتصريف المياه والصرف الصحي دون إعادة الحفر، مشدداً على أن هذه النظرة المستقبلية ستكون لجميع المشاريع التي تقوم بتطويرها الدولة.

من جهته، أكد سعادة المهندس عبد الله بن عبد العزيز بن تركي السبيعي، وزير البلدية والبيئة أن افتتاح "طريق الخور" يأتي ضمن الإنجازات المتتالية التي تحققها دولة قطر في مجال أعمال البنية التحتية بمختلف أرجاء البلاد والتي تسير وفقاً لمخططات الدولة والقيادة الحكيمة.

وأضاف أن افتتاح هذا الطريق الرئيسي سيعمل على ربط العديد من المناطق بدءًا من الشمال وصولاً للدوحة، خصوصا وأن الطريق يخدم أكثر من 20 منطقة سكنية مثل الخور ولوسيل واللؤلؤة وكذلك المناطق التي تقع شرق طريق الشمال مثل الخيسة والعب ولعبيب وغيرها، فضلا عن ربط العديد من المرافق الاقتصادية والرياضية والخدمية والترفيهية على طول الطريق. 

وأوضح سعادته أن "طريق الخور" يعد بمثابة محور تنمية للساحل الشرقي حيث سيعمل على إقامة مجتمعات جديدة كما يمثل بيئة خصبة للاستثمار في جميع المجالات العقارية والصناعية وغيرها، ما يشجع على تعمير المناطق المحاذية له.

في السياق ذاته قال سعادة الدكتور المهندس سعد بن أحمد المهندي، رئيس هيئة الأشغال العامة "إن مسيرة الإنجاز لا تتوقف بفضل حرص القيادة الرشيدة على بناء دولة ذات بنية تحتية عصرية ومستدامة، لذا نشهد اليوم إنجازاً جديدا بافتتاح الطريق الرئيسي لطريق الخور قبل موعده المخطط له بنحو عام، وقبل انطلاق كأس العالم بنحو ثلاثة أعوام ونصف العام خصوصا وأن الطريق حلقة وصل بين استاد البيت واستاد لوسيل". 

وأضاف أن طريق الخور يوفر خيارا إضافيا أمام القادمين من المنطقة الشمالية في اتجاه الدوحة والعكس ويخفف الزحام المروري على طريق الشمال، خصوصا وأن الطريق يتصل بالعديد من الطرق الرئيسية التي تتصل مباشرة بطريق الشمال مثل طريق سميسمة وطريق المجد وشارع الطرفة، وهو ما يمكن أيضاً رواد الطريق القادمين من جميع المناطق بما فيها المناطق الغربية والجنوبية الوصول إلى الدوحة بعيدا عن طريق الدوحة السريع.

بدوره اعتبر المهندس يوسف العمادي مدير شؤون المشروعات في أشغال الطريق إضافة مهمة لشبكة الطرق في الدولة، وشريانا رئيسيا في شبكة الطرق بالدولة حيث يمتد بطول 33 كيلومترا من مدينة الخور إلى شارع جامعة قطر بمدينة الدوحة، ويتمتع بـ5 مسارات في كل اتجاه ومسارين للطوارئ تستوعب نحو 10 آلاف مركبة في الساعة في كل اتجاه، ما يسهم في زيادة القدرة الاستيعابية للطريق وتعزيز السلامة المرورية كما يختصر أكثر من 60 بالمائة من زمن الرحلة.

واستعرض مدير شؤون المشروعات بأشغال مزايا الطريق وهي وجود المترو في الجزيرة الوسطية ومسارات للدراجات الهوائية والمشاة على جانبي الطريق بما يضيف نقلة نوعية لشبكة الطرق ودمج السيارات والمترو والدراجات في حرم طريق واحد فضلا عن المظهر الجمالي والحضاري.

وتابع بأن مسار الدراجات الهوائية في هذا الطريق أوليمبي لا يشترك مع المشاة ويصل عرضه إلى 7 أمتار بما يتيح الفرصة لاستضافة بطولات عالمية في الدراجات الهوائية، خاصة وأن هذا المسار يربط بين حلبة لوسيل ونادي الغولف. 

وأوضح المهندس يوسف العمادي أن الطريق يضم عشرة تقاطعات متعددة المستويات، ذات تدفق مروري حر تم افتتاح ثلاثة منها بشكل كامل مع "طريق المجد، وشارع الطرفة، وسميسمة"، ويتم افتتاح التقاطعات المتبقية والأنفاق الخاصة بالمشاة والدراجات الهوائية تباعا، كما يتضمن الطريق ثمانية جسور و22 نفقاً وممراً سفلياً فضلا عن معبر للجمال ليربط محمية لوسيل الصغرى بمحمية لوسيل الكبرى، ويربط الطريق عددا من المناطق السكنية والتعليمية والترفيهية والرياضية والاقتصادية والخدمية والرياضية. 

وتابع بأن الطريق يتمتع ببنية تحتية كاملة من تصريف مياه الأمطار وشبكات المياه المعالجة الخاصة بمياه الري وخطوط الكهرباء والاتصالات كما يتكون الاسفلت من 5 طبقات تتحمل درجات حرارة عالية وحمولات كبيرة.

وأشار المهندس يوسف العمادي مدير شؤون المشروعات بأشغال إلى أنه تم إنجاز 80 بالمائة من إجمالي أعمال المشروع مبينا أنه تم استخدام 11.5 مليون متر مكعب من أعمال الرصف والدفان، و2.24 مليون طن من الأسفلت و580 ألف متر مكعب من الخرسانة المسلحة و105 كيلومترات لتمديد أنابيب شبكة المياه المعالجة والري إلى جانب 160 كيلومترا من شبكات الكهرباء و290 كيلومترا من شبكة الاتصال.

ولفت إلى أن التقاطعات الثلاثة التي تم افتتاحها بشكل كامل هي تقاطع "سميسمة" ويتألف من جسر رئيسي وأربعة مخارج التفافية بالإضافة إلى أربعة مخارج جانبية لتوفير تدفق مروري حر في كل الاتجاهات.

وتقاطع "طريق المجد" ويتألف من مستويين جسر رئيسي وأربعة مخارج التفافية وأربعة مخارج جانبية تربط بين مدينة لوسيل وروضة الحمامة والخيسة والصّخامة ومنطقة أم صلال والمزروعة إلى جانب العديد من المرافق الرياضية والتعليمية مثل مجمع رياضات لوسيل وكلية المجتمع في قطر. 

وتقاطع "شارع الطرفة" الذي يتألف من مستويين جسر رئيسي ومخرجين التفافيين وأربعة مخارج على اليمين تربط مدينة لوسيل ومنطقة لعبيب والطرفة وازغوى والعب بالإضافة إلى جسر علوي لتمكين رواد الطريق القادمين من /شارع الطرفة/ المواصلة شمالا على "طريق الخور".

 كما يسهل هذا التقاطع الوصول إلى جامعة قطر ومركز الدراسات العليا بالإضافة إلى نادي الدوحة للجولف.

وتعمل "أشغال" على إنجاز الأجزاء المتبقية بالطريق لتشمل إنشاء مضمار أولمبي للدراجات الهوائية بطول 34 كيلومترا على جانب الطريق وإقامة مسارات مشتركة للمشاة والدراجات الهوائية بطول 33 كيلومترا على الجانب الآخر من الطريق هذا إلى جانب إنشاء 42 نفقا للمشاة والدراجات الهوائية. 

ويتصل "طريق الخور" بعدة طرق رئيسية والتي بدورها تتصل بطريق الشمال الموازي، مثل "طريق الخور وطريق سميسمة وطريق المجد وشارع الطرفة" وهو ما يوفر خيارات متنوعة أمام مستخدمي الطريق للتنقل بين المناطق الشمالية والمناطق الشرقية فضلا عن المناطق الغربية والجنوبية عبر طريق المجد.

ويخدم "طريق الخور" إلى جانب الدوحة والخور أكثر من 20 منطقة سكنية مثل سميسمة وأم قرن وتنبك ووادي البنات وروضة الحمامة إلى جانب لوسيل واللؤلؤة ولقطيفية والطرفة وغيرها، كما يسهل طريق الوصول إلى مسيعيد ودخان من خلال تقاطع الطريق مع طريق المجد.

ويعتبر الطريق كذلك حلقة وصل رئيسية لعدد من ملاعب كأس العالم حيث يتصل مباشرة بكل من استاد لوسيل واستاد البيت ويسهل الوصول إلى استاد الريان واستاد المدينة التعليمية من خلال اتصاله بطريق المجد، كما يخدم "طريق الخور" العديد من المرافق الاقتصادية والحيوية مثل راس لفان ومدينة لوسيل واللؤلؤة كما يسهل الوصول إلى المرافق الخدمية والترفيهية مثل كتارا وشاطئ سميسمة وشاطئ الفركية والمؤسسات التعليمية مثل جامعة قطر وكلية المجتمع وكلية شمال وغيرها.

قطر

العرب

اشغال

الشمال

طريق الخور

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.

الانتهاء من إنشاء خزاني وقود لمحطة كهرباء غزة خلال شهرين بتمويل قطري

خطة لخصخصة بورصة قطر ومبادرات جديدة لتشجيع الاكتتابات

قطر تدين بشدة تفجيرات سريلانكا

ليبيا.. إعادة فتح مطار معيتيقة بطرابلس بعد إغلاقه لساعات‎

ارتفاع عدد ضحايا الهجمات في سريلانكا إلى 138 قتيلا

مستشار الأمين العام للأمم المتحدة: قطر من أبرز الداعمين لمختلف مؤسسات الأمم المتحدة

سمو الأمير يتوجه إلى رواندا

شهب القيثاريات تسطع في سماء قطر مساء الإثنين

رئيس مجلس الوزراء يستقبل الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية

السودان.. اعتقالات تطال قيادات نافذة بحزب البشير

الدوحة