بالشراكة مع «الأوقاف» و4 جامعات

«التعليم فوق الجميع» توزّع المنح الجامعية لطلاب «المستقبل الديناميكي»

حامد سليمان

الأحد، 21 أبريل 2019 01:43 ص

استضافت مؤسسة «التعليم فوق الجميع»، من خلال برنامجها «الفاخورة»، حفلاً خاصاً في قاعة محاضرات كلية الدراسات الإسلامية في المدينة التعليمية، لتوزيع المنح الدراسية الجامعية على الطلاب المقبولين في برنامج «المستقبل الديناميكي في قطر» للعام الدراسي 2018 - 2019. يركز برنامج «المستقبل الديناميكي في قطر» على تمكين الشباب المقيمين في الفئة العمرية من 17-25 عاماً، الذين أمضوا معظم سنوات حياتهم في قطر، من استكمال تعليمهم العالي.
يعتبر هذا البرنامج الشامل أكبر من مجرد منحة دراسية، فهو يوفر الفرصة للطلاب لاكتساب مهارات المشاركة المدنية، بالإضافة إلى الاستفادة من أنشطة التمكين الاقتصادي.
كما يوفر التصميم الشامل لبرنامج المنح الدراسية الجامعية الدعم للطلاب طوال فترة دراستهم، ويُعدّهم لأن يكونوا مواطنين منتجين قادرين على المساهمة الإيجابية في مجتمعهم، خلال فترة دراستهم وما بعد تخرجهم.
وقد عقدت مؤسسة «التعليم فوق الجميع» شراكة مع وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية و4 مؤسسات جامعية بارزة في الدولة، من أجل إطلاق برنامج «المستقبل الديناميكي في قطر»، وهي: جامعة قطر، وكلية شمال الأطلنطي، وجامعة ستندن، وجامعة كالجاري، وقد حددت كل منها المتطلبات والمعايير الخاصة بها لقبول طلبات المستفيدين من برنامج المنح الدراسية الجامعية.
وقالت السيدة فاطمة الخاطر، رئيس برنامج «المستقبل الديناميكي في قطر» بمؤسسة التعليم فوق الجميع: «نحن نؤمن بأن استثمارنا في رأس المال البشري يساعد الشباب في إطلاق كامل إمكاناتهم لأداء دور فاعل في نهضة مجتمعاتهم وتطورها»، لافتة إلى أن من بين أهم العناصر التي تميز برنامج المستقبل الديناميكي في قطر هو «التركيز على المشاركة المدنية، واستثمار الدولة في إمكانات الشباب المقيمين، وإعدادهم حتى يكونوا جزءاً من مستقبل قطر المشرق».
وأضافت: «نحن سعداء بالدعم المميز الذي حظينا به من 4 مؤسسات رائدة من أجل تحقيق غايتنا النبيلة، كما نشعر بامتنان تجاه وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية التي منحتنا ثقتها الغالية ودعمت جهودنا من أجل تمكين هؤلاء الشباب الاستثنائيين من الوصول إلى التعليم النوعي».
ودعا الشيخ الدكتور خالد آل ثاني، المدير العام لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، الطلاب والطالبات الحاصلين على هذه المنح الدراسية، بالاجتهاد والمثابرة حتى يحققوا التفوق في مختلف التخصصات، وتوجه بالشكر لكل من ساهم في إنجاح هذا البرنامج.
وأكدت الدكتورة عائشة المناعي، بجامعة حمد بن خليفة، وعضو مجلس الشورى، ومديرة مركز محمد بن حمد آل ثاني لإسهامات المسلمين في الحضارة أن دولة قطر، تولي اهتماماً خاصاً بالتعليم، بوصفه ركيزة من ركائز التنمية في الدولة، وقالت «إن التعليم هو حق للمواطنين والمقيمين في الدولة، مما يقدم نوعاً من الإمكانات والقدرات البشرية التي تساهم في تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030».
وأعربت السيدة شونا غاريت، مسؤول التسجيل في كلية شمال الأطلنطي في قطر، عن اعتقادها بأن هذه المنح سوف توفر أمام الطلاب فرصاً جديدة ورائعة، حتى يكونوا مؤهلين للمشاركة في الرؤية الوطنية.
وقال الدكتور إيفان نينوف، العميد التنفيذي في جامعة ستندن-قطر: «نفتخر بأن نكون جزءاً من هذه المبادرة الرائعة، التي توفر للطلاب الموهوبين فرصة مميزة للحصول على تعليم أكاديمي عالمي المستوى».
وأعرب عن ثقته في أن الخريجين المنضوين تحت مظلة برنامج الفاخورة سوف يساهمون بكل فعالية واقتدار في التنمية الشاملة في دولة قطر.
وقال الدكتور عبدالله اليافعي، مساعد نائب رئيس جامعة قطر للحياة والخدمات الطلابية: «نحن حريصون على رعاية الطلاب الموهوبين في جميع المستويات التعليمية وضمان حصولهم على الدعم اللازم، من أجل تمكينهم من النمو على الصعيدين الأكاديمي والشخصي».

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.

انطلاق الانتخابات الأوروبية في بريطانيا وهولندا

دراسة: ارتفاع مستويات البحار قد يؤدي لتشريد قرابة 200 مليون شخص حول العالم

طقس حار نهارا على الساحل مع رياح وأمواج قوية

صاحب السمو يترأس الاجتماع الثاني للمجلس الأعلى للشؤون الاقتصادية والاستثمار

«اللجنة الاستشارية» تناقش تحديات التعليم بالمراحل المبكرة

لجنة القبول تنظر طلبات قيد محامين جدد

رئيس «الشورى» يبحث مع سفير إيران العلاقات البرلمانية

مجلس الوزراء يوافق على إعادة تنظيم اللجنة الوطنية لشؤون التجارة العالمية

الجبير لا يزال في غيبوبة بسرد الأقصوصة الأكثر سماجة

قطر من أوائل الدول بـ «شرق المتوسط» استجابة لمشكلات الأمن الصحي العالمي

الدوحة